بعد عجز إدارته واقرارها توقيف نشاطاته.. أين الجمعية العمومية للعميد العدني ؟

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن يترقب جمهور و عشاق نادي التلال الرياضي العدني بقلق بالغ الأوضاع العامة والأزمة المالية الخانقة التي يمر بها النادي بعد أن استفحلت إلى حد اضطرت معه الهيئة الإدارية المؤقتة للنادي إلى إتخاذ قرار بوقف جميع الأنشطة الرياضية بما فيها كرة القدم بعد صدور تصريحات من قبل قيادتها في مختلف وسائل الإعلام عن انسحابها من المشاركة في المرحلة الثانية من الدوري التنشيطي بعد أن تأهل التلال إلى جانب الوحدة إلى هذه المرحلة عن تجمع عدن.

أزمة مالية عجزت الإدارة الحالية عن تجاوزها ، أزمة ليست وليدة شهر أو شهرين كما يقول ناشطون في مواقع التواصل الإجتماعي بل هي موجودة منذ فترة لكن الإدارة لم تسارع إلى وضع حلول ومعالجات من خلال دعوة الجمعية العمومية للنادي إلى إجتماع غير عادي لمناقشة أسبابها ووضع المقترحات و الحلول الناجعة لها فتراكم العبئ وكبرت الأزمة بدءا من اصطدام الإدارة مع أبرز نجوم الكرة في الفريق الذين كانوا يطالبون بزيادة رواتبهم بعد أن قطعت الإدارة وعدا بصرفها وتخلفت عن ذلك  وآخرون كانوا يطالبون بالسفر للعلاج جراء الإصابات التي لحقت بهم في الملاعب مع الفريق.

الإدارة المؤقتة بعد أن وصلت إلى طريق مسدود لحل الأزمات التي تعصف بالنادي اتخذت قرارات منها وقف الأنشطة الرياضية وهذا يعد مخالفا للقانون والنظام الأساسي للأندية لأنه ليس من صلاحياتها وقف الأنشطة أو الانسحاب من بطولة إلا بموافقة الجمعية العمومية، لدى كان على الإدارة أن تدعوا الجمعية العمومية للانعقاد في إجتماع غير اعتيادي علما بأن حتى الاجتماعات العادية للجمعية لم تكن تعقد ولم يتم التحضير لها من قبل الإدارة كان عليها أن تناقش الأمور مع الجمعية العمومية وان لا تتفرد "أي الهيئة الإدارية المؤقتة للنادي" بقرارات حاسمة و مصيرية يكون مردودها سلبي على سمعة التلال و مكانته.

أين الجمعية العمومية؟

من خلال رصد دور الجمعية العمومية للنادي المثمثل في حضورها الفاعل  لمزاولة مهامها الرقابية والإشرافية على عمل الهيئة الإدارية نجد أن هذا الدور تجلى بوضوح وبأنصع صوره الإدارية والقانونية في العام 2006 وما قبل بحسب ما توفر لدينا من معلومات ، حيث نشرت إحدى الصحف المحلية الرسمية خبرا في 7 يونيو 2006 عن دور الجمعية وعقد اجتماع لها لمناقشة كثير من الأمور التي تتعلق بأنشطة النادي جاء فيه:

اكد الاخ محمد احمد مقبل (المقبلي) الامين العام لنادي التلال الرياضي ان الجمعية العمومية للنادي ستعقد اجتماعا لها مساء اليوم الاربعاء في مقر النادي بناء على قرار اتخذه المجلس الاداري للنادي حيث سيقف الاجتماع امام عدد من التقارير المهمة ابرزها التقرير العام للفترة من ابريل 2005م حتى ابريل 2006م.

وسوف يتم استعراض اوضاع النادي سلبا وايجابا واطلاع اعضاء الجمعية العمومية على اوضاع النادي بشكل عام بمختلف الفرق الرياضية والانجازات التي تحققت.

والمطلوب من اعضاء الجمعية العمومية التفاعل التام مع الادارة وحضور الاجتماع لمعرفة اهم القضايا والحلول ولخلق علاقة متينة بين الادارة واعضاء الجمعية.

 وبعد ذلك قرأ الأخ محمد أحمد مقبل (المقبلي)، الأمين العام للنادي التقرير العام المقدم لاجتماع الجمعية العمومية العادي للفترة أبريل 2005- أبريل 2006م، وبعد الانتهاء من قراءة التقرير فتح باب النقاش أمام اعضاء الجمعية العمومية بطرح جملة من القضايا الهامة التي تمس جوهر تطور أداء النادي نحو الأفضل، ورد نائب رئيس النادي  على ما طرح من الملاحظات من قبل بعض أعضاء الجمعية العمومية، وأبدى الأخ نائب رئيس النادي إعجابه بما اتسم به هذا الطرح من الصراحة والوضوح والشفافية والتي ستنير الطريق أمام إدارة النادي لمواصلة العمل خلال العام القادم وبوثيرة عالية.

يتضح هنا أن الجمعية العمومية آنذاك كانت تقوم بدورها وتنفذ مهامها كما يجب ووفقا للنصوص القانون والنظام الأساسي للأندية ، وتراقب بشكل فاعل عمل الهيئة الإدارية التي كانت تقدم تقرير عام تفصيلي سنوي عن كل ما تقوم به من أعمال إدارية و مالية و ما يتصل بالأنشطة الرياضية المختلفة و الثقافية وكدا الإستثمارية و التباحث مع الجمعية العمومية لإيجاد مصادر مالية جديدة تساعد النادي في مجابهة كافة إلتزاماته و توفير كل احتياجاته ، لذلك كانت الهيئة الإدارية تجد في الجمعية العمومية سندا لها في تدليل كل الصعوبات التي تعترض سير أدائها دون مكابرة أو تجاهل لدور الجمعية العمومية و التفرد بالقرار.

لقد مر النادي بمنعطفات كثيرة في السنوات السابقة وفي كل منعطف من هذه المنعطفات التي رمت بظلالها القاثمة حينها على سمعة النادي بل وعلى هيبته وحضوره كعميد للأندية اليمنية فكانت الجمعية العمومية تتدخل بعد أن تعطي للهيئة الإدارية مساحة من الوقت لتجاوز الأزمات والمشكلات في كل هذه المنعطفات وتبقى أهم محطة من المحطات التي ارهقت التلال كثيرا تلك التي حدثت في 2007 عندما تفاقمت وتردت اوضاع النادي و انعكست سلبا على معظم نشاطاته وتحديدا نشاط فريقه الكروي الأول الذي سقط سقوطا مدويا وهبط إلى مراتب الأسف وهوى إلى الدرجة الثانية بعد أن خيم شبح الهبوط على هذا الفريق أشهر أثناء سير الدوري العام آنذاك ثم تدافع من في الجمعية العمومية لانتشاله وإعادته إلى وضعه الطبيعي في دوري الأضواء لكن بعد أن وضع القائمين على شؤون النادي آنذاك بصمة عار في سجل التاريخ ، بصمة على القائمين اليوم أن لا يكرروها وان يحرصوا على سمعة النادي وعدم تكرار الأخطاء.

ماذا فعلت الجمعية العمومية بعد النكسة في 2007م؟

رفع 219 عضوا من أعضاء الجمعية العمومية لنادي التلال الرياضي رسالة ذيلت بتوقيعاتهم أمس الاول إلى الأخ مكتب الشباب والرياضة بعدن طالبوا فيها بدعوة الجمعية العمومية للنادي لعقد اجتماع غير عادي وجاء في الرسالة ما يلي: 

«نحن أعضاء الجمعية العمومية لنادي التلال الرياضي الثقافي الموقعين على طلب عقد اجتماع الجمعية العمومية للنادي لمناقشة أوضاع النادي المتردية وهبوط فريقه الكروي الى الدرجة الثانية..ومن هنا وإيمانا بمسؤوليتنا وباعتبار التلال ملكا لأبنائه ومحبيه وعشاقه في الداخل والخارج، فإننا نؤكد بأسمائنا وتوقيعاتنا على مطالبتنا بعقد اجتماع (غير عادي) للجمعية العمومية في موعد أقصاه أسبوع من تاريخ استلام بياننا هذا وبحضور مجلس الادارة حتى يعود التلال العملاق كما كان في الحركة الرياضية اليمنية».

الجمعية في تلك الفترة تحركت متأخرة كثيرا واليوم والتلال يترنح ينهار يتهاوى تهدده الى جانب شبح التعثر لفريقه الكروي اشباح اخرى كثيرة ستنال من كل انجازاته وتاريخه ومقدراته و ممتلكاته والجمعية العمومية الحالية للنادي لازالت محلك سر تغط في سبات عميق والهيئة الادارية تقف مشلولة غير قادرة على التواصل مع اعضاء الجمعية و دعوتهم لعقد اجتماع غير اعتيادي لانتشال النادي من ماهو فيه ويعانيه قبل ان يقع الفأس في الرأس ويتباكى المتباكون على العميد وما اكثرهم حين ان يسقط هذا المارد العريق ليكيلوا الاتهامات واللوم على إدارته متناسين ان الضحية هو التلال الذي يعتبر واحدا من اكبر واعرق الاندية العدنية هذه الاندية التي هي في الاساس جزء اصيل من تاريخ الحركة الرياضية في عدن والجنوب عامة... أخبرونا متى سيتم الدعوة لعقد اجتماع للجمعية العمومية والهيئة الإدارية للنادي ، اخبرونا لكي نحضر معكم لتغطية هذا الحدث الهام الذي ينتظره بفارغ الصبر كل محبي وانصار التلال في داخل الوطن و خارجه.

بعد عجز إدارته واقرارها توقيف نشاطاته.. أين الجمعية العمومية للعميد العدني ؟ ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر بعد عجز إدارته واقرارها توقيف نشاطاته.. أين الجمعية العمومية للعميد العدني ؟، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى بعد عجز إدارته واقرارها توقيف نشاطاته.. أين الجمعية العمومية للعميد العدني ؟.

أخبار ذات صلة

0 تعليق