خرج السهم من القوس.. أول دولة عربية تقصف تركيا والأخيرة ترد سريعًا (حصيلة أولية بالقتلى الأتراك)

بو يمن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن ذكرت صحيفة تركية، أن أنقرة أمامها خياران في ظل التطورات المتلاحقة في الشمال السوري، وبعد تعرض القوات التركية لقصف من قوات الأسد المدعوم من روسيا، ما أدى لمقتل ثمانية أتراك بينهم خمسة جنود.


وقالت صحيفة "خبر ترك" في تقرير ترجمته "عربي21"، إن أنقرة وصلت إلى مرحلة اتخاذ القرار، لمواجهة الخطر في مناطق أخرى من قوات النظام السوري وبدعم من روسيا.

 


قد يهمك ايضاً:

بما فيهم اليمنيون.. دولة من أقوى اقتصاديات العالم تعلن عن تسهيلات منح الجنسية لـ50 ألف من الوافدين (تفاصيل سارة)
 

 

 

رغم ظروف الحرب.. الإعلان عن أول سيارة يمنية مصنوعة محليًا (صور)
 

 

 

منتج موجود في السعودية واليمن يحوي مادة قاتلة لـ فيروس كورونا المميت الذي يجتاح العالم بسرعة والعلماء يكشفون “الحقيقة كاملة“
 

 

 

مغردة قطرية تجبر أمير سعودي للكشف عن مصير “ جثة خاشقجي “.. والأخير ينفعل غاضبا: لا نشعر بالحرج من قتله
 

 

 

خرج السهم من القوس.. أول دولة عربية تقصف تركيا والأخيرة ترد سريعًا (حصيلة أولية بالقتلى الأتراك)
 

 

ليست السعودية .. دولة خليجية تسارع لإنقاذ الطلاب اليمنيين في ووهان الصينية من فيروس كورونا ونقلهم بطائرة خاصة مع صرف مساعدات مالية
 

 

 

اكتشاف جثة داخل قفص بعمق البحر بالسعودية.. وعند الفتح كانت المفاجأة! (صور)
 

 

قولوا وداعًا للأزمات القلبية المفاجئة؟.. طريقة بسيطة تحميك من اضطراب نبضات القلب المؤدية إلى الوفاة
 

 

 

الملك سلمان يأمر بإعدام عسيري اليوم الثلاثاء.. ووزارة الداخلية السعودية تعلن التنفيذ فورًا (بيان رسمي)
 

 

مفاجأة مزلزلة: قاسم سليماني هو من وضع مخطط الهجوم على نهم ومأرب والجوف.. لكن هذا ماحدث!
 

 

الاعلان قبل قليل في القاهرة عن وفاة فنانة مصرية شهيرة بعد صراع طويل مع المرض (الاسم والصورة)

 


 


وأشارت إلى أن أمام أنقرة خيارين، الأول، أن تحافظ القوات التركية على وجودها في الميدان دون التوافق مع روسيا أو أي قوة أخرى، وإما أن تقوم بتغيير أماكن نقاط المراقبة إلى الشمال الغربي من الطريقين الدوليين "أم4" و"أم5"، على عمق 10 و15 كم من الحدود لمواجهة تدفق الهجرة أو أي خطر "إرهابي".


وأكدت أن ذلك لا يعني الانسحاب، بل تغيير في قواعد الاشتباك، ويمكن لأنقرة أن تقوم بإطلاق النار على أي طرف معادي يقترب من نقاط المراقبة التركية.


ولفتت إلى أنه من المعروف أن قوات الأسد تحاصر ثلاث نقاط مراقبة للقوات التركية من أصل 12 نقطة تم إنشائها في منطقة خفض التصعيد، وقبل ذلك سقطت قذائف هاون على أطراف النقاط التركية، وكانت الحجة الروسية والنظام السوري أنه تم استهداف "إرهابيين" بالمنطقة.

وأضافت أن قوات الأسد تجرأت وقصفت القوات التركية، التي بدورها ردت على الفور، ولكن القضية بحاجة الآن للبحث عن "حل جذري".


وأوضحت الصحيفة أن "المطلوب الآن إبعاد قوات النظام السوري عن نقاط المراقبة التركية المحاصرة، وتحقيق الأمن بشكل كامل لها، وفتح مسارات محصنة للوصول إليها"، مشيرة إلى أن النظام لم يستجب لتحذيرات تركيا سابقا، ورفض السماح للقوات التركية بالتحرك على الأرض من أجل إنشاء نقاط مراقبة جديدة للحفاظ على الأمن بالمنطقة.


وشددت الصحيفة على أنه بعد ما حدث اليوم من هجوم على القوات التركية، فلا مبرر للنداءات التي تطالب بتطبيع العلاقات مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.


ولفتت إلى أنه "بعد هذا الهجوم فإن عملية أستانا دخلت في طريق مسدود، والقوات التركية سابقا لم تتعرض للهجمات فقط في إدلب من النظام السوري والوحدات الكردية المسلحة، بل وأيضا منطقة الباب وتل رفعت".


ورأت أن أنقرة مطلوب منها اتخاذ خطوات عدة، للقضاء على المخاطر التي يتعرض لها الجيش التركي ومقدراته في الشمال السوري، مؤكدة أن "الأولوية الآن اتخاذ الخطوات لإنهاء حالة الحصار لنقاط المراقبة الثلاث في إدلب من قوات النظام السوري".


وذكرت الصحيفة أنه بالسابق تم تقديم الدعم اللوجستي لنقاط المراقبة المحاصرة عبر الشرطة العسكرية الروسية، ولكن المطلوب الآن رفع الحصار عنها وضمان الوصول إليها بشكل كامل، "فلا يمكن إبقاء تلك القوات تحت رحمة العدو".

ونوهت إلى هناك مقترحات تدور في أنقرة، منها تحديد مسافة يمنع من خلالها اقتراب الأطراف الأخرى من محيط نقاط المراقبة، وإلا فسيتم التعامل مع أي هدف ينتهك ذلك، إلى جانب تغيير أماكن نقاط المراقبة من الطريقين الدوليين "أم4" و"أم5".


وشددت على ضرورة حل مشكلة هيئة تحرير الشام في إدلب، والتي يتذرع بها النظام وغيره بشن الهجمات على إدلب، لافتة إلى أن النظام السوري تحت ذريعة التخلص من "الجماعات الإرهابية"، يريد السيطرة على الطريقين الدوليين، للاستفادة منهما لتحسين اقتصاده.


واعتبرت الصحيفة أن الأمور تزداد تعقيدا في الشمال السوري، كما أن التوتر مع روسيا يأتي في صالح الولايات المتحدة والوحدات الكردية المسلحة، مشيرة إلى أن تركيا سترد على أي هجوم من النظام السوري، لأنها تعتبر ذلك مسألة حق سيادي، ولكن وجود مجموعات كهيئة تحرير الشام، ستكون من أهم المشاكل التي ستكون مطروحة على الطاولة.


وبيّنت أن محادثات أستانة وصلت إلى طريق مسدود، وهي مرهونة للتطورات المقبلة في الشمال السوري، منوهة إلى أنه كان من المفترض أن يتم تسيير دوريات تركية روسية مشتركة على محور "كوباني"، ولكن ذلك لم يتم، كما أن القوات التركية تعرضت لإطلاق النار من مدينة سراقب.

خرج السهم من القوس.. أول دولة عربية تقصف تركيا والأخيرة ترد سريعًا (حصيلة أولية بالقتلى الأتراك) ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر خرج السهم من القوس.. أول دولة عربية تقصف تركيا والأخيرة ترد سريعًا (حصيلة أولية بالقتلى الأتراك)، من مصدره الاساسي موقع بو يمن.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى خرج السهم من القوس.. أول دولة عربية تقصف تركيا والأخيرة ترد سريعًا (حصيلة أولية بالقتلى الأتراك).

أخبار ذات صلة

0 تعليق