الأندية #الريـاضية في عدن بدون مخصصات لأكثر من عام

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم / وعد امانأصبحت مسألة صرف المخصصات المالية لأندية عدن من قبل وزارة الشباب والرياضة مسألة على الهامش  وليس إلا لتداولها من قبل جميع الناشطين والمتابعين للشأن الرياضي من باب السخرية وعدم الإهتمام بعد أن كانت هذه المسألة منذ سنوات طويلة هاجسا يؤرق أندية عدن التي ومع مرور الوقت صرفت نظر عنها أو ربما أنها لم تعد تستجدي الوزارة لهذه المستحقات لأنها
"أي الاندية" قد وصلت إلى قناعة أن قيمة هذه المخصصات الشحيحة لم تعد تجدي نفعا مع إرتفاع أسعار كل شي من حوله وتغير القيم المالية لكثير من الإجراءات  التعاقدية والشرائية التي تواجه الأندية التي راحت تبحث بعد أن وصل بها الحال إلى اليأس والقنوط والإحباط من مطالبات ومناشدات ومحاولات متكررة لإصالها إلى من بهم صمم.

وفجأة تغير حال الوزارة وتبدل في خضم الأوضاع التي تعاني منها عدن جراء الأحداث الأخيرة و توقف مختلف المسابقات الرياضية ، يدور الحديث عن وصول مخصصات الأندية لعام 2019م إلى البنك المركزي

وصول مخصصات الأندية في الوقت الضائع

تداول ناشطون رياضيون ومتابعون للشأن الرياضي ولغرائب وزارة الشباب والرياضة في مواقع التواصل الإجتماعي منذ الجمعة الماضية وبكثير من الدهشة والإستغراب خبرا نشرته بعض المواقع الإليكترونية  المحلية مفاده أن مكتب الشباب والرياضة بعدن قد استلم المخصصات المالية لأندية عدن للعام 2019م وبحسب تصريحات مدير المكتب في أن عملية الصرف ستتم في الأيام القليلة القادمة بعد أن تستكمل الإجراءات في البنك المركزي حد قوله ، وما زاد من دهشتهم وإستغرابهم أن التصريحات أكدت أن المخصصات ستكون مضاعفة لجميع الأندية العدنية ، ودارت نقاشات في جميع مواقع  التواصل حيث وصف البعض أن هذه الخطوة التي أقدمت عليها الوزارة إذا ما صح الخبر فقد جاءت متأخرة و وصفها آخرون انها في الوقت الضائع على إعتبار أن الأندية العدنية كانت على مدى أربع سنوات وأكثر قليلا تعاني الأمرين وتطالب  في كل مناسبة ومن غير مناسبة الوزارة بصرف هذه المخصصات بإنتظام و بإستمرار وكانت أي الأندية ترفع مناشداتها عبر وسائل الإعلام المختلفة  إلى كل الجهات المختصة المعنية بالشأن الرياضي و خاصة في المحافظات المحررة  المطالبة بهذه المخصصات الشحيحة والتي رغم شحتها  لم تصل إلى الأندية وكدا الحال بالنسبة للاتحادات الرياضية و فروعها وهو ما انعكس سلبا على كافة جوانب الحياة في عدن.

لقد عبر عدد كبير من هؤلاء الناشطين عن سخطهم من هكذا خطوة حتى راح بعضهم يتسائل لماذا استفاقت الوزارة في هذا الوقت بالتحديد؟

آخرون أكدوا أن الوزارة تحاول تحسين صورتها في هذه الفترة تحديدا التي تسلط فيها الأضواء على عدن من جميع القنوات الفضائية العربية و العالمية أما البعض من اللاعبين و الرياضيين في الأندية فقد عبروا عن إستغرابهم وجاء على لسانهم انهم لم يصدقوا أن الوزارة عادت إلى رجدها و سخروا من وعودها ومماطلتها لصرف مستحقات الاندية وكيف أنها تدعي اليوم بأنها ستضاعف هذه المخصصات  حيث قال بعضهم أن الوزارة مستمرة مغالطاتها  وتحاول الظهور في الساحة العدنية وتناست أنها بعيدا عن هذه الساحة والدليل أنها لا تعرف أن الدوري التنشيطي لتجمع عدن قد تم تأجيله حتى إشعار آخر من قبل فرع اتحاد الكرة بعدن نتيجة للأحداث الأخيرة و أن مختلف الفعاليات و الأنشطة الرياضية لجميع الألعاب متوقفة ليس بسبب المخصصات لأن الأندية و الإتحادات قد اعتادت طيلة أكثر من أربع سنوات على تدبير أمورها بل بسبب ما ترتب على الهجمات الإرهابية والتفجيرات  التي شهدتها عدن

 وهنأ يؤكد الاخ عرفات الضالعي نائب رئيس نادي الميناء في مقابلة اجريناها معه أن أندية عدن لم تستلم أي مخصصات مالية ولم يتم حتى إشعارها بأن المخصصات وصلت حيث قال":   نحن في الأندية مازلنا الى هذا اليوم لم نستلم اي شى ولم يتم اشعارنا بشكل رسمي بأي مخصصات كل ما نسمعه هو عبر وسائل الإعلام فقط

وأضاف: أننا منذ أكثر من عام لم نستلم مخصصاتنا المالية من الوزارة.

أما الأستاذ عبدالكريم إسماعيل نائب رئيس نادي التلال الرياضي فيؤكد هو الآخر أن المخصصات المالية لا تصرف بأنتظام من قبل الوزارة ولا تصرف بكامل اقساطها المقررة حيث يمر عام كامل ولم نستلم فيه أي قسط أو دفعة من هذه المخصصات المحددة لإقامة الأنشطة الرياضية في النادي وتسيير شؤونه الإدارية حيث قال": استلمنا في مارس ٢٠١٩م ٧٥٠ الف وخصموا منها ضرائب وهذا المبلغ هو المخصص للنادي لعام ٢٠١٨م وقد تأخر من قبل الوزارة حتى مارس 2019م

وأضاف: كان من المفترض أن يحصل نادينا كما هو مقرر منذ سنوات ما قبل الحرب 20 مليون ريال سنويا يتم صرفها على أربعة اقساط أي كل ثلاثة أشهر لكن بعد العام 2015م تغيرت الأمور ولم نستلم أحيانا إلا مليون ريال في العام الواحد وبشكل متقطع وغير منتظم.

تقصير الوزارة تجاه الأندية و الإتحادات

لا يمكن بأي حالا من الأحوال القبول بحديث عن تفعيل الأنشطة الرياضية في الأندية بمعزل عن توفير قدر من الإهتمام الموازي للإتحادات الرياضية والدعم المالي و المخصصات التي تحددها الوزارة وتصرفها للأندية بصورة عشوائية و تخبط واضح يصل بعض الأحيان إلى حجب هذه المخصصات عن الأندية والاتحادات بشيئ من المزاج وليس بقدر من المسؤولية و الإهتمام بالجوانب التي ستتأثر بشكل مباشر جراء حجب و توقف الدعم لذلك يؤكد كثيرون في مواقع التواصل الإجتماعي على ضرورة أن تقوم الوزارة بتنظيم هذه الجوانب المالية لأن عدم التنظيم و الإستمرار والإصرار على العمل العشوائي يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الفساد ضارب اطنابه في كل دوائر الوزارة وليس في دوائرها المالية فقط.

كان يتوجب على الوزارة و فرعها في عدن أن تعلن عن وصول مخصصات الأندية و في نفس الوقت مخصصات الإتحادات الرياضية أيضا لأن الإتحادات في عدن مشلولة وربما أكثرها غائبا عن تنظيم اية نشاطات وفعاليات والسبب الرئيسي هي المخصصات فوصول مخصصات المالية للأندية وحجبها عن الإتحادات لن يجدي نفعا لرياضة عدن التي هي بحاجة اليوم إلى تفعيل عدد من الألعاب الرياضية لإشباع رغبات جميع المواهب في ممارسة هواياتهم المختلفة و الأهم أن يتم صرف هذه المخصصات بصورة منتظمة وبمبالغ ومخصصات كافية تلبي الحد الأدنى من تنشيط رياضة عدن و إخراجها من حالة الركود و الجمود و التذبذب.

الأندية #الريـاضية في عدن بدون مخصصات لأكثر من عام ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الأندية #الريـاضية في عدن بدون مخصصات لأكثر من عام، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الأندية #الريـاضية في عدن بدون مخصصات لأكثر من عام.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق