جماعة الحوثي تتوعد السعودية بضربات موجعة بحال رفضت السلام.

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن اليمن السعيد-غرفة الأخبار

أعلنت جماعة الحوثي تمسكها بالحلول السياسية لتحقيق سلام شامل ،حيث قدمت مبادرة وقف إستهداف السعودية مقابل وقف عمليات التحالف كما أفرجت سلطاتها عن أسرى بالمئات من جانب واحد .


وقال مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين ،بأن موقف التحالف من مبادرة وقف إطلاق النار والسلام لم يتعدى التصريحات التي ليس لها ترجمة على أرض الواقع ،مشيراً أن جماعته أجلت العديد من الضربات التي لاتقل عن ضربة أرامكو حجماً وتاثيراً حرصاً على السلام .
واضاف المشاط "أردنا بالمبادرات أن نعلي صوت السلام وإذا لم يسمعوا فلدينا ضربات موجعة ستجعلهم يستمعون إليه"،مطالباً الأمم المتحدة القيام بدورها لفتح مطار صنعاء كون إغلاقه يضاعف من معاناة الشعب ،متهماً التحالف بالقيام بإحتجاز سفن الغذاء والنفط.

جاء ذلك في لقاء بين المشاط والمبعوث الأممي لليمن "مارتن غريفيث"الذي وصل إلى صنعاء أمس الثلاثاء.

وقال "غريفيث" "تساعد مبادرات كهذه على تهيئة بيئة مؤاتية وبناء الثقة لاستئناف عملية السلام".

وأعرب المبعوث الأممي عن أمله في أن يحثّ ذلك الأطراف على تجديد التزامها بتبادل الأسرى والمحتجزين وفقاً لما تمّ الاتفاق عليه في استوكهولم.

وتأتي زيارة غريفيث بعد أيام من إعلان الحوثيين وقف استهداف السعودية مقابل إيقاف الغارات الجوية على اليمن، فيما نقلت وسائل إعلام دولية أنباء عن وقف التحالف لإطلاق النار في أربع محافظات يمنية بينها صنعاء.

كما أن هذه هي الزيارة الأولى للمبعوث الأممي بعد الهجوم على مصفاتين تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية، وهو الهجوم الذي تبناه الحوثيون منتصف الشهر الماضي، وأدى لتوقف قرابة نصف كمية  الانتاج السعودي من النفط الخام.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إطلاق الحوثيين سراح 290 أسيرا لديهم، من بينهم 42 شخصا نجوا من قصف جوي قام به التحالف العسكري بقيادة السعودية ضد مركز احتجاز بمحافظة ذمار اليمنية في أغسطس/آب الماضي. ورحبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقرار الذي يأتي في إطار اتفاقات السلام التي تم التوصل إليها في السويد العام الماضي.

وأطلق الحوثيون في اليمن سراح 290 أسيرا لديهم، بحسب ما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان، بينهم 42 نجوا من قصف للتحالف الذي تقوده الرياض استهدف مركز احتجاز الشهر الماضي.

وأفادت اللجنة الدولية "جرى الإفراج عن 290 محتجزا في عملية من طرف واحد، وشمل الإفراج 42 شخصا ممن نجوا من الهجوم الذي استهدف مكانا للاحتجاز في محافظة ذمار".

ورحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في بيان بمبادرة الحوثيين التي تأتي في إطار تنفيذ بنود اتفاقات السلام التي تم التوصل إليها في السويد العام الماضي.

وقال غريفيث "آمل أن تتبع هذه الخطوة المزيد من المبادرات التي من شأنها أن تُسهل عملية تبادل جميع من تم احتجازهم على خلفية الصراع، استنادا إلى اتفاقية ستوكهولم". ودعا المبعوث الأممي "جميع الأطراف إلى ضمان عودة المحتجزين المفرج عنهم إلى ديارهم سالمين".

وفي كانون الأول/ديسمبر 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون إلى اتفاق في السويد تحت رعاية الأمم المتحدة نص على هدنة في مدينة الحديدة الإستراتيجية المطلة على البحر الأحمر وتبادل الأسرى بالإضافة إلى اتفاق بشأن مدينة تعز (جنوب غرب اليمن).

ويأتي الإعلان عن إطلاق سراح الأسرى الاثنين بعد إعلان الحوثيين في نهاية الأسبوع أنهم أسروا المئات من عناصر القوات الموالية للحكومة.

وقبيل إعلان الصليب الأحمر، أفاد الحوثيون في صنعاء عن عزمهم إطلاق سراح 350 أسيرا بينهم ثلاثة سعوديين.
 

جماعة الحوثي تتوعد السعودية بضربات موجعة بحال رفضت السلام. ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر جماعة الحوثي تتوعد السعودية بضربات موجعة بحال رفضت السلام.، من مصدره الاساسي موقع اليمن السعيد.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى جماعة الحوثي تتوعد السعودية بضربات موجعة بحال رفضت السلام..

أخبار ذات صلة

0 تعليق