سقوط جنوبي شبوة بيد الإنتقالي بعد إحتجاجات

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


اخبار من اليمن سيطر المجلس الانتقالي، الخميس، رسمياً على مناطق جنوب شبوة، في خطوة من شأنها خلط الأوراق في المحافظة، التي كان الإصلاح شدد قبضته عليها بعد هزيمة النخبة، الشهر الماضي. جاء ذلك عقب تظاهرات لأنصاره في مديريات ميفعة وحبان ورضوم والروضة في عزان.
وأعلن المتظاهرون تأييدهم المطلق للمجلس الانتقالي، المدعوم إماراتياً، ولرئيسه عيدروس الزبيدي، الذي يرأس وفد المفاوضات مع حكومة هادي في جدة.
وطالب المتظاهرون في بيانٍ لهم المجتمع الدولي بالتدخل، وقوات هادي بسرعة إطلاق المعتقلين، منددين بما وصفوه بـ”قمع وإرهاب ” المتظاهرين سلمياً في النقاط والمعابر.
وأكد المشاركون في الفعالية، التي تتزامن مع انسداد أفق المفاوضات في جدة ضرورة عودة النخبة وإفراغ مقرات الانتقالي ومعسكراته في جميع مناطق شبوة، إلى جانب إخراج قوات الاصلاح إلى مارب.
كما أدانوا عمليات وقف المرتبات وإبعاد الموظفين لدوافع سياسية، إلى جانب حالات القتل والتعسفات التي تمارسها قوات هادي بحق خصومها في شبوة.
وعد مراقبون التظاهرة تطوراً جديداً في المشهد بشبوة، التي وجه هادي لتوه حكومته باتخاذها عاصمة مؤقتة، معتبرين تظاهرة الانتقالي إسقاطاً سلمياً لمناطق جنوب شبوة وأنها قد تمكن المجلس، الذي خسر المحافظة نهائياً الشهر الماضي، من إعادة ترتيب وضعه في هذه المحافظة النفطية، وبما قد يفضي إلى ضغوط على حكومة هادي، التي رفضت مبادرة_سعودية للحل للقبول بها، خصوصاً إذا ما اتخذ هذه المناطق منطلقاً لتكثيف عملياته العسكرية في شبوة والتي تصاعدت مؤخراً بهجمات فردية أجبرت الإخوان على الانسحاب من منطقة عين بامعبد.
 

سقوط جنوبي شبوة بيد الإنتقالي بعد إحتجاجات ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر سقوط جنوبي شبوة بيد الإنتقالي بعد إحتجاجات، من مصدره الاساسي موقع اليمن السعيد.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى سقوط جنوبي شبوة بيد الإنتقالي بعد إحتجاجات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق