مايندهنتر: أن تُفكّر كما لو أنّك قاتل

بو يمن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن مخيف وفاتن وساحر وحالك الظلمة، هو عالم صائد العقول، أو "مايندهنتر"، الذي أطلق أخيراً الجزء الثاني منه على منصة نتفليكس.

يقول بطل المسلسل، العميل هولدن فورد (جوناثان غروف) من قسم الأبحاث العلمية السلوكية في مكتب التحقيقات الفيدرالي: "إن كنت تريد أن تمسك بقاتل؛ عليك أن تفكر كقاتل". وكي يتمكن من إمساك القتلة، كان عليه أن يجلس ويتحدث مع أسوأ "المُفترسين" في الولايات المتحدة، ضمن لقاءات مُغلقة، تتلاشى فيها العلاقة بين "المجرم والمحقق"، ويمكن أن تصل إلى ما يُشبه الصداقة في بعض الأوقات.

 


قد يهمك ايضاً:

صادم لكل اليمنيين .. شاهد ماذا تفعل أرملة يمنية ثلاثينية في "جنح الليل" بعد وفاة زوجها؟؟
 

 

دراسة تكشف ما يحدث لجسم الإنسان بعد تناول 7 حبات من الجوز يومياً لمدة 4 أيام .. لن تصدق ماهي الأمراض الخطيرة التي تتخلص منها
 

 

هجمات أعسكرية كبرى على السعودية تغير لعبة الشطرنج.. وصحيفة مشهورة تفجر مفاجأة مزلزلة عن شرق أوسط جديد
 

 

هل تعاني من النوم أقل من 7ساعات في اليوم؟؟.. هذه المكونات في جسمك هي السبب.. دراسة تكشف أمرا ‘‘مثيرا‘‘
 

 

عاجل : المنتخب اليمني يهز شباك نظيره القطري بهدف تأريخي وهذا أول رد فعل للجماهير اليمنية
 

 

تعرف على أفضل المدن التركية للعيش فيها من حيث المجتمع ومن حيث الأسعار..! (شاهد الفيديو)
 

 

احذر .. أغذية ترفع ضغط الدم.. تجنبها أو تناولها بهذه الطريقة

 

لن تصدق .. 100 مليار دولار سنويًا مقابل المشي 15دقيقة فقط في اليوم! .. شاهد السبب؟؟
 

 

أكبر مول في دبي يغرق اليوم بسبب الأمطار الغزيرة.. والسلطات الإماراتية تصدر بيانًا طارئًا لجميع المواطنين (فيديو)
 

 

الإمارات تضغط على الشرعية لتعيين خالد بحاح .. والرئيس هادي يرفض ويرشح هذا الشخص نائباً له..شاهد من يكون؟ (الاسم + الصورة)
 

 

خطر قاتل : مادة خطيرة تتواجد الآن في مطبخك وفي جميع المطاعم.. تجنبها فورًا وابحث عن هذا البديل بسرعة
 

 

وداعًا للنظارات والعدسات الطبية.. 6 نصائح ‘‘بسيطة‘‘ لتحسين قوة الإبصار.. السادسة لا تخطر على بال أحد (شاهد المفاجأة)
 

 

 

عاجل .. الانتقالي يهدد الشرعية بإفشال اتفاق الرياض ويوجه اول طلب مفاجئ لقيادة التحالف بشأن الميسري والجبواني
 

 

بعد تركها mbc بسبب فضيحة الصور.. إعلامية شهيرة تفاجئ الجميع بزواجها من هذا الرجل!
 

 

كويتي اغتصب فتاة أمريكية فأسلم على يده 200 شخص.. إليكم القصة المثيرة
 

 

كارثة كادت تودي بحياتها.. خديجة بن قنة تتعرض لفاجعة تقلق جماهيرها وتكشف مفاجأة “غير متوقعة” عن سبب غيابها عن الجزيرة
 

 

الدقيقة بمليار دولار.. ‘‘أغرب صفقة‘‘ عقدها ابن سلمان (تفاصيل) تفوق الخيال
 

 

على طريقة خاشقجي .. مقتل صحفي سعوي في بلاده بعد تسريبه هذه المعلومات الخطيرة.. لن تصدق كيف تم القبض عليه؟
 

 

ورد الآن : التلفزيون الإيراني يعلن سقوط قتلى و520 جريح في إيران ..مالذي يحدث؟
 

 

في ضربة موجعة وغير متوقعة للاقتصاد السعودي.. خسارة شركة يابانية عملاقة تستثمر فيها السعودية 45 مليار دولار (التفاصيل)
 

 

عاجل : أول وزير يمني معارض للإمارات يعلن عودته إلى عدن مع كامل طاقمه الوزاري (الاسم + بيان رسمي)
 

 

السعودية تعلن الليلة رسميًا وقف دخول طيرانها إلى اليمن ..مالذي حدث؟

 


 

المسلسل من إنتاج وإخراج ديفيد فينشر؛ صاحب روائع أفلام العنف النفسي كـ"فايت كلاب" و"زودياك" و"سيفن" وغيرها. كعادته، يحاول فينشر أن يدخلنا في المتاهة النفسية لأصحاب الشخصيات الأكثر إغراءً والأكثر فتكاً، لنكتشف عوالمهم الداخلية المغرية، كي تصبح أقل فتنة.
العمل مأخوذ عن كتاب "داخل وحدة النخبة لمكافحة الجريمة المتسلسلة التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي"، المنشور عام 1995، من تأليف المحققين جون إي دوغلاس ومارك أولشاكر، وكتبه إلى الشاشة جو بينهول، الذي ساهم في الإخراج والإنتاج أيضاً، مع تشارليز ثيرون وآخرين.


مغرٍ جداً
يروي "مايندهنتر" قصة وحدة التحقيق النفسي في مكتب التحقيقات الفيدرالي، ومبادرتها الجديدة لاكتشاف دواخل عقول أسوأ القتلة خلال الستينيات والسبعينيات في الولايات المتحدة. يبدأ عبر متابعة مؤسس تلك الوحدة، هولدن فورد، وزميله المخضرم في سلك مكتب التحقيقات، بيل تينش (هولت ماكولاني) وكيف تمكنا مع الطبيبة الباحثة "ذات المظهر الجليدي" ويندي كار (آنا تروف) من تطوير دراسة لتصبح منهجاً معتمداً في مكتب التحقيقات الفيدرالية، وتدريب قوات الشرطة على استخدامها لحل أسوأ القضايا الجنائية.

يقوم الجزء الثاني بشكل أساسي على تطبيق تلك الدراسة وتطويرها، عبر المشاركة في قضايا في الولايات المتحدة خلال زمن المسلسل، أي في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات، التي اعتبرت حقبة القتلة المتسلسلين والجرائم ذات الدافع الجنسي. وذلك بعد أن خضنا في الجزء الأول تجربة التعرف على تلك الوحدة وتأسيسها والصراع الشخصي لـ هولدن فورد بسبب تحولاته النفسية وأزماته الأخلاقية المتعلقة بلقاء القتلة المتسلسلين والانجذاب لهم، كـ إدموند كيمبر (كاميرون بريتون، قاتل طالبات الجامعة ذي السمعة السيئة الشهير جداً، والذي يسبب للعميل فورد نوبة هلع تنتهي بداية الحلقة الأولى من الجزء الثاني.

أطلقت هذه الوحدة تسمية "القاتل المتسلسل" ضمن علم التحقيق الجنائي، بعد أن تمكنت من تقديم ملخص عن عقلية القاتل المتسلسل، ذلك الشخص المنظم جداً، النرجسي، محب السلطة وغير القادر على التخلص من النهم للقتل والانتهاكات الجنسية التي تنهش في مخيلته وتبقيه أسيرها.
حب الشهرة الذي يراود القتلة المتسلسلين، جعل الميكروفون نجماً من نجوم المسلسل؛ إذ نراه كل مرة في الشارة، ويتقدم التحقيق، ليلتقط التجارب العنيفة والمخيفة والغريبة والمغرية التي تقصّها أكثر العقول وحشية، وكأن الميكروفون لا يبقى أمامهم على الطاولة فقط، وإنما يتسلسل إلى دواخلهم في المقابلة، لكنه يقدم من جهة أخرى بعداً جراحياً دقيقاً كي يكون السبيل الوحيد الذي يفصلنا كمشاهدين، أو حتى كشخصيات، داخل المسلسل، عن الوقوع في شباك تأثيرهم الجذاب. يبدو ذلك واضحاً في كل مرة يطلب فيها المحقق بدء التسجيل كمقدمة لدخول ذلك العالم الغريب داخل عقل القاتل، وكأنه مبضع الجراحة الحاد القادر على "فتح" ذلك العقل شديد الغموض والظلمة، من دون نزع صيغة اللقاء "الصحافي" القادر على إخراج الحقيقة من أفواه وعقول القتلة.

معظم هؤلاء القتلة يحبون الشهرة والصحافة، ولا يخشون من أنفسهم أو من وصف ما قاموا به بأدق التفاصيل، وكأنهم يبحثون عن جمهور. اللقاءات مع إد كيبمبر توضح ذلك الهوس عند القتلة المتسلسلين، والأمر ذاته بالنسبة لـ دينيس ريدر (سوني فاليسنتي) في المشهد الذي يمارس فيه خنقاً ذاتياً وتنتشر على السرير صور ضحاياه وقصاصات الصحف التي تتحدث عن جرائمه، ما يعطيه شعوراً باللذة، إذ تم الاعتراف به، وجرأته في تصحيح أخطاء الصحافة حول جرائمه (لا يريد أن يسيء أحد لسمعته).
ألعاب نفسية
لن يسلم المشاهد من التماهي مع الشخصيات من أفضلها إلى أسوئها أخلاقياً، لاستغلال المسلسل هوس المجتمع الحالي بالقتل والخوف والشهرة، وهالة و"سحر" القتلة المتسلسلين، لكنه يتمكن من تقديم توازن معين عبر استخدام البحث العلمي كحامل للقصة. ولأن الشخصيات موجودة حقيقة، فيبدو العمل ضمن تركيب كلاسيكي لـ ديفيد فينشر بوضع هذه الشخصيات المغرية أمام المشاهد مباشرة، إلى حد الانجذاب التام، ثم البدء بتكسيرها وتقديم حقيقتها المرة والمخيفة.
يحاول المسلسل العبث بما يعجبنا، فهو يعلم أننا مسحورون بهؤلاء القتلة، ويظهر لنا عبر المشاهد التي يضطر فيها العميل تينش إلى قص أحداث من لقاءاته مع أكثر القتلة شهرة في الاجتماعات واللقاءات الرسمية، وكأن هناك نوعاً من العقدة النفسية التي تشكلت بين السبعينيات والثمانينيات حول القتلة المتسلسلين، وكيف أصبحوا مشاهير كغيرهم، لكن عبر قتلهم للناس.

يلعب ديفيد فينشر مع المشاهدين، يستخدم ألواناً وخطوطاً محددة: سوادٌ يستدعي ظلام الهاوية، لقطات هندسية، تُظهر وتُخفي مشاعرَ وأحداثاً نعلم أنها خطيرة. ففي الجزء الثاني، عندما تتحول الضواحي التي يعيش فيها العميل بيل تينش إلى مكان مرعب بسبب دينيس ريدر، يحاول لقاء الضحية الحية الوحيدة، وهو شاب تم إطلاق النار على وجهه.

خلال هذا المشهد ضمن لقطات متوسطة تُقرّبنا من الشخصيات في ذلك المكان البعيد عن أنظار القتلة؛ نبقى، نحن المشاهدين، مع بيل تينتش في نفس الدائرة، لا يُسمح لنا برؤية الضحية؛ فقد طلب الشاب عدم إظهار وجهه، لكننا في نفس الوقت نسمع أحداث الجريمة كاملة، لنتخيلّ؛ فالمخيلة أكثر رعباً من الحقيقة. كما أن إقامة المكتب في قبو من جهة أخرى، يعبر بشكل كبير عن دخولنا وخوضنا في أعماق الإنسان، فنحن ندخل في عالم الـ"هو" في النفس البشرية الذي تختبئ فيه أكثر الرغبات سرية.

نجد في نهاية المسلسل فراغاً يعيشه بيل وويندي وهولدن، والسبب إلى حد كبير هو عدم تمكنهم خلال العمل من التغلب على غرورهم لحل مشاكلهم الخاصة، على الرغم من مطالبتهم من القتلة القيام بتلك المحاكمة العقلية. يستخدم المدير الجديد للوحدة، تيد غان، (مايكل سيرفيريس) غرورهم ليؤدّوا عملهم. يقول الأشياء التي يحبون سماعها، يسمح لهم بالحصول على الاعتراف بهم، كي يستفيد من طرف آخر في إظهار إمكانيته في إدارة الفريق.

من جهة أخرى، تستمر الألعاب النفسية في المسلسل بشكل كبير، فلا يمكن أن يكون المحقق هولدن إلا مرآة عن المشاهد داخل اللعبة؛ يظهر دائماً كمراقب في لقطات خاصة، بعيدة عن اللقطات الأخرى التي تجمع الشخصيات الأخرى بعضها بالبعض الآخر وبعناصر القصة، كما يظهر في لقطات تعبر عن تساؤلات وعن ردود فعل مطلوبة من المشاهد، إضافة إلى أسئلته البسيطة وقدرته على التذكر ومحاكماته العقلية أيضاً.
أثر الندبة
تأثير المصائب التي تقع على الضحايا واضح منذ الجزء الأول، لكنها لم تكن مؤثرة جداً إلى أن بدأت تقع على الشخصية الرئيسية هولدن فورد، عندما تنهار حياته العاطفية وصحته النفسية. فذلك المحقق الدقيق، الواثق، كان يخسر في كل دقيقة يقضيها في العمل جزءاً كبيراً من روحه. هذا الصراع الأخلاقي، هدفه خلق تساؤل حول ما يخلفه القتلة من رعب وخوف على المستوى المجتمعي، وليس فقط على من وقعت عليهم المصيبة. في الجزء الثاني نعيش حالة الفقدان التي عاشتها أمهات الأطفال في مدينة أتلانتا ويلعب معنا المسلسل مرة أخرى. نحن نعلم أن أي طفل مفقود هو ميت حكماً، ونعلم أن هناك قاتلاً، وإن بحثنا على الإنترنت، أو "كنا أميركيين" سنعرف من هو القاتل، فقاتل الأطفال في أتلانتا شهير جداً. وهذا يمثل حبكة رعب كلاسيكية، وضعها المسلسل أمامنا ليزيد من رعبنا خلال المشاهدة.

يحاول المسلسل التأكيد في جزئيه على فكرة الندبة، التي تتولد بسبب المخاوف الحقيقية من الموت ومن القتلى، يريد التأكيد على أنها ندبة، تنشأ وتعيش وتتحكم بحيواتنا وتفاجئنا وتؤلمنا.
يتعمق هذا الإحساس مع تطور أحداث المسلسل ومشاهدتنا لهذا الرعب وكيف يتدخل في حياة الشخصيات الخاصة، إذ لم يعد هناك فرق بالنسبة لهم بين حياتهم وعملهم. هولدن لا يتمكن من إقامة علاقة شخصية طويلة، ترك حبيبته بعد أن ضاق بها إصراره على هذا العمل المضني.
أما الدكتورة ويندي كار، التي رأت في الدراسة الجديدة نوعاً من التحرر من علاقتها المؤذية، فقد عادت إلى الانغلاق على ذاتها ككل الشخصيات الأخرى، الأمر ذاته بالنسبة للعميل بيل تينش الذي لم يتمكن من تجاوز مخاوفه في ما يتعلق بابنه المتبنى (الذي يمكن أن يكون قاتلاً متسلسلاً في المستقبل). زوجته نانسي تينش (ستياسي روكا) التي قامت بكل المحاولات لإنقاذ ابنها، أوصلها الخوف إلى الإفلات، فلم تعد تريد ابنها، أصبح جزءاً من حلقة الخوف التي تعيشها تلك الضاحية. إنها الندبة، واستمرار الألم والإحساس بالضعف أمامها.

يتصاعد شعور الخوف وتضرب القشعريرة الأبدان كسوط خفي وناعم في كل مرة يظهر فيها دينيس ريدر -صاحب الخنق الذاتي- أو قاتل مدينة ويتشيتا أو كما يسمى (BTK: التقييد والتعذيب والقتل) في المسلسل، فهو يؤكد في كل مرة، أنه على الرغم من المحاولات الكثيرة لقوات الشرطة والتحقيقات الفيدرالية، وانشغالهم بها ما زال هناك من يقوم بجرائم فظيعة وستبقى مستمرة إلى أن يتم الإمساك به عام 2005. أمر مرعب ولا يمكن تصديقه، ويشبه الشعور بالعجز والخوف أمام مجرمي الحروب الذين ما زالوا طليقين، لا بل ويحكمون بلاداً.


صورة المرأة
في الجزء الأول، يتحدث المسلسل بشكل أكبر عن علاقة القتلة بالنساء: لماذا رجال؟ لماذا يقتلون النساء فقط؟ هل مشكلتهم الرئيسية كانت مع المرأة؟ أم هي رغبتهم غير المحققة تجاهها؟ أم هي مع والدتهم؟ أو هل السبب فتاة عرفوها في طفولتهم وتعرضوا للرفض من قبلها؟ يتساءل المسلسل عن رغبة أولئك القتلة في السيطرة على النساء، والتي تترجم في الاغتصاب وتشويه الأجساد التي يقتلونها، فبعضهم يغار من النساء، كما رأينا في الجزء الأول مع القاتل جيري برودوس (هابي أندرسن) "النحات" الذي يذوب في الأحذية النسائية ويقطع "نساءه" بعد قتلهن ثم يجمع أجزاءهن ليجعل منها تماثيل، أو بالأحرى جوائز جاهزة لممارسة الجنس، ما يثير التساؤل حول العنف الذي يوجه نحو المرأة في أي صراع داخلي ذكوري.

مايندهنتر: أن تُفكّر كما لو أنّك قاتل ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر مايندهنتر: أن تُفكّر كما لو أنّك قاتل، من مصدره الاساسي موقع بو يمن.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى مايندهنتر: أن تُفكّر كما لو أنّك قاتل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق