تنفيذ اتفاق الحديدة يفجر صراعا بين أجنحة مليشيا الحوثي

بو يمن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن مسألة الموافقة على الانسحاب من مدينة الحديدة وموانئها، فجرت صراعاً بين أجنحة مليشيا الحوثي.
ونقلت الصحيفة من مصادر مقربة من الحوثيين بصنعاء، أن الجناح الذي يقوده عبد الكريم الحوثي ومحمد علي الحوثي ومعهم القيادي في المليشيا أبو علي الحاكم، يرفض الانسحاب من حيث المبدأ واعتبار مجرد التعاطي مع اتفاق السويد نوعاً من الخيانة لأهداف المليشيا ومحاولة لإحباط معنويات أتباعها.


وأوضحت أن رئيس مجلس حكم الميليشيات/ مهدي المشاط ومعه المتحدث باسم المليشيا/ محمد عبد السلام والقيادات المحسوبة على جناح «المؤتمر الشعبي» الخاضع للميليشيات في صنعاء، لا يمانع من تسليم المدينة وموانئها مع ضمان الحفاظ على المصالح المالية التي حققها قادة المليشيا منذ الانقلاب، ينتظر أتباعها ظهور زعيمهم عبد الملك الحوثي للفصل بين الجناحين المتصارعين.
وأمس أعلنت مليشيا الحوثي الانسحاب من ميناء الحديدة، بينما اتهمت الحكومة اليمنية، الحوثيين بالانقلاب على التفاهم الذي أحرزته في الأيام الماضية لجنة التنسيق المشترك لإعادة نشر القوات برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كامرت وفريقه الأممي.


ونفت صحة المزاعم الحوثية حول بدء انسحاب الميليشيات الحوثية من مدينة الحديدة ومينائها.
إلى ذلك اعتبرت صحيفة الرياض السعودية استمرار خروقات مليشيا الحوثي لاتفاق السويد بشأن الحديدة غربي اليمن، دليلاً واضحاً على عدم جدية المليشيا الحوثية في الوفاء بالتزاماتها الأخلاقية وتلك القانونية التي صادق عليها مجلس الأمن الدولي.
وقالت الصحيفة- في افتتاحيتها أمس الأحد- إن الخروقات الحوثية اليومية لاتفاق ستوكهولم تثير مخاوف وقلق المراقبين والمهتمين بالشأن اليمني.


وذكرت في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان ” اليمن والضمانات الدولية”، أن إحصائية هذه الخروقات لم تتوقف عن الارتفاع منذ توقيع الاتفاق الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي بالإجماع.
ووفقاً للصحيفة بلغ عدد الحالات التي ارتكبت فيها الميليشيات الحوثية حتى أول أمس 190 خرقاً لوقف إطلاق النار في الحديدة رغم بدء مهام فريق الدوليين في اليمن.


وبينت أن مشروع السلام في اليمن مشروع متكامل من حيث الآليات، ولا يجب أن يُغيب أي جدول زمني مسائل جوهرية تصب في صالح الشعب اليمني مثل وقف الجرائم الحوثية في حق أطفال ونساء وشيوخ اليمن من خلال الاعتقالات والتجنيد القسري، ناهيك عن مئات الآلاف من الألغام التي يزرعها الحوثيون في الأراضي التي يغادرونها لتصطاد المدنيين.


واختتمت الصحيفة أن الجنرال الهولندي باتريك كامرت الذي يرأس فريق المراقبين الأمميين في اليمن دعا قادة الميليشيات الحوثية إلى تفكيك ما زرعته من ألغام في الحديدة قبل الانسحاب منها، وذلك لإفساح الطريق أمام حركة المدنيين وضمان وجود معابر آمنة للقوافل الإغاثية، وهو إجراء بديهي يفترض الالتزام الفعلي بتحويل النصوص إلى واقع ملموس يشعر من خلاله المواطنون اليمنيون بالأمان بعد سنوات من وقوعهم رهائن في يد الميليشيات الانقلابية.

تنفيذ اتفاق الحديدة يفجر صراعا بين أجنحة مليشيا الحوثي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تنفيذ اتفاق الحديدة يفجر صراعا بين أجنحة مليشيا الحوثي، من مصدره الاساسي موقع بو يمن.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تنفيذ اتفاق الحديدة يفجر صراعا بين أجنحة مليشيا الحوثي.

إخترنا لك

0 تعليق