آخر تطورات المعارك العنيفة بين الشرعية ومليشيات الانتقالي في زنجبار أبين

بو يمن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تتواصل المعارك العسكرية بين  قوات الجيش الوطني ومليشيا المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، شمال شرق مدينة زنجبار مركز محافظة أبين (جنوبي اليمن)، منذ قرابة الأسبوع.

 


قد يهمك أيضًا:

قرار مفاجئ من قطر .. والسلطان هيثم بن طارق يتحرك بشكل عاجل

 

عاجل : شركة أمريكية تعلن اكتشاف علاج يقضي على كورونا في أربعة أيام

 

أبوظبي توضح رسمياً حقيقة خبر مقتل وزيرالخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد بهجوم استهدف سيارته
 

 

بشار الأسد ينقلب على إيران وروسيا ومقرب له يتحدث عن سقوط دمشق

 

 

عاجل : الصحة تكشف أرقامًا صادمة في إصابات كورونا وعدد الحالات الحرجة

 

 

عاجل: أكبر خبير بريطاني يزف بشرى سارة بشأن اللقاح النهائي لفيروس كورونا

 

 

عــــاجل : وأخيرًا.. كورونا إلى زوال .. أشهر طبيب فرنسي يفجر مفاجأة سارة عن موعد انتهاء الوباء القاتل

 

 


 

وفي آخر تطورات المعارك هناك، ذكرت مصادر عسكرية تجدد القصف المدفعي بين القوات الحكومية ومليشيا المجلس الانتقالي، خلال الساعات الماضية، بين منطقتي “الطريه” و”الشيخ سالم” شرقي محافظة أبين.

 

ونوهت تلك المصادر، إلى أن قوات الجيش  تقدمت من منطقة “الطرية” شمال شرق مدينة زنجبار صوب بلدة “الشيخ سالم” (شرق) وتبادلت القصف بالمدافع مع قوات الانتقالي ما أسفر عن احتراق أطقم عسكرية واعطاب عربات مدرعة للأخيرة، وأسفرت المواجهات عن مقتل 4 أفراد وأصيب 8 آخرون من مليشيا الانتقالي.


 إلى ذك، حاولت مليشيات الانتقالي، شن هجوم شامل لاستعادة مواقع تابعة لها في منطقة “الطرية”، وللتقدم إلى قاعدة تمركز القوات الحكومية في “قرن الكلاسي” لكن قوات الجيش تصدت للهجوم ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف المجلس وبالمقابل قُتل وأصيب جنود من الجيش أثناء تصديهم للهجوم.

 

وكانت مصادر، عسكرية ذكرت سابقًأ، أن  قائد اللواء 115 مشاة العميد سيف القفيش أُسر مع حوالي 4 من مرافقيه خلال قيادته إحدى الوحدات العسكرية من اللواء التي حاولت التقدم في ضواحي بلدة الشيخ سالم، ونقل العميد القفيش مع مرافقيه على متن مركبة تابعة للحزام الأمني إلى أحد مواقع المجلس الانتقالي الجنوبي في بلدة الشيخ سالم.

وخلال الأيام الماضية، تمكنت قوات الجيش الوطني، من السيطرة على عدد من المعسكرات والمناطق في محيط مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين شرق مدينة عدن، خلال عملية عسكرية لا تزال جارية تنفذيها حتى اليوم على مواقع وجود مليشيا المجلس الانتقالي في زنجبار.

 

وحققت قوات الجيش الوطني،  تقدما واسعا، واستعادت بعض المواقع التي كانت قد حررتها ثم تركتها، وعادت اليوم لتحريرها وتجاوزها في منطقة الشيخ سالم، التي سيطرت عليها بالكامل، ثم اتجهت للسيطرة على منطقة الإرسال، أقرب نقطة إلى مدينة زنجبار عاصمة أبين، كما تمكنت قوات الجيش من بسط سيطرتها على كامل منطقة الطرية، وأيضا على معسكر اللواء الثالث دعم وإسناد، التابع لوكلاء الإمارات، إلى جانب السيطرة على معسكر حيدرة السيد ومعسكر الحزام الأمني.

 

وتمكنت خلال المواجهات من أسر العشرات من عناصر مليشيا الانتقالي، إضافة إلى السيطرة على عتاد وأسلحة حديثة كبيرة وآليات إماراتية.

 

وطبقا لمصادر عسكرية ميدانية، فإن قوات الشرعية تقترب من دخول مدينة زنجبار، مع سعيها لبسط السيطرة على كامل محافظة أبين المحاذية للعاصمة المؤقتة عدن من جهة الشرق، ، فيما تتواصل العمليات العسكرية حتى اللحظة.​

آخر تطورات المعارك العنيفة بين الشرعية ومليشيات الانتقالي في زنجبار أبين ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر آخر تطورات المعارك العنيفة بين الشرعية ومليشيات الانتقالي في زنجبار أبين، من مصدره الاساسي موقع بو يمن.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى آخر تطورات المعارك العنيفة بين الشرعية ومليشيات الانتقالي في زنجبار أبين.

0 تعليق