تهديدات حوثية لتحسين شروط التفاوض

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن جاءت تهديدات أطلقتها جماعة الحوثي محبطة لآمال السلام، التي تزايدت في المدّة الأخيرة بشكل غير مسبوق مع تأكيد المملكة العربية السعودية في أكثر من مناسبة فتحها الباب أمام عملية سلمية شاملة تشارك فيها الجماعة المتمرّدة المدعومة من إيران.

وقالت المليشيا، الأحد، إنّها استكملت استعداداتها لشن “هجوم استراتيجي شامل يشلّ قدرات العدو”، في إشارة إلى التحالف العسكري الذي تقوده السعودية دعما لسلطة الرئيس المعترف به دوليا عبدربّه منصور هادي.

وجاءت تلك التهديدات غداة إعلان وزير الشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير عن وجود “إمكانية للتوصل إلى تهدئة تتبعها تسوية في اليمن”، مؤكّدا أنّ كلّ اليمنيين بمن فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل البلد.

ويؤكد مراقبون ان المتمرّدين الحوثيين أحوج من غيرهم إلى السلام في الفترة الراهنة بسبب الإنهاك الشديد الذي طالهم، وبسبب التململ الشعبي في المناطق التي يسيطرون عليها أسوة بما يجري في العراق ولبنان وإيران من انتفاضات شعبية عارمة.

لكنّ الحوثيين لا يرغبون، بحسب المصادر ذاتها، في الكشف عن مواطن ضعفهم والظهور في مظهر المتلهّفين على السلام والمهرولين باتجاهه مخافة أن تُفرض عليهم شروط خلال أي مفاوضات قادمة برعاية أممية، تُفقدهم مكاسبهم على الأرض.

وقال مصدر سياسي، إنّ “تهديدات الحوثيين تكتيك مألوف غالبا ما يُستخدم قبل أي مفاوضات بهدف تحسين شروط التفاوض”، مؤكّدا أنّ “المتمرّدين سيحاولون خلال الفترة القادمة الإيحاء بجدية تهديداهم من خلال تصعيد عسكري جزئي قد لا يشمل استهداف الداخل السعودي بالصواريخ والطائرات المسيّرة”.

تهديدات حوثية لتحسين شروط التفاوض ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تهديدات حوثية لتحسين شروط التفاوض، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تهديدات حوثية لتحسين شروط التفاوض.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق