دلالات عودة داعش للمشهد بالجنوب !؟

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم - 24:
أكد الباحث في شؤون الحركات الإسلامية علي بكر، على أن إعلان تنظيم داعش عن الهجوم الانتحاري الذي شهدته منطقة عدن اليمنية استهدف دورية لقوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، يكشف عن خطورة الانقسام الداخلي الذي تعيشه اليمن، خاصة وأنه يمثل تربة خصبة لنشاط التنظيمات الإرهابية بشكل عام وداعش والقاعدة بشكل خاص.
وأشار بكر لـ 24، إلى أن تنظيم داعش كان متراجعا خلال الفترة الماضية، ومعنى تنفيذه لتلك العملية في هذا التوقيت، أنه يفضل العمل في البيئات غير المستقرة أمنياً وسياسياً، ما يفرض على القوى السياسية والأمنية إعادة ترتيب البيت اليمني من الداخل، وإعلاء المصلحة الوطنية مجدداً.
وأضاف بكر، أن تفاقم الأحداث ليس في صالح اليمن، بل إن الأمر سيزداد سوءاً وتعقيداً ما سيجعل داعش ينموا مجدداً بل ويستعيد رونقه داخل الأراضي اليمنية.
وحول أعداد التنظيم في الأراضي اليمينة، أشار الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية، إلى أن عناصر التنظيم تتراوح بين ألفين إلى ثلاثة آلاف عنصر على أقصى تقدير، إلا أن المشكلة ليس في العدد الذي عليه عناصر التنظيم، بقدر ما هي مدى قدراتهم على تنفيذ هجمات مؤثرة في مناطق حيوية، وهو ما تثبته داعش من خلال استثمارها ما يحدث باليمن وفي عدن على وجه التحديد.

دلالات عودة داعش للمشهد بالجنوب !؟ ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر دلالات عودة داعش للمشهد بالجنوب !؟، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى دلالات عودة داعش للمشهد بالجنوب !؟.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق