صحيفة بريطانية: لن يقبل أحد اليمن الموحد' والانفصاليون يرفضون التراجع عن محاولة الاستقلال

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم / الأندبندنت البريطانيةيقول قادة الحركة الانفصالية في جنوب اليمن أنهم مستعدون لمحادثات السلام ، لكنهم لن يتخلوا عن مطالبهم بإقامة دولة مستقلة ، بعد أن سيطرت قواتهم على مدينة عدن ، مقر الحكومة المعترف بها ، في اشتباكات مع القوات الموالية لها ، والتي خلفت عشرات القتلى .

استولت قوات مدربة إماراتيا متحالفة مع المجلس الانتقالي الجنوبي الأسبوع الماضي على قواعد للجيش والقصر الرئاسي في المدينة الساحلية الاستراتيجية التي تعد بمثابة عاصمة مؤقتة. واشتبكوا مع القوات المدعومة من السعودية المتحالفة مع الرئيس المعترف به ، عبدربه منصور هادي .(..)

مع تأرجح اليمن على أعتاب حرب أهلية ثانية ، التقى ولي عهد أبو ظبي الرجل القوي، بالملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مكة يوم الاثنين ، في محاولة واضحة لإنقاذ التحالف.

قال عيدروس الزبيدي ، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، في ساعة متأخرة يوم الأحد إنه ملتزم بوقف إطلاق النار في عدن وسينضم إلى محادثات الطوارئ في الرياض. ومع ذلك ، قال أحمد بن فريد ، ممثل المجلس في أوروبا ، لصحيفة "الإندبندنت" إنه رغم حرصهم على المشاركة في محادثات السلام ، فإنهم "لن يتراجعوا عن الدعوات بتقسيم اليمن" ، مما يبدد الآمال بحل سريع للأزمة.

وقال السيد بن فريد يوم الثلاثاء "نحن نقبل الذهاب إلى الرياض لإجراء محادثات ، وما زلنا ملتزمين بالتحالف ، ونحن نحترم الرئيس هادي ، لكننا متأكدين بأنه يخضع لسيطرة أعضاء حزب الإصلاح الإسلامي.

ويضيف " لن نتراجع عن مطالبتنا بالدولة. لن يقبل أحد اليمن الموحد. جنوب اليمن كان دولة مستقلة حتى وقت قريب جدا. لذلك نحن نريد العودة إلى بلادنا ".

تلقى الآلاف من الانفصاليين الجنوبيين تدريبات وأسلحة من الإمارات العربية المتحدة كجزء من الجهود المبذولة لطرد الحوثيين المدعومين من إيران الذين سيطروا على البلاد في عام 2014 وأطاحوا بالسيد هادي.

دفع استيلاء الحوثي على البلاد قبل خمس سنوات المملكة العربية السعودية وحليفها الرئيسي الإمارات العربية المتحدة إلى شن حملة قصف لإعادة السيد هادي ، خوفًا من تمدد النفوذ الإيراني في منطقة الخليج.

يرى الجنوبيون أن اليمن المنقسم هو المستقبل الوحيد للبلاد ، وقد طالبوا بالعودة إلى حدود شمال وجنوب اليمن ، قبل توحيد البلاد لأول مرة في عام 1990.

كما اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي حزب الإصلاح التابع لجماعة الإخوان المسلمين ، والذي يدعم السيد هادي ، بالتعاون مع الحوثيين لإسقاط تطلعاتهم. يشيرون إلى تورط الحزب في سلسلة من الهجمات على قوات المجلس الانتقالي الجنوبي ، بما في ذلك الهجوم الصاروخي الأخير على عرض عسكري بالقرب من عدن أسفر عن مقتل أكبر قائد في هذه القوات ، والمعروف باسمه المستعار أبو اليمامة.

ومما زاد الطين بلة أن طائرات التحالف المدعومة من السعودية قصفت مناطق انفصالية يوم الأحد وتعهد التحالف بمزيد من الهجمات لطرد المقاتلين الجنوبيين. في هذه الأثناء ، حاولت الإمارات العربية المتحدة ، التي هرع ولي عهدها لإجراء محادثات مع الملك سلمان ، التقليل من شأن الخلاف مع الرياض ، قائلة إن العلاقات بين الحلفاء الخليجيين ما زالت قوية وأنهم "سيواجهون بقوة" أي قوى تهدد الأمن الإقليمي.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) عن ولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قوله بعد الاجتماع: "تدعو الإمارات والسعودية الأطراف اليمنية المتصارعة إلى إعطاء الأولوية للحوار وتغليب مصلحة اليمن".

ومع ذلك ، فقد امتنع ولي العهد عن مطالبة المقاتلين الجنوبيين بالانسحاب عن السيطرة على عدن، لصالح حكومة الرئيس هادي ، وهو الحل الذي لجأت إليه المملكة العربية السعودية

هدأ الوضع في عدن ، وعادت الرحلات الجوية المدنية يوم الثلاثاء. ومع ذلك ، حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن المستشفيات في حاجة ماسة إلى الإمدادات بعد 72 ساعة من القتال العنيف الذي خلف أكثر من 70 قتيلاً.

وقالت إن العديد من الجرحى كانوا محاصرين خلال المصادمات ولم يتمكنوا من الوصول إلى المرافق الصحية، وقد مات بعضهم نتيجة ذلك. وأضافت أن مئتي ألف مواطن لم يتمكنوا من الحصول على المياه.

قال السيد بن فريد إن الفصل النهائي بين اليمن "أمر لا مفر منه" ولن يكون هناك سلام حتى يحدث ذلك." نعتقد أنه إذا كانت السعودية والإمارات العربية المتحدة ترغبان حقًا في تحقيق الاستقرار في المنطقة، فعليهما قبول تطلعات الشعب إلى دولة مستقلة. وتجاهل ذلك سيشهد مزيدًا من الصراع ".

*ترجمة إياد الشعيبي

صحيفة بريطانية: لن يقبل أحد اليمن الموحد' والانفصاليون يرفضون التراجع عن محاولة الاستقلال ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة بريطانية: لن يقبل أحد اليمن الموحد' والانفصاليون يرفضون التراجع عن محاولة الاستقلال، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة بريطانية: لن يقبل أحد اليمن الموحد' والانفصاليون يرفضون التراجع عن محاولة الاستقلال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق