تقرير خاص- رصاص الاعراس.. عبث يزهق أنفس بريئة

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن خضع فهمي الشيبه لعملية جراحية لإستخراج عيار ناري من بطنه ، فهمي من أبناء مديرية طورالباحه بمحافظة لحج (جنوب اليمن) لم يكن في جبهة قتالية لكنه على سطح منزله، وقيدت القضية ضد مجهول.
يقول أحد أقاربه لـعدن تايم: الرصاص الراجع من عرس مجاور ازهق روح فهمي في أيام عيد الفطر المبارك.

*حالات كثيرة*
أما يونس هزاع طبيب في مستشفى طورالباحه العام محافظة لحج فيقول : أن مساء عيد الفطر وصلت إمراة مصابة بعيار ناري وبعد عملية صغرى تم إستخراج العيار الناري من يدها وهذه هي الحالة الثانية.
ويضيف : بأن هناك عدة حالات مشابهه يستقبلها المستشفى في أيام العيد والسبب يعود لإطلاق النار للهواء في الاعراس والمناسبات سواءً في المديرية أو المديريات المجاورة كمديريات المقاطرة والقبيطة وحيفان.

*جهود للحد من الظاهرة*
عبدالباسط المصفري رئيس مؤسسة بصمة أمل للتنمية الاجتماعية م/لحج فيقول لـعدن تايم : بان منظمات المجتمع المدني بذلت جهوداً في نشر التوعية بعواقب اطلاق النار في الاعراس والمناسبات.
وعن الحد من تفشي الظاهرة رد بقوله :يجب على الأجهزة الامنية ضبط المخالفين وإحالتهم للقضاء في حال وفاة المصاب او دفع تكاليف علاجه حتى يتماثل للشفاء.
واعتبر: أن اطلاق النار بكثافة في الاعراس عادة سئية وتزهق أرواح بريئة وقد زادت في الاونة الاخيرة نظراً لكثرة حمل السلاح من قبل البعض والمفاخرة به فمعظم الشباب لديهم كميات من الذخيرة الحية كونهم ملتحقين بالجبهات القتالية.

*قتل مع سبق الاصرار*
الشيخ القبلي سليمان العطري : في حديثه (لـعدن تايم) يقول : اطلاق النار بالاعراس والمناسبات لا يعبر عن مدى الفرحة في بيت العروسين بقدر مايسبب حزن ومأتم في بيوت آخرى وربما بعاهات مستدامة من حامل سلاح مستهتر بالارواح و الممتلكات الخاصة كأختراق الاعيرة لخزانات المياه فوق أسطح المنازل.
ويوجه العطري حديثه : ممايزيد الطين بلة الاصابات بالرصاص الراجع بالاعراس والمناسبات أفلا يكفينا مانحن فيه من ازدحام سرر المستشفيات بالمصابين بالحميات والاوبئه القاتلة.

*عرس لمسؤول بدون رصاص*
بسام الحرق قائد الشرطة العسكرية بالمخأ اطلق شعار (عرس بدون نار) في احتفالية عرسه الميمون قبل أشهر
وتمنى في تصريح لعدن تايم: بأن تكون الفكرة منطلقاً لترك السلاح جانباً في إقامة الأعراس والافراح بدون رصاص.

*معالجات وحلول*
وتبقى ظاهرة إطلاق النار بالأعراس والمناسبات بين أفراد المجتمع هاجس (دكاك -رازم ) يؤرق مضاجع الأهالي فعدم تكاتف الجميع للحد منها ابتدءاً من قيام الأجهزة الامنية في ردع المخالفين وإلزام الأعيان والوجهاء بإنذار طرفي الزفاف من مغبة إحياء الأعراس بإطلاق النار العشوائي لما تمثله هذه الظاهرة من مساوئ على حياة المجتمع المحيط.

تقرير خاص- رصاص الاعراس.. عبث يزهق أنفس بريئة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تقرير خاص- رصاص الاعراس.. عبث يزهق أنفس بريئة، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تقرير خاص- رصاص الاعراس.. عبث يزهق أنفس بريئة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق