مدير التوجيه المعنوي : اتفاق الرياض وضع القضية الجنوبية على طاولة الحل الاقليمي والدولي

الأمناء 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن مدير التوجيه المعنوي : اتفاق الرياض وضع القضية الجنوبية على طاولة الحل الاقليمي والدولي

رحب مدير دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة العميد الركن علي منصور الوليدي باتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي تم التوقيع عليه رسميا يوم امس في العاصمة الرياض برعاية قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة التي ترأس دول التحالف العربي المشاركة في عاصفة الحزم.
واصفا الاتفاق بانه مكسبا وطنيا هاما لكل ابناء الجنوب واليمن والاقليم بصورة عامة.

مؤكدا أن نجاح حوار جدة وأتفاق الرياض قد مثل رافدا استراتيجيا كبيرا في معركتنا المصيرية لمواجهة الاطماع الايرانية التوسعية في منطقتنا العربية.. ورافعة قوية لتعزيز منظومة الامن والدفاع الاستراتيجي المشترك لامن المنطقة ، وحماية الامن والسلم الدوليين ومكافحة الارهاب .. وهو مكسبا وطنيا ملحا ، لشعبنا الابي ولكافة منتسبي المؤسسة الدفاعية والامنية والحزام الأمني والمقاومة الجنوبية البواسل .. وانتصارا كبيرا لضحيات شهداء الابرار وجرحانا الاخيار واسرانا الاحرار .. ندعهم بقوة واخلاص .. ونتطلع معه الى اعادة البناء المؤسسي والوطني لمؤسستنا الفاعية والامنية ، وما ينبغي ان تشهده عملية البناء والتحديث النوعي التي اخذت حيزا كبيرا وبعدا وطنيا هاما ظمن محددات هذا الاتفاق التاريخي الهام.. والأستفادة من دروس ومساوئ الأخطاء المؤسفة التي مررنا بها في الماضي والماضي القريب .. ومنح حقوق منتسبيها كافة حقوقهم الوظيفية المستحقة وحمايتهم من بطش وعبث الفاسدين ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وتحسين المستوى المعيشي والرعاية الصحية لكافة منتسبيها الابطال واعادة تاهيلهم داخيا وخارجيا.

مشيدا بحكمة وحنكة سياسة وقيادة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة في مواجهة التحديات الكبرى  وصنع الانتصارات العظيمة ، وسعيه الدؤوب في معالجة الازمات الناشئة بين الحين والاخر ، وتضييق الهوة بين الفرقاء ومنع الفتنة الداخلية ، وبصدر رحب وقلب مفتوح ، بالعودة لمنطق الواقع والعقل والحوار الودي والسلمي وبحنكة وكياسة للحفاظ على الوحدة الوطنية وتعزيز الجبهة الداخلية بين كافة القوى الوطنية والاجتماعية في مواجهة التحديات الكبرى في معركة المصير المشترك.. والجهود المظنية التي بذلها فخامة الرئيس القائد للخروج بالصيغة التوافقية لاتفاق الرياض.

مشيدا بذات القدر بالمرونة السياسية التي ابداها فريق المجلس الانتقالي التفاوضي بقيادة رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي والحكمة والصبر والمرونة التي تحلوا بها طوال الشهرين الماضية لانجاح هذا الاتفاق الوطني الهام ، الذي وضع القضية الجنوبية على طاولة الحل الاقليمي والدولي للازمة اليمنية .. لما شملته محددات نتائج اتفاق الرياض التاريخي .. الذين وضعوا مصلحة مستقبل الجنوب ووضع اليمن وأم المنطقة فوق كل أعتبار.

مثمنا الدور الكبير والمتميز الذي قامت به الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية ملكا وقيادة في ضوء الدعوة للحوار ورعايته ، التي دعا اليها جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز والدور الايجابي والاسناد الفاعل لكل من ولي عهده الامير محمد بن سلمان وولي العهد الاماراتي الشيخ محمد بن زائد وكافة قادة وشعوب دول التحالف العربي والجامعة العربية والمجتمع الدولي الذين ابدوا تأييدهم وترحيبهم ودعمهم لنتائج أتفاق الرياض التاريخي.

مدير التوجيه المعنوي : اتفاق الرياض وضع القضية الجنوبية على طاولة الحل الاقليمي والدولي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر مدير التوجيه المعنوي : اتفاق الرياض وضع القضية الجنوبية على طاولة الحل الاقليمي والدولي، من مصدره الاساسي موقع الأمناء.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى مدير التوجيه المعنوي : اتفاق الرياض وضع القضية الجنوبية على طاولة الحل الاقليمي والدولي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق