تقرير خاص- الجنوبيون يوجهون هذه الرسائل لابناء الشمال!

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم/ خاصكما هي العادة استغل الإعلام الشمالي الانتهازي سيما إعلام حزب الإصلاح (إخوان اليمن) بعض التصرفات الفردية بحق أبناء الشمال في عدن ، ليعمل على تضليل الرأي العام وشن حملة تحريض معادية تستهدف أبناء الجنوب وقواه الأمنية والعسكرية والسياسية ،بل وكان عامل رئيسي في تأجيج تلك التصرفات.
ليأتي الرد من قبل نشطاء جنوبيون واللذين أطلقوا هاشتاغ حمل وسم (#نبش_ممارسات_الاحتلال_في_الجنوب) ، وتحت هذا الوسم تذكر الجنوبيين مئات الجرائم التي كان يمارسها الاحتلال بحق أبناء الجنوب ، ودعموا نشرهم بالصور والفيديوهات ، وقالوا إن هذا يأتي لكي يوضح للعالم حقيقة القوى اليمنية وكيف تعاملت مع الجنوب الأرض والإنسان ، ومارست بحقه جرائم تثبت انهم ابشع إحتلال في العالم ، وحسب الاحصائيات التي نشرها قيادي جنوبي فقد بلغ عدد الضحايا والمتضررين من جرائم الاحتلال حوالي مليون جنوبي منذ ما بعد الوحدة ، ودعا نشطاء إلى محاكمة مرتكبيها دوليا.
ورصدت (عدن تايم) في هذا التقرير الخاص أبرز الجرائم التي تذكرها الجنوبيين ، وخرجت بالحصيلة التالية.

مليون ضحية ومتضرر من جرائم الاحتلال

السفير الجنوبي قاسم عسكر جبران أعاد التذكير بجرائم نظام صنعاء خلال ثلاثين عام ، وعدد الضحايا والمتضررين من تلك الجرائم بالأرقام منذ ما بعد الوحدة ، واللذين قد يتجاوزوا المليون حسب ما ذكر عسكر.
وقال عسكر في تغريدة عبر حسابه على تويتر : "بعد عدوان 1994م ، تم طرد 687,000 ستمائه وسبعه وثمانون الف قيادي وعسكري وموظف قسرا من أعمالهم ، بالإضافة إلى 300.000ثلاثمائة الف تم تشريدهم خارج الوطن".
وحسب الاحصائيات التي نشهرها السفير عسكر فقد بلغ عدد شهداء الجنوب منذ ما بعد الوحدة حوالي 21.000 واحدو عشرين الف شهيد، وما يزيدعن 39.000تسعه وثلاثين الف جريح ، بالإضافة الى،و159،000ومائه وتسعة وخمسون الف دخلو سجون الاحتلال.
واضاف عسكر أن من جرائم الاحتلال اليمني هو استمراره في نهب الجنوب لمدة 30عام.

جرائم غير مسبوقة

القيادي الجنوبي أحمد عمر بن فريد رد على نشطاء وإعلام الشمال وقال موجها رسالته إلى أبناء الجنوب : "ذكروهم ، واخبروا العالم كله ماذا فعل بنا نظام ٧/٧/ ١٩٩٤ منذ ذلك التاريخ حتى اليوم ، افتحوا ملفاتهم وجرائهم التي يندى لها جبين الإنسانية.
آلاف المدنيين قتلوا بدم بارد وفي المقابل نتحدى أن يأتوا لنا بحادثة واحدة جرح فيها مواطن شمالي في اي مرحلة كانت".
ووصف بن فريد جرائم الاحتلال اليمني بأنها غير مسبوقة وقال : "ملفات جرائمكم في الجنوب غير مسبوقة ومخجلة وعار ما بعده ولا قبله عار".
وفي هذا الصدد يضيف الناشط محمد العوذلي : " من عام 94 حتى اليوم ارتكبت في الجنوب جميع انواع الجرائم ..من قبل الاحتلال اليمني ، قتل وتهجير وتعذيب وابعاد من وظائف وبسط على اراضي وممتلاكات ، ونهب ثروات ناهيك عن دعوات الجهاد التي صدرت ضد الجنوبيين من قبل الجماعات الارهابية".

ابرز الجرائم بحق المدنيين

ويتذكر القيادي بن فريد أبرز الجرائم التي طالت المدنيين ، وتحديداً جريمة محزرة سناح بالضالع والتي ارتكبتها قوات الاحتلال ، وقال : من نبش ممارسات الاحتلال في الجنوب ، نتذكر مشهد مرعب لمجزرة سناح الضالع التي نفذها اللواء ٣٣ بقيادة ضبعان يوضح كيف كانت تتعامل قوات الإحتلال اليمني مع شعب الجنوب الأعزل ،قذيفة مدفعية قتلت عشرات الأبرياء في مناسبة عزاء!.

