من هو رئيس الحكومة العراقية الجديد؟

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم / متابعات.

أعلن وزير الاتصالات العراقي الأسبق محمد توفيق علاوي، السبت، تكليفه من قبل الرئيس العراقي برهم صالح بتشكيل الحكومة الجديدة. فمن هو علاوي، وما هو تاريخه السياسي في العراق؟.

محمد توفيق علاوي من مواليد العاصمة العراقية بغداد، عام 1954، وحاصل على بكالريوس في هندسة العمارة من الجامعة الأميركية في بيروت عام 1980.
بدأ تاريخه مع المناصب السياسية عام 2006، عندما فاز بعضوية مجلس النواب العراقي، ثم عُين وزيرا للاتصالات في العام نفسه.

وفي عام 2008، عاد لمجلس النواب عوضا عن النائبة المتوفية عايدة عسيران. وفاز مجددا بعضوية مجلس النواب عام 2010.
وفي العام نفسه، عين علاوي وزيرا للاتصالات، قبل أن يقدم استقالته من الوزارة عام 2012.
وفيما يتعلق بنشاطه المهني، فقد شارك علاوي في تأسيس معمل "توفيق علاوي" لإنتاج الأسلاك والكابلات الكهربائية في أبوغريب في العراق (pvc)، فضلا عن صناعات الموزايك والبلاستيك في العراق، قبل أن تتم مصادرة جميع أمواله وأموال عائلته من قبل نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.
كما أسس علاوي شركة لصناعة "أقراص first call المدمجة" في بريطانيا، وعمل في مجال التصميم المعماري والمقاولات والتجارة في بريطانيا ولبنان.
وجاء اختيار علاوي (66 عاما) خلفا لـعادل عبد المهدي، الذي قدم استقالته تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية العارمة، نتيجة لمحادثات سرية استمرت لأشهر بين الأحزاب المتنافسة.
وكان برهم صالح قد قدم مهلة، الأربعاء، للكتل البرلمانية حتى الأول من فبراير لاختيار مرشح لرئاسة الحكومة، مؤكدا أنه في حال لم يتم ذلك، فإنه "سيمارس صلاحياته الدستورية ويختاره بنفسه".
ووجه علاوي في فيديو نشره عبر صفحته على فيسبوك، حديثه إلى الشعب والمتظاهرين، قائلا: "الآن أنا موظف عندكم، وأحمل أمانة كبيرة (...) وإذا لم أحقق مطالبكم، فأنا لا أستحق هذا التكليف".

وقد تنهي هذه الخطوة الشلل الذي تعانيه الطبقة السياسية في العراق، التي تسعى للاستجابة لمطالب المتظاهرين المناهضين للحكومة في بغداد، والجنوب ذي الأغلبية الشيعية منذ أكتوبر الماضي.
ووفقا للدستور، أمام علاوي الآن شهر واحد لتشكيل حكومته، يعقب ذلك تصويت على الثقة في البرلمان.
وفي العراق، يُشكل مجلس الوزراء عادة بتوافق بين المتنافسين السياسيين بعد مفاوضات شاقة على المناصب المؤثرة.
وتعليقا على هذا الأمر، قال علاوي: "إذا حاولت الكتل (السياسية) فرض مرشحيها علي، سأخرج وأتحدث إليكم وأترك هذا الترشيح وأعود كمواطن عادي أرضى ضميره، وإذا لم أحقق مطالبكم فأنا لا أستحق هذا التكليف".
وإلى جانب ملفات الفساد والاقتصاد المتداعي، فإن أهم تحدي أمام علاوي هو نيل ثقة العراقيين، حيث يواجه المكلف الجديد معارضة شعبية في الشارع كونه جاء عبر توافق بين الأحزاب التي يتهمها المتظاهرون بالفساد والطائفية.

من هو رئيس الحكومة العراقية الجديد؟ ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر من هو رئيس الحكومة العراقية الجديد؟، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى من هو رئيس الحكومة العراقية الجديد؟.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق