سياسي أمريكي : "اتفاق الرياض" خطوة عملية نحو تقرير مصير الجنوب

الأمناء 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن شرح المكاسب التي حققها المجلس الانتقالي للجنوب..

سياسي أمريكي : "اتفاق الرياض" خطوة عملية نحو تقرير مصير الجنوب

2019/11/04م الساعة 09:04 PM ("الأمناء" ترجمة/ أياد الشعيبي:)

قال محلل سياسي أمريكي إن اتفاق السلام الذي ترعاه السعودية بين حكومة الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي، والمجلس الانتقالي الجنوبي، يعد خطوة عملية نحو تقرير مصير الجنوب.

ونقلت صحيفة (ميلة تايمز) الهندية عن أندرو كوريبكو، وهو محلل ومعلق سياسي أمريكي: "إن المجلس الانتقالي الجنوبي سيحصل على شرعية محلية ودولية لقضيته الانفصالية بعد إبرام اتفاق لتقاسم السلطة مع حكومة هادي كجزء من اتفاق سلام يهدف إلى إنهاء الغموض حول الوضع السياسي لجنوب اليمن بعد الأحداث المأساوية في أغسطس".

وكتب أندرو كوريبكو في مقالة باللغة الانجليزية: "الجنوب مستقل فعليًا حتى لو لم يتم الاعتراف به على هذا النحو، بعد التحرير الدرامي الذي قام به المجلس الانتقالي الجنوبي لعدن منذ أكثر من شهرين، لكن الدولة الناشئة اكتشفت الطريقة الصعبة التي كانت هناك في رسم حدود جغرافية سياسية حقيقية لمهمتها الانفصالية بعد أن ضغط راعيها الإماراتي على ممثليه للحد من طموحاتهم في الوقت الحالي".

على الرغم من أن أبو ظبي قدمت بعض الدعم للمجلس الانتقالي الجنوبي، فقد توقفت عن بذل كل جهدها بالطريقة التي توقعها من أجل تفادي تفاقم الانقسام بين دول مجلس التعاون الخليجي بينها وبين المملكة العربية السعودية، والتي تدعم الأخيرة هادي المعترف بها دولياً (ولكن محلياً لا يحظى بشعبية) ويحارب الانفصاليين الجنوبيين. في الظاهر يبدو أن اتفاق الرياض، الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة هادي، هو خطوة إلى الوراء بالنسبة للمجلس الانتقالي، حيث تتضمن شروطه تسليم السيطرة على المدينة إلى الحكومة الوطنية، وبالتالي تقليص حجم التقدم الهائل على أرض الواقع الذي أحرزوه في سعيهم الانفصالي خلال الشهرين الماضيين. ومع ذلك، من المهم عدم إغفال حقيقة أن الاتفاقية تضفي في الواقع شرعية محلية ودولية على قضية المجلس من خلال مرسوم "منح الجنوبيين 50 في المائة من المناصب الوزارية خلال فترة 45 يومًا من توقيع الاتفاقية".

هذا التقدم هدفه استعادة مؤسسي الهوية الإقليمية لليمن الجنوبي الذي تم محوه سلميا بعد توحدهم عام 1990 ثم بالقوة بعد انتصار اليمن الشمالي في الحرب الأهلية القصيرة التي اندلعت في عام 1994م.

لم تكن هذه النتيجة ممكنة لو لم تكن أحداث شهر أغسطس قد حصلت، لذلك لا يزال ينبغي اعتبار الاتفاق خطوة للأمام بالنسبة للقضية الشاملة.

بدون الدعم الكامل من الإمارات العربية المتحدة (الذي تم كبحه جزئياً خشية أن يجعل الصدع الناشئ مع المملكة العربية السعودية غير قابل للالتئام، وبالتالي سيؤدي إلى فتح ثغرة استراتيجية لصالح جماعة أنصار الله)، لم يتمكن المجلس الانتقالي الجنوبي من تحرير بقية جنوب اليمن، وبالتالي لهذا السبب كان مجبرًا على البحث عن حل وسط مع هادي.

ومع ذلك، اضطر أيضا إلى تقديم تنازلات من خلال الموافقة على الشروط التي تعترف بالمجلس كصاحب مصلحة سياسية شرعية في البلاد.

وبالتالي، يضع هذا البلد على الطريق نحو ما قد يكون الفيدرالية التي لا مفر منها إلى نصفين الشمالي والجنوبي التأسيسي كجزء من اتفاق سلام في نهاية المطاف بين جميع الأطراف، يمكن أن يكون بوساطة موسكو.

من الصعب التفكير في أي حل واقعي آخر للحملة المتوقفة التي فشلت في طرد أنصار الله من الشمال، على الرغم من أنها تسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم في السعي لتحقيقها، على الرغم من أن الشيطان واضح في التفاصيل ويتعين القيام بالمزيد من العمل في هذا الصدد قبل أن توافق المملكة العربية السعودية على أي شيء من هذا القبيل.

ومع ذلك، أحرز المجلس الانتقالي الجنوبي حتى الآن تقدمًا كبيرًا في اكتساب الشرعية المحلية والدولية.

لن يتمكن أنصار الله من تكرار ذلك بنفس الطريقة بسبب المعضلة الأمنية بينها وبين خصومها التي تمنعهم من التنازل عن مكاسبهم العسكرية، ناهيك عن نفس القوى التي عارضتهم بشدة طوال هذا الوقت، ولهذا السبب من السابق لأوانه القول إن هذا سيحدث بالتأكيد أو حتى تقدير جدول زمني لحدوث ذلك.

على أية حال، فإن التجارب العسكرية والسياسية التي سيتم اكتسابها من خلال التأسيس الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي في إطار الدولة يمكن أن تشكل سابقة لإحراز تقدم على الجبهة الشمالية في خط المواجهة، لذلك من المهم أن نضع ذلك في الاعتبار أن (الحوثي) قد يحرز تقدماً مماثلاً في إضفاء الطابع المؤسسي على أهداف تقرير المصير الخاصة به، حتى لو لم تكن هي انفصالية كالتي يروج لها المجلس الانتقالي.

إن حقيقة كون المجلس الانتقالي الجنوبي يجري إضفاء الشرعية عليه، هي سياسية غير مسبوقة، وتطور يبعث على الأمل في أن يتم في نهاية المطاف صياغة صيغة ذات صلة من أجل أنصار الله كجزء من "حل وسط كبير"، ولكن لا تزال هناك طرق للمضي قدماً قبل حدوث ذلك.

سياسي أمريكي : "اتفاق الرياض" خطوة عملية نحو تقرير مصير الجنوب ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر سياسي أمريكي : "اتفاق الرياض" خطوة عملية نحو تقرير مصير الجنوب، من مصدره الاساسي موقع الأمناء.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى سياسي أمريكي : "اتفاق الرياض" خطوة عملية نحو تقرير مصير الجنوب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق