تقرير خاص - نفير حضرمي لقطع رؤوس الافاعي في الوادي

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن *حضرموت تنفر لمواجهة المخاطر .. فهل تضرب الأفاعي العابثة بأمن الوادي؟*

*سياسي : خطر الحوثي على حضرموت لن يكون علني وستمثله المنطقة العسكرية الأولى*

*تصعيد الحوثي القادم هدفه اشغال القوات الجنوبية لصالح سيطرة الإخوان على عدن*

بالتزامن مع سقوط محافظة الجوف بيد مليشيات الحوثي الموالية لإيران، تحركت، ونظرا للحدود التي تربطها مع محافظة حضرموت النفطية الجنوبية، ترجح كل المؤشرات والاحتمالات بخطر قادم ينتظر حضرموت قد يترتب على هذا السقوط.
وفي هذا التقرير الخاص تريد (عدن تايم)، أبرز التحركات التي تداعت لها السلطات المحلية في حضرموت، والاستعداد العسكري والأمني، وما ساندها من تحركات قبلية ومجتمعية، وكذلك التحرك للانتقالي تجاه تشكيل لجان دفاع شعبي .. وفي جزئية أخرى نستطلع آراء سياسيون حول المخاطر المحتملة لسقوط الجوف تجاه حضرموت، وموقع قوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة لحزب الإصلاح من هذا التهديد والمخاطر.

*خطر الحوثي على حضرموت لن يكون علني ومباشر*

وفي حديث خاص ل(عدن تايم)، قال الكاتب السياسي مسعود أحمد زين: "بعد الانتصارات العسكرية الأخيرة للحوثي في نهم والجوف ومأرب خلقت نشوة وحالة معنوية عالية لجنوده ومنتسبيه وانصاره سيستفيد منها في تكثيف نشاطة العسكري في الجبهات الأخرى أملا في تحقيق انتصارات جديدة".
وذكر زين سببين يمنعان تحرك حوثي مباشر وعلني تجاه حضرموت، وقال : "لكن يبقى وادي حضرموت هدف بعيد وصعب لان يكون الجبهة العسكرية القادمة للحوثي بشكل علني ومباشر لسببين :
1) صعوبة ضمان خطوط الإمداد الطويلة من صنعاء إلى عمق وادي حضرموت مروروا بمناطق لن تكون صديقة بكل تأكيد للحوثي في شبوة وحضرموت.
2) لا توجد حاضنة شعبية او قبلية للحوثي في الجنوب عموما بمافي ذلك شبوة وحضرموت وبالتالي اي محاولة للتواجد العسكري العلني سوف يواجه بمقاومة تلقائية من أبناء تلك المناطق وسوف يتحد الجنوبيون في تلك المقاومة رغم اختلافاتهم السياسية مثلما فعلوا في 2015".

*التصعيد القادم للحوثي اشغال للقوات الجنوبية لصالح سيطرة الإخوان على عدن*

وبعد أن استبعد مسعود أحمد زين التحرك العسكري الحوثي المباشر والعلني تجاه حضرموت بعد الجوف، توقع أن يكون تصعيده في الضالع وتعز والساحل الغربي ولحج وأبين، وهو تحرك يهدف لاشغال القوات الجنوبية، خدمتا لقوات قوى صنعاء - في إشارة لقوات حزب الإصلاح - للسيطرة على عدن.
وقال : "أن اكثر الجبهات احتمالا للتصعيد الحوثي، ما بعد الجوف، هي تعز والساحل الغربي والجبهات الجنوبية في الضالع ولحج وابين وربما أطراف شبوة".
وأضاف : "والهدف الأساسي من ذلك التصعيد هو أشغال اكبر نسبة من القوات الجنوبية بتلك الاشتباكات على حساب تفريغ عدن من اي قوة جنوبية مستقلة تحميها وافساح المجال لقوات خاضعة لمراكز نفوذ صنعاء تعمل تحت غطاء قوات الشرعية للسيطرة على عدن".

*الخطورة المحتملة على حضرموت*

واعتبر السياسي مسعود أحمد زين، أن الخطورة المحتملة على حضرموت، ما بعد سقوط الجوف بيد مليشيات الحوثي الموالية لإيران، لن تكون جديدة وهي نفس الخطورة السابقة التي تشكلها قوات حزب الإصلاح بالوادي.
وقال مسعود في سياق حديثه ل(عدن تايم) : "الخطورة المحتملة على وادي حضرموت بعد مستجدات الجوف ومأرب .. اعتقد لا توجد مخاطر جديدة فقوات الشرعية المتواجدة بالمنطقة الأولى حضرموت هي منذ بداية الحرب تتماهي مع قوات الحوثي بدليل الرفض القاطع منها في إرسال أي قوة عسكرية لمواجهة الحوثي في جبهات مأرب او في دعم المقاومة في حجور بينما سارعت بإرسال التعزيزات المطلوبة الى شبوة عندما طلب منها ذلك ضد القوات الجنوبية في اغسطس الماضي".
وأضاف : " وعلية تبقى الخطورة في وادي حضرموت هي الخطورة السابقة في توفير القوات العسكرية المحسوبة على الشرعية هناك للغطاء اللازم للعمليات الأمنية التخريبية التي تقوم بها عناصر إرهابية.. والمهمة الأخرى لها هي قمع اي محاولة للاستقلال الأمني لوادي حضرموت بقوات من أبناء المحافظة كما هو الآن في حضرموت الساحل وفي معظم محافظات الجنوب".
ولفت : "يتحدث البعض على إمكانية ان تعلن بعض الوحدات العسكرية للشرعية في وادي حضرموت للولاء العلني مع الحوثي، وأعتقد أن هذا الأمر صعب وغير عملي على الاقل بالنسبة لهم لان اي إعلان من هذا القبيل سوف يضع تلك الوحدة العسكرية في مواجهه مباشرة مع قوات التحالف العربي ومع القوات الجنوبية وابناء المنطقة لعدم وجود أي حاضن شعبي او قبلي مثلما حصل في َالجوف ومارب ونهم وكان ذلك المدخل القبلي هو النافذة الذي حقق منها الحوثي انتصارات بدون مواجهه عسكرية شاملة مع أبناء تلك المناطق".

*مؤشرات الخطر من الداخل*

المواقف الضبابية التي تنتهجها قيادة المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت التي تدين بالولاء لجنرال الحرب علي محسن الأحمر، زعيم الجناح العسكري لحزب الاصلاح (إخوان اليمن)، والتي جل أفرادها من المناطق الشمالية وخاصة محافظة عمران وصعدة وصنعاء وذمار التي يكسوها السواد الأعظم المؤيد للمليشيات الحوثية الأنقلابية بالمركز صنعاء، جعلت منها بمثابة قنبلة موقوتة تهدد حضرموت بدرجة أخطر حيث أن تهديدها يأتي من الداخل.
وبمجرد سقوط الجوف بيد مليشيات الحوثي، برزت مؤشرات هذا الخطر، حيث قالت مصادر محلية بوادي حضرموت أن معسكرات ونقاط المنطقه العسكرية الأولى المنتشرة بربوع وادي وصحراء حضرموت تتواجد فيها الشعارات وما بات يعرف بالصرخه الحوثية في مشهد واضح كا وضوح الشمس ويعطي دلالة واضحة على ولاء هذه المليشيات للتمد الحوثي المدعوم إيرانياً والذي يحاول بشتى الطرق اسقاط وادي حضرموت واحتلاله واعلان الولاية الحوثية فيه حسب التحالفات والاتفاقات المبرمة من تحت الطاولة التي يقوم بها الضباط وقادة الألوية مع المليشيات الحوثية.

*استعدادات عسكرية*

ولعل أبرز الاستعدادت في محافظة حضرموت لمواجهة المخاطر المحتملة لسقوط الجوف يتمثل في التحرك العسكري، حيث التقى المحافظ قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحسني رؤساء الشعب وقادة الألوية والوحدات العسكرية بالمنطقة الثانية.
وأكد المحافظ في اللقاء أهمية استشعار الأخطار الداخلية والخارجية، والوقوف بمسؤولية وطنية لمواصلة الحفاظ على أمن واستقرار المحافظة، ومواصلة الانضباط وبشكل مستمر في الألوية والوحدات والنقاط العسكرية .
مشدّداً على ضرورة رفع المعنويات ودرجة الاستعداد والجاهزية لمواجهة أي أخطار تهدّد حضرموت وأمنها واستقرارها، والوقوف بحزم لإفشال المحاولات المستمرة للعناصر الإرهابية للنيل من أمن وسكينة المواطنين.
من جانبهم أكد القادة العسكريون جاهزيتهم وأفراد وحداتهم العسكرية ومعنوياتهم العالية لمواصلة حفظ الأمن والسكينة العامة.
وفي حديث هاتفي لإذاعة المكلا طمئن المحافظ البحسني، جميع الأهالي في المحافظة، وأكد أن الأجهزة الأمنية والعسكرية؛ على أتم الإستعداد لأي قوة قد تفكر في المساس بأمن حضرموت، وإقلاق السكينة العامة فيها.

*تداعي وتحرك مشترك للقبائل والأعيان والسلطة المحلية*

وإستشعاراً بالمسؤولية تجاه ما يجري من مستجدات وإحداث متسارعة على الساحة اليمنية عموماً وتداعياتها على محافظة حضرموت، فقد تداعت قبائل حضرموت ساحلاً ووادياً وصحراء لطلب اللقاء الموسع مع قيادة السلطة المحلية ممثلة باللواء الركن/ فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة الثانية لمناقشة تطورات هذه الأوضاع الخطيرة التي تشهدها البلاد، والخروج برؤية موحدة لمواجهة أي تحديات ومخاطر محتملة.
وخرج اللقاء الذي عقد الأسبوع الماضي بعدد من التوافقات وابرزها توجيه الشكر والتقدير لدول التحالف العربي على ما قدموه من دعم مادي ومعنوي كبير في كافة الجوانب، وطالبوهم ببذل المزيد من الدعم وفقاً لما تقتضيه المرحلة الراهنة، كما أكدوا على وقوفهم جنباً إلى جنب مع التحالف في مواجهه القضاء على التمرد الحوثي والتمدد الفارسي ومحاربة الإرهاب بكافة صورة وأشكاله.
كما أكد المجتمعون على الوقوف إلى جانب السلطة المحلية، وتشكيل لجنة تواصل تكون في حالة انعقاد دائم للتواصل مع قيادة المحافظة، والتأكيد على تعزيز أمن الوادي والصحراء بكافة الإمكانيات والوسائل التي يحتاجها للقيام بواجبه في تأمين الوادي والصحراء ومكافحة العناصر الإرهابية التي تقتل الأبرياء ليلاً ونهارا.

*توجه لتشكيل لجان دفاع شعبي*

المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة حضرموت، كان له تحرك، حيث عقد مساء الأحد، لقاء مجتمعي موسع لتدارس الخطوات العملية لتشكيل لجان دفاع شعبي عن المحافظة، والتي سبق وأن دعا لتشكيلها الأسبوع الماضي.
وكرس الإجتماع لتدارس الاجراءات الواجب اتخاذها للمساهمة في حماية حضرموت وعاصمتها المكلا من أي اختراقات أمنية، إثر سقوط محافظتي الجوف ومأرب المجاورتين ، في أيدي مليشيات الحوثي الإيرانية .
وأبدى رؤساء مراكز الانتقالي استعدادهم للبدء فورا بتشكيل لجان دفاع شعبية، في وحداتهم وأحيائهم السكنية لدعم جهود الأجهزة الأمنية لرصد التحركات المشبوهة المستهدفة أمن حضرموت واستقرارها،واتخذ الاجتماع قرارا بالبدء الفوري في اتخاذ الخطوات العملية لتنفيذ القرار، والتنسيق مع الأجهزة الأمنية، لكي تكون اللجان رافدا وعونا لها، وتحديد مهامها ومسؤولياتها، وتوفير احتياجاتها ومتطلباتها من التجهيزات الضرورية لتنفيذ مهامها على أكمل وجه.

*تحرك قبلي ومجتمعي*

قبائل حضرموت ومجتمعها استشعرت هي الخطر المحتمل على حضرموت بعد سقوط الجوف بيد مليشيات الحوثي الموالية لإيران، حيث عقدت رئاسة وأمانة مؤتمر حضرموت الجامع اجتماعًا استثنائيًا، الأحد ووقف الاجتماع أمام مستجدات الأوضاع الراهنة.
وفي ذات السياق عقد قبائل عدة في حضرموت ومنها قبـائل نوح وسيبان، وقبائل بني تميم، وأصدرت بيانات أكدت فيها على الاستعداد للتصدي لأي عدوان يستهدف حضرموت.
وقالت قبائل نوح وسيبان في البيان : "اننا لـن نتوانا في الرد على اي عدوان يستهـدف حضرموت، وسنقـاوم ونجاهد وسنكون في مقدمة النسق الاول للدفاع عنها جنباً الـى جنـب مـع الابطال من قوات النخبة الحضرمية، والتحـالف العـربي، الذيـن ساندونا فـي القضاء على عناصر الشـر والارهاب، دفاعاً وامتداداً لكل شبر من تراب الجنوب الغالي ولن تثنينا تهديدات أؤلئـك الغـزاة من المجوس الطامعين".
وفي الجانب المجتمعي اعلن سماحة الشيخ العلامة صالح بن عمر الشرفي إمام وخطيب مسجد السلطان عمر بالمكلا الإستعداد للنفير العام دفاعا عن حضرموت ومجابهة مليشيا الحوثي.
دعوة الشيخ الشرفي جاءت في تسجيل صوتي حصلت عليه (عدن تايم) بعد ظهور ملصقات (شعارات الحوتي ) في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت والتي تجثم عليها قوات يمنية تصف نفسها بانها موالية للشرعية.
وقال العلامة في كلمته : لو لزم الامر الى التعبئة العامة لمواجهة هذا الرافضي بإذن الله مستعدون للنداء وتلبية الواجب ونقول لمحافظنا البحسني حفظه تعالى سر ومن معك من اهل البر والصلاح من جنود النخبة والشرفاء الحضارم عسكريين وامنيين ، فالناس معك ولن تخذلك بإنن الله عز وجل وهم رهن اشارتك لو طلبت منهم النفير فأنهم سينفرون زرافات ووحدانا بإذن الله تعالى".

*هل سيكون تحرك لضرب الأفاعي التي تعبث بأمن الوادي؟*

وفي ظل المخاطر المحتملة لتوجه الحوثي تجاه حضرموت، والذي يتوقع يكون من الداخل د، فإن التحرك الحضرمي الراهن والالتفاف الشعبي حوله، تبرز أمامه مهام حل ملف الأمن في الوادي، الذي تتهم القوات الموالية لحزب الإصلاح المسيطرة على الوادي بالتسبب بالانفلاتالأمني ورعاية الفوضى والإرهاب.
ولعل تحرك المحافظ البحسني إلى وادي حضرموت، وعقد إجتماع باللجنة الأمنية والمشائخ والأعيان، والوقوف أمام الإنفلات الأمني الحاصل وبحث أسبابه وتحديد المخارج الكفيلة بإنهائه وضبط الحالة الأمنية في الوادي والقضاء على العناصر المتسببه في حدوثها، وقوله أنه لايمكن السكوت على الوضع الأمني المنفلت، وبعد اليوم سيتحمل كل مسؤول نتيجة تقصيره في أداء واجبه، يأتي مؤشر على التحرك الأمني.
ويبقى السؤال هل سيتم توجيه هذا التحرك الحضرمي الأول من نوعه، في معالجة ملف الأمن في الوادي ومحاربة الإرهاب ودحره .. بضرب أفاعي قوى النفوذ التي ترعاه للاستمرار في نهب خيرات الوادي النفطية؟

تقرير خاص - نفير حضرمي لقطع رؤوس الافاعي في الوادي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تقرير خاص - نفير حضرمي لقطع رؤوس الافاعي في الوادي، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تقرير خاص - نفير حضرمي لقطع رؤوس الافاعي في الوادي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق