بالصور..أطفال عدن سرق الفقر طفولتهم

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تقرير / كيان شجونإحصائية : مليون وستمائة واربعة عشر الف طفل عامل على مستوى اليمن

الفقر وتدني الوعي اهم أسباب عمالة الأطفال

هناك الكثير من الاسر في عدن حرمت أطفالها من طفولتهم نتيجة الفقر والاوضاع الصعبة التي يعيشونها حيث اصبحنا نرى الأطفال يحتضنهم الشارع بدلا من احتضان المدارس لهم .

في صورة تتكرر كل يوم أمامنا بأشكال مختلفة منهم من يعملون في ورش النجارة والميكانيكا او يبيعون الاسفنج ينادون ويتوسلون الناس للشراء منهم لأجل توفير لقمة العيش لهم ولأسرهم.

أطفال قتل الفقر طفولتهم وحرمهم من ابسط حقوقهم أطفال شاخوا قبل أوانهم ,فمن يحمي هؤلاء الأطفال ويعيد لهم طفولتهم ؟؟

** تركنا ابي فتحملت المسؤولية

الطفل محمد سيف في الرابع عشر من العمر قال بعد طلاق امي تركنا ابي انا واخوتي الثلاثة ولم يعطينا أي مصروف الامر الذي جعلني اترك المدرسة . حيث بدات العمل بالحمالة منذ حوالي سنة من اجل توفير مصدر دخل لأسرتي.

وأضاف اخي الأصغر سنا يساعدني حيث انه يبيع الاسفنج والليف لكي نستطيع شراء احتياجات اسرتنا الأساسية كون ما اتحصل عليه لا يكفي مصاريف عائلتي وعملي انا واخي هو مصدر دخلنا الوحيد.

**ظروف صعبة

اشار الطفل فهد وليد الى انه بعد وفاة والدي تحملت مسؤولية اسرتي كوني الابن الأكبر وامي تعمل في التنظيف في احد المرافق الخاصة وراتبها لا يكفي لتلبية احتياجاتنا.

وأضاف قررت العمل بعد المدرسة لمساعدة امي في ظل الظروف الصعبة وارتفاع الأسعار فبعد عودتي من المدرسة اذهب للعمل في بسطة للملابس حيث احصل على 1000 ريال يوميا.

وفي ختام حديثه قال أتمنى عندما اكبر ان اصبح طبيبا اعوض امي عن التعب ولن اجعلها تحتاج لاحد .

** العمل بورشة نجارة

تحدث الطفل عرفات محمد ذو العشر سنوات "لعدن تايم" حيث قال اذهب للعمل مع ابي في ورشة للنجارة بكريتر لمساعدة والدي في العمل للحصول على مبلغ اكبر حيث انني أقوم بجمع قصاصات الخشب ومخلفات النجارة ونتحصل انا ووالدي مبلغ الفين ريال باليوم .

** ظروف قاسية

المواطنة كفاح سالم قالت من المؤلم أن الطفل الذي من الواجب ان يكون في روضته أو مدرسته نراه يعمل في الأسواق أو حاملا أكياس الماء او يسقي القبور في المقابر.

واشارت ما يجعل هؤلاء الأطفال يعملون بهذا السن هي نتيجة الظروف القاسية التي يمرون بها, ويعودون لأهاليهم فرحين بعد حصولهم على المال وشراء بعض الاحتياجات التي تسد جوعهم.

** أسباب عدة

أوضحت المواطنة راجيا محمد ان عمالة الأطفال اما تكون عمالة باستغلال او برضى الطفل نفسه, في منطقتي الشيخ عثمان وعبدالقوي يوجد الكثير من الأطفال العاملين وخاصة عند ورش الميكانيك ومسح السيارات ومكبات القمامة .

وتابعت حديثها بالقول عند سؤالي لهؤلاء الأطفال عن سبب عملهم البعض يقول سبب الظروف والبعض ان آبائهم اجبروهم على ذلك واخرين يجيبون لا نحب الدراسة والعمل سوف يفيدنا اكثر من المدرسة .

** حلول ومعالجات

اشارت منى سالم مديرة وحدة مكافحة عمل الأطفال بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أنه لا توجد غير احصائية واحدة رسمية وهي ان هناك مليون وستمائة واربعة عشر الف طفل عامل على مستوى اليمن حيث ان هذه الإحصائية كانت من خلال مسح نفذ عام 2010م وظهرت نتائجه عام 2013م.

وأضافت ان من اهم أسباب ظاهرة عمالة الأطفال هي الفقر والمشاكل التعليمية بالإضافة إلى تدني مستوى الوعي والمشاكل الاجتماعية ، وهناك عوامل ساعدت في تفاقم هذه الظاهرة منها البحث عن مهنة للحصول على دخل, وحب الأطفال للمساعدة في الاعمال خاصة العمل مع الاسرة.

وأوضحت منى سالم أنه توجد حلول كثيرة للقضاء على ظاهرة عمالة الأطفال منها تطبيق القوانين والتشريعات الوطنية الخاصة بحماية الاطفال العاملين التي صادقت اليمن عليها أهمها الاتفاقيتين الصدارة من منظمة العمل الدولية وهما الاتفاقية رقم 138 الخاصة بالحد الأدنى لسن العمل و الاتفاقية رقم 182 الخاصة بالحظر على أسوا اشكال عمل الاطفال.

وتابعت حديثها "لعدن تايم" بالقول من المعالجات التي من الممكن ان تقلل من هذه الظاهرة القضاء على الفقر , بالإضافة الى تكثيف برامج التوعية للحد من تفاقم هذه الظاهرة وايجاد المعالجات للمشاكل التعليمية منها التسرب الدراسي و العنف المدرسي.

وأشارت الى ان الدولة قامت بتنفيذ العديد من ورش العمل التوعوية بخطورة العمل المبكر الذي يتسبب في ترك الاطفال المدارس والخروج لسوق العمل .

واختتمت حديثها قائلة ان عمل الاطفال وتركهم للدراسة سوف ينتج عنها الارتداد للامية ولن نجد في المستقبل القريب جيل متسلح بالعلم .

** أضرار اجتماعية ونفسية

أوضحت سميحة غنيم الاخصائية النفسية ان عمالة الاطفال تعرض الطفل لأضرار اجتماعية ونفسية وأهمها تعرضهم للاستغلال بكافة انواعه بالإضافة انها تجعل الطفل يعاني من اضطرابات سلوكية وعدوانية

واضافت : يتحمل مسؤولية عمالة الاطفال الاسرة والمجتمع لان الاطفال امانة في اعناقنا ويجب إعطائهم كافة حقوقهم وان نجعلهم يعيشون طفولتهم لا أن يكبروا ويتحملوا مسؤولية أسرة قبل أوانهم .

وفي ختام حديثها قالت : يمكن معالجة الاطفال الذين يعملون بدمجهم بالمساحات الصديقة وممارسة انشطة الدعم النفسي وبرامج اعادة التعليم للمتسربين علاوة على ذلك توفير العمل أو دخل شهري للأسر الفقيرة.

15cc255b49.jpgd177993f64.jpg

بالصور..أطفال عدن سرق الفقر طفولتهم ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر بالصور..أطفال عدن سرق الفقر طفولتهم، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى بالصور..أطفال عدن سرق الفقر طفولتهم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق