فشل جلسة مجلس النّواب في الرياض !

الأمناء 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن لماذا تمّ الانقلاب على انتخاب الشداديّ رغم الاتفاق المسبق..؟

علمت صحيفة "الأمناء" بأنّ جلسة مجلس النواب التي عقدت في الرياض خلال اليومين الماضيين قد فشلت فشلاَ ذريعـًا بعد مشادات حصلت داخل قاعة الاجتماعات في الرياض.

ووفقــًا للمصادر فقد تدخل مسؤول سعودي والرئيس/هادي وأمروا بوقف الجلسة فورًا .. مصادر لـ"الأمناء" أكّدت بأنّ سلطان البركاني قال بالحرف الواحد خلال الاجتماع :" إنّ منصب رئيس مجلس النواب هو من نصيب الشمال ولا داعي للتكتل".

وطالب الإصلاح بدعمه إلاّ أنّ الإصلاح لم يستقرّ على رأي ، ؛حيث إنّ الإصلاح يريد أن يكون هو المسيطر على المجلس .

وقالت مصادر لـ"الأمناء" إنّ الاجتماع انقسم إلى قسمين وأنّ الجنوبيين كانوا مؤيدين لمحمد الشدادي أن يكون رئيسًا لمجلس النواب بحسب الاتفاق السابق قبل سفر الرئيس هادي للعلاج في أمريكا.

وتحاول الشّرعيّة منذ أيّام في العاصمة السعودية الرياض إحداث التئام داخل ما تبقّى من مجلس النّوّاب والأعضاء المؤيدين للشّرعيّة إعطاء فترة انتقالية أخرى للرئيس عبدربه منصور .

 

وحاولت الشرعية عقد جلسات تفاهم لأعضاء ( نصف مجلس النواب ) لكون النصف الآخر لدى الحوثيين ويترأسه يحيى الراعي ويبلغ نصاب نصف أعضاء المجلس التي تريد الشرعية انعقاده  ( 130 عضو ) مضاف إليه ( 32 متوفين وعاجزين نتيجة كبر السن ) حيث تحاول  الشرعية العمل على التئام هذا العدد لاختيار رئيس لمجلس النواب والبدء باتخاذ  تشريعات تدعم بقاء الرئيس /عبدربه في منصبه وتمديد الفترة الانتقالي بدعم التحالف العربي. ودعت الشرعية إلى محاولة عقد مجلس النواب بدعم سعودي كامل حتى يتمّ مصادقة المجلس في حال تمّ التوافق بداخله على استمرار الحرب ورفض أي حلول تمكن الحوثيين من السيطرة على محافظات شمالية , أو تجعله جزءًا من السلطة القادمة التي يضغط المجتمع الدولي على أن تكون هيئة حكم انتقالية جديدة دون مشاركة الرئيس/عبدربه منصور فيها.

وفي أول جلسة لمجلس النواب نشبت خلافات متعددة وتهديدات متبادلة كان السبب فيها سلطان البركاني الذي قال : أتهم الرئيس عبدربه منصور بمحاولة اختطاف مجلس النواب عبر أذرعه داخل المجلس لكي ينقذ نفسه مما ارتكبه بحق اليمن من جرائم وقرارات حول فيها السلطة إلى سلطة عائلية.

وكشفت مصادر إعلامية أنّ المجلس يشهد صراعًا  ؛ إذ تتصارع أحزاب واطراف في هرم الشرعية على رئاسة المجلس مع حزب المؤتمر الذي يتزعمه داخل المجلس سلطان  البركاني.

ويتعدد الخلاف داخل المجلس المراد انعقاده من قبل الشرعية حيث طبيعة الخلاف تنقسم بشكل حاد بين الأعضاء الجنوبيين الموالين للرئيس/عبدربه منصور ويريدون تنصيب محمد الشدادي رئيساً للمجلس وبين الأعضاء الشماليين الرافضين لتولي الشدادي رئاسة المجلس ويدعمون سلطان البركاني لترؤس المجلس.

 

كما يشمل الخلاف  طبيعة تقسيم المجلس ؛ إذ يريد أعضاء المجلس من الشماