ارتفاع جنوني للاضاحي.. بأي حال عدت يا عيد(تقرير خاص)

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم/ صدام اللحجييستعد سكان لحج كغيرهم من أبناء الجنوب لتحضيرات عيد الأضحى قاصدين الأسواق لشراء الأضاحي ويشهد سوق الأضاحي في مدينة الحوطة هذا العام ارتفاعا ملحوظا في الأسعار مقارنة مع العام الماضي.

وعلى غير عادتها كل عام بدا سوق المدينة شبه خالية من المواطنين الراغبين بالذبح خلال موسم عيد الأضحى لأسباب اتفق بائعون ومستهلكون معاً أنها مرتبطة بارتفاع سعر الأضحية الواحدة وارتفع سعر الأضحية في السوق المحلية بنسبة 50% مقارنة مع أسعار الموسم الماضي لأسباب تعود إلى نقص حاد في المعروض من الأضاحي وارتفاع تكاليف المياه والأعلاف التي يتحملها مربي الماشية.

"عدن تايم" قامت بجولة ميدانية في سوق الحوطة المركزي الأسبوعي وأخذ آراء عدد من المواطن وتجار المواشي حول الأسعار هذا العام.

سماسرة

حيث قال بن شاهر أحد تجار المواشي لـ"عدن تايم" هذه الارتفاعات كانت متوقعة لقرب موسم الحج وكذلك عيد الأضحى المبارك وقد تصل الارتفاعات إلى نسب مُبالغ فيها تفوق ما هو متوقَّع كلما اقترب عيد الأضحى المبارك وأضاف ترجع أسباب هذه الارتفاعات إلى أمور عدة منها دخول عديد من السماسرة على خط الأسعار والسعي إلى التكسب خلال هذه الفترة إضافة إلى ارتفاع أسعار الأعلاف وملحقاتها وقلة المعروض ما يسهم في ارتفاع الطلب بالتالي زيادة الأسعار.

غياب الرقابة

وبيَّن أن أسعار أنواعٍ من المواشي كانت تتراوح قبل نحو شهر بين 30 و40 ألف ريال أما حالياً فيصل سعرها إلى 80 و90 ألف ريال وقد تصل مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك إلى أكثر مما ذكر وقال: غياب الرقابة من قِبل الجهات المعنية على أسعار المواشي يؤدي إلى تلاعب بعض الباعة في الأسعار وهذا استغلال للناس الذين يضطرون إلى شراء هذه الأضاحي بأسعار مُبالغ فيها والبعض لايملك قيمة الأضاحي.

وعزا ارتفاع أسعار الأضاحي واللحوم خلال الفترة القريبة الماضية إلى الارتفاع المضطرد في تكاليف تربية المواشي وخاصة في ما يتعلق بالأعلاف ونقص المراعي وتراجع عدد مربي الماشية وفي سوق الحوطة حيث تتواجد المواشي التي يتم عرضها للبيع يغادر المواطنون الراغبون بشراء أضحية دون الاتفاق على سعرها بحجة أن الأسعار ما تزال مرتفعة.

جشع التجار

وأعرب خالد بن سعد عن غضبه من ارتفاع الأسعار قائلاً: إن جشع التجار وراء ارتفاع أسعار الأضاحي إلى هذه الأسعار الخيالية وخاصة مع اقتراب موعد عيد الأضحى مضيفاً أن أسعار المواشي في الأشهر الماضية أقل بكثير من سعرها حالياً وأن أغلب الباعة من العمالة الوافدة ويتحكمون في أسعار الأضاحي.

الفقراء محرمون

ما يشهده سوق الاضاحي من ارتفاع في الاسعار يجعل غالبية الشرائح الفقيرة محرومة من اداء الشعيرة الدينية بسبب غلاء اللحوم البلدية ووصولها الى اسعار قياسية وقد توزعت حظائر المواشي في الساحات العامة واطراف الشوارع الرئيسية وبعض المناطق المخصصة في المدينة استعدادا لعيد الاضحى ولعل العديد من الناس يرون ان ارتفاع الاسعار تقع تحت مبررات كثيرة غير مقنعة وتشكل ضغطا ومعاناة لمن ينتظرها بفارع الصبر ويدخر لها لوقت لا يستهان به وسط اعباء مالية صعبة تعيشها غالبية الشرائح الاجتماعية بخاصة وان عدم الرقابة واحتكار التجار كانا من أسباب ارتفاع أسعار الأضاحي بلحج.

أضحية بهذا السعر؟

فيما تحدث العم هاشم حمود قائلاً: إنني لا أملك راتباً عالياً ولا دخلاً آخر غير الضمان الاجتماعي الذي أتقاضاه وذهبت إلى أحد الأسواق لشراء أضحية للعيد واندهشت بعدما فاجأني البائع بسعر خيالي عن خروف ليس كبير وقال لي إن سعره 50 ألف ريال يمني فتركته وغادرت السوق وذلك لعدم مقدرتي على شراء أضحية بهذا السعر وماذا يبقى لي ولعائلتي من أجل إكمال أغراض العيد حد وصفه.

عزوف

ودفعت زيادة أسعار الأضاحي إلى عزوف المواطنين عن الشراء فيما اضطر آخرون إلى الشراء بالتقسيط أو اللجوء لمشاركة أقاربهم وأصحابهم من غير القادرين على شراء أضحية كاملة وبرر التجار ارتفاع أسعار الأضاحي هذا العام بزيادة أسعار الأعلاف وتضاعف تكلفة النقل بسبب زيادة أسعار الوقود وعلى صعيد أسعار اللحوم أظهرت إحصائيات زيادة كبيرة في أسعار اللحوم قبيل أيام من قدوم عيد الأضحى وارتفع سعر كيلو اللحوم من 5000 إلى 6000 ريال يمني.

أسعار خيالية

أما جمال الرجاعي فأكد هو الآخر أن أسعار الأضاحي خيالية منوها إلى أن من يتجول في سوق الأغنام يلاحظ غياب الرقابة على الأسعار لاسيما اختلاف الأسعار من تاجر لآخر لنفس النوع ما يحثنا على طرح عدة تساؤلات وأولها أين دور أجهزة الدولة في متابعة ومراقبة الأسعار وضبطها. وأضاف جمال إن رغبتنا في أداء الشعائر الدينية اصطدمت بجشع بعض التجار واستغلالهم للمناسبات الدينية ليتلاعبوا بالأسعار حسب أهوائهم مطالبا في الوقت ذاته بضرورة تكثيف الرقابة في هذه الأيام الفضيلة لضبط كل من تسول له نفسه القيام بالغش مؤكدا ضرورة إيجاد لجان متابعة ومراقبة دائمة في الأسواق على مدار الساعة وذلك لتبقى الأسعار في الحد المعقول وفي متناول الجميع.

ارتفاع جنوني للاضاحي.. بأي حال عدت يا عيد(تقرير خاص) ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ارتفاع جنوني للاضاحي.. بأي حال عدت يا عيد(تقرير خاص)، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ارتفاع جنوني للاضاحي.. بأي حال عدت يا عيد(تقرير خاص).

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق