معركة حاسمة بين الحكومة اليمنية والإمارات بسقطرى بعد إعلان الإنفصال

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تقرير خاص

أعلنت القوات الموالية للإمارات بجزيرة سقطرى اليمنية التمرد على الحكومة اليمنية وإعلان الإنفصال.

 


 جديد اليمن السعيد:

 

 

 

 

    ​​​​​​​      

 

 

 

 

 

 

  

  

 

 

 

 

 

 

 

 

       

 

               

 

 

 

 

 

 

   

 

 

  

 

 

 

 

 

 

       

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وقامت قوات تتبع مدير أمن سقطرى السابق أحمد علي الرجدهي برفع إعلام الإنفصال بمركز سقطرى وبعض المؤسسات الرسمية .

وعلقت الحكومة اليمنية على أحداث سقطرى ،وقال مستشار وزير الإعلام في الحكومة مختار الرحبي أن “مليشيات تابعة لما يسمى المجلس الانتقالي”، اقتحمت مقر شرطة النجدة في سقطرى ونهبت محتوياته بتواطؤ من مدير امن المحافظة المقال علي الرجدهي الذي ثبت أنه يعمل ضد الدولة وضد الشرعية ويعمل مع الإمارات وينفذ كل توجيهات مندوب الإمارات في سقطرى.
ووصف الرحبي ما جرى أنه “محاولة انقلابية فاشلة وتمرد في سقطرى على مؤسسات الدولة الأمنية من قبل مدير الأمن المقال وبدعم مباشر من قبل مندوب الإمارات في سقطرى خلفان المزروعي الذي يشرف بشكل شخصي على عمليات الفوضى وأقتحام مؤسسات الدولة الأمنية”.
وتابع أن السلطة المحلية أفشلت محاولة انقلابية قام بها مدير الأمن المقال بتوجيهات من الإمارات حيث قامت مليشيات مسلحة مدعومه من الإمارات باقتحام مقر شرطة النجدة وحاولوا نقل الفوضى الى باقي مؤسسات الدولة لكن محافظ سقطرى وقيادات في السلطة المحليةافشلت المخطط ويتم التعامل مع الخارجين عن القانون”.

ووفقاً لـ"الرحبي"، فقد جرى اغلاق منافذ مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى من قبل قوات الأمن الشرعية، مشيراً إلى أن فائز سالم موسى طاحس سعد مدير الأمن الجديد باشر عمله في مبنى الأمن في حديبو .
كما أشار إلى أن جرى إنشاء غرفة عمليات برئاسة المحافظ رمزي محروس وقائد قوات الواجب السعودية وقيادات الأجهزة الأمنية .
كما تحدث عن أن قيادة ادرات الامن في مديريتي حديبو وقلنسية وقيادات الادارت الامنية في عموم محافظة سقطرى تعلن الالتزام بتوجيهات مدير أمن المحافظة المعين من الرئيس هادي واستنكرت تمرد مدير الأمن المقال الرجدهي.

وفي الأمس،أطاحت الحكومة اليمنية بمدير أمن محافظة سقطرى أحمد علي الرجدهي، والذي ظهر في الفترة الأخيرة، متمرداً للحكومة الشرعية، وداعماً للمارسات الإمارات في العبث والنهب للمؤسسات الحكومية في أرخبيل سقطرى.

 

الرجدهي كان يعمل لصالح دولة الإمارات وينفذ كل توجيهات مندوبها في سقطرى خلفان المزروعي وتحول إلى عسكري وجندي ينفذ كل ما يأتي من توجيهات من أبوظبي.

 

وفي وقت سابق، أصدر محافظ محافظة سقطرى، هاني مخروس، أوامر لـ "الرجدهي" بتحريك قوات عسكرية لحصار الأماكن التي نقلت إليها مولدات الكهرباء التي نهبتها القوات الإماراتية من الأرخبيل الشهر الماضي، لكن الرجدهي أعلن تمرده ولم يستجيب لأوامر المحافظ والحكومة الشرعية.

 

يُذكر أن محافظ سقطرى عاد الثلاثاء الماضي، إلى الجزيرة بعد غياب استمر لثلاثة أشهر زار في هذه الفترة الرئيس عبدالربه منصور هادي وقيادة الحكومة اليمنية في العاصمة السعودية الرياض، واثناء غايبه طال العبث والنهب في الأرخبيل من قبل القوات الإماراتية وتساهل من قبل السلطات المحلية بقيادة الرجدهي.

 


وبعد ثلاثة أيام من عودة محافظ سقطرى أصدرت الحكومة اليمنية قرار رئاسياً يقضي بتعيين فائز سالم موسى طاحس سعد، مديراً عاماً لشرطة محافظة أرخبيل سقطرى، ويرقى الى رتبة عقيد.

 

وبهذا القرار فقد أطاحت الحكومة اليمنية بمدير الشرطة السابق، الرجدهي الموالي للإمارات، والذي يعد أبرز القادة العسكريين المواليين لـ أبو ظبي في الجزيرة.

وكانت سقطرى قد شهدت في الأشهر الماضية توتراً غير مسبوق، على ضوء تصعيد إماراتي مفاجئ. فبعد أن فشلت أبوظبي ببسط نفوذها على كامل الجزيرة من خلال الحضور عبر عربات الإغاثة ومشاريع التنمية، كما فشلت بالاحتلال العسكري المباشر، كما فعلت في مايو/أيار 2018، عندما أقدمت على احتلال مطار وميناء المدينة، ثم اضطرت للانسحاب بعد رفض الحكومة والشكوى التي تقدمت بها الأخيرة إلى مجلس الأمن الدولي، اتجهت إلى آخر الأوراق، والممثلة باستخدام الانفصاليين ومليشيات ما يعرف بـ"الحزام الأمني" للقيام بهجوم مسلح على الميناء.


ولم يتوقف التصعيد الإماراتي على الهجوم الفاشل، الذي تصدت له قوات الجيش اليمني في ميناء سقطرى، بل امتد إلى استهداف موكب المحافظ رمزي محروس، ووزير الثروة السمكية اليمني فهد كفاين، كما شهدت المحافظة العديد من المسيرات التي نظمها الانفصاليون، أو ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، ترفع شعارات ضد السلطة المحلية وتنادي بإخضاع سقطرى للقوات الموالية للإمارات.
إنهاء الدردشة
اكتب رسالة...


 

معركة حاسمة بين الحكومة اليمنية والإمارات بسقطرى بعد إعلان الإنفصال ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر معركة حاسمة بين الحكومة اليمنية والإمارات بسقطرى بعد إعلان الإنفصال، من مصدره الاساسي موقع اليمن السعيد.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى معركة حاسمة بين الحكومة اليمنية والإمارات بسقطرى بعد إعلان الإنفصال.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق