كيف لعبت الإمارات دوراً محورياً في اليمن عسكرياً وإنسانياً «تقرير»

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تصدرت دولة الإمارات المركز الأول عالميا، كأكبر دولة مانحة للمساعدات للشعب اليمني لعام 2019، من خلال دعم خطة استجابة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن.

وجاء ذلك الإعلان في تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" عن مستوى التمويل لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2019، حيث يعكس هذا التقرير المساعدات المقدمة لليمن من بداية عام 2019 إلى 2 يوليو 2019.

وبلغت قيمة المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني منذ 2015 إلى يونيو 2019، 20.53 مليار درهم إماراتي (5.59 مليار دولار أميركي)، إذ استحوذت المساعدات الإنسانية ما نسبته 34 في المئة، وبقيمة قدرها 6.93 مليار درهم (1.89 مليار دولار أميركي) من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة.

واستحوذت المساعدات التنموية وإعادة التأهيل ومشاريع دعم إعادة الاستقرار على 66 في المئة من قيمة المساعدات بمبلغ 13.60 مليار درهم (3.70 مليار دولار أميركي)، وذلك للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في العديد من المحافظات اليمنية المحررة، وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في عديد من المجالات، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وشملت المساعدات المقدمة 15 قطاعا رئيسيا من قطاعات المساعدات الرئيسية وتضمنت 49 قطاعا فرعيا، ما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة في اليمن نحو المساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.

إن الدور الإماراتي كان حاسماً في الانتصارات التي تحققت على ميليشيا الحوثي الإيرانية وفي التخفيف من الآثار الإنسانية للحرب التي سببتها هذه الميليشيا وأنها تخوض المعركة مع أشقائها في اليمن في الجوانب العسكرية والدبلوماسية وفي معركة التنمية وإعادة البناء.

تضحيات دولة الإمارات 

تضحيات دولة الإمارات في اليمن ستظل محط اعتزاز اليمنيين وكل العرب، إذ إنه وبدون تلك التضحيات واختلاط الدم الإماراتي بالدم اليمني لما تم إنهاء المشروع الإيراني في اليمن والذي يستخدم ميليشيا الحوثي كأداة له، مشيراً إلى أن الدور الإماراتي لم يقتصر على الدعم العسكري فقط بل امتد إلى الجوانب الإنسانية والتنموية والدبلوماسية ولا يزال.

إن دولة الإمارات تلعب دوراً محورياً في اليمن عسكرياً وإنسانياً، وتدفع سنوياً فاتورة باهظة كلفة مشاريعها الإنسانية والخدمية، وكذلك في الجانب العسكري، حيث سجلت القيادة الإماراتية موقفاً عربياً أصيلاً في نصرتها لليمنيين، وردع الظلم عنهم، ومواجهة الانقلاب الحوثي.

وتحرص دولة الإمارات على إرساء أسس التنمية والأمن والاستقرار والسلام في المنطقة انطلاقا من مبادئ راسخة تؤكد مسؤوليتها في محيطها العربي والخليجي، وهذا ما رسخ صورتها عنوانا للدعم ومساعدة الأشقاء في قلوب ملايين العرب من المحيط إلى الخليج إضافة الى مساعدة مختلف الشعوب.

وأصبحت الإمارات عنصرا فاعلا في جهود المواجهة الدولية للتحديات الإنسانية وباتت حاضرة بقوة في مجالات المساعدات الإنسانية ومساعدات الإغاثة الطارئة وطويلة الأمد في مناطق العالم كافة.

وكانت الإمارات من أوائل الدول التي سارعت لإغاثة اليمن ومساعدته في محنته ودعم استقراره والحفاظ على وحدة أراضيه والوقوف إلى جانب الشعب اليمني وتقديم أوجه الدعم المختلفة من أجل تحقيق آماله وطموحاته للبناء والتنمية والاستقرار ضمن رؤية متكاملة تتحرك على مسارات متوازنة تنموية واقتصادية وسياسية واجتماعية وإنسانية.

كيف لعبت الإمارات دوراً محورياً في اليمن عسكرياً وإنسانياً «تقرير» ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر كيف لعبت الإمارات دوراً محورياً في اليمن عسكرياً وإنسانياً «تقرير»، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى كيف لعبت الإمارات دوراً محورياً في اليمن عسكرياً وإنسانياً «تقرير».

إخترنا لك

0 تعليق