من جانبه يتذكر الناشط الجنوبي علي ناصر العولقي محزرة مليشيات الحوثي بحق أبناء عدن ، وقال : " نتذكر مأسأة مجزرة التواهي في عدن التي راح ضحيتها اكثر من 40 شهيد من الاطفال والنساء الامنيين ، واختلطت دمائهم الزكيه باامواج البحر،
اجرام الاحتلال اليمني لم يسبق له مثيل، كان شعارهم الوحده او الموت، فغرس ذلك الشعار في نفوس جيوشه ليرتكب ابشع الجرائم".‎

فيما تذكر العديد من النشطاء جريمة المعجلة و7 أكتوبر بأبين ، وجريمة منصة ردفان ، و21أبريل بعدن ، وجرائم القصف والتهجير والتشريد في غزو 1994م وغزو العام 2015م ، وكذلك الانتهاكات بحق الحراك السلمي الجنوبي ، وأيضاً فتاوى التكفير بحق أبناء الجنوب ، واستخدام ورقة الإرهاب والإغتيالات بحق أبناء الجنوب وكوادره ، وغيرها من الجرائم التي عززوها بالصور والفيديوهات التى لا يتسع المجال لرصدها.

من الذي زرع الكراهية؟

السؤال الوارد في هذه الجزئية من التقرير حول من زرع الكراهية بين أبناء الجنوب والشمال ، والتي يأججهها الإعلام الشمالي حالياً .. أجاب عليه المحلل السياسي هاني سالم مسهور.
وقال مسهور : "الذين سمحوا بتوغل العنصرية والكراهية هم الغزاة الذين صنفوا الجنوبيين في ١٩٩٤ ملاحدة وكفار ثم هنود وصومال ثم حراكيش وجعاربة".
واضاف : "الكأس المملوءة بالكراهية هي التي تفيض في عدن ويشربها البسطاء والمقهورين بعد أن ملئها الظالمين الفاجرين".

رسائل لأبناء الشمال

وأرسل المحامي عثمان الكلدي رسالة لأبناء الشمال اللذين يحرضون ضد الجنوبيين لمجرد تصرفات فردية ، في حين أنهم صمتوا عن انتهاكات جسيمة بحق أبناء الجنوب ، وقال الكلدي : ‏"في 27ابريل 1994م ، هل تتذكرون يا أبناء الشمال ما فعلتوا لأبناء الجنوب .لم يتوقف الأمر في ترحيل أبناء الجنوب من الشمال ، بل وصل الأمر فيكم الى نهب ممتلكاتهم وبيوتهم ومحلاتهم وتعذيبهم وقتلهم ، لم يجدوا منكم من يستنكر فعلكم ، الكل يقتل وينهب ويحرض ويطارد أبناء الجنوب".
بدوره أرسل الناشط الحقوقي محمد علي رسالة تعجب فيها من عن عدم استنكار أبناء الشمال لجرائم قوى صنعاء منذ عدوانهم على الجنوب بينما يصرخون اليوم من تصرف فردي ، وقال : "منذ ١٩٩٤ حتى ٢٠١٥ ،كل الجرائم التي حصلت في الجنوبيين من قوى العربية اليمنية لم نسمع لها استنكار مسموع من الشعب في العربية اليمنية واليوم يصرخون على ما يحصل في عدن لمجرد تصرف فردي!".

دعوة لملاحقة نظام صنعاء دوليا

وفي الوقت الذي تذكر ونبش فيه الجنوبيين جرائم قوى صنعاء بحق الجنوب ، وجه نشطاء دعوة للحقوقيين الجنوبيين من أجل تقديم الدلائل والاثباتات أمام المحاكم الدولية.
وقال الناشط حسين عبدالله الحسني : نؤكد أن جرائم قوى صنعاء وانظمتها بحق أبناء الجنوب لن تسقط بالتقادم ، وندعو كل الحقوقين الجنوبيين تقديم كل الدلائل والاثباتات للمحاكم الاوربية والدولية والمنظمات الدولية التابعه للامم المتحدة ، ليعرف العالم حجم جرائم الاحتلال اليمني ، التي تدينه وتدين قادته كمجرمي حرب ، ويتم محاكمتهم دوليا.

تقرير خاص- الجنوبيون يوجهون هذه الرسائل لابناء الشمال! ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تقرير خاص- الجنوبيون يوجهون هذه الرسائل لابناء الشمال!، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تقرير خاص- الجنوبيون يوجهون هذه الرسائل لابناء الشمال!.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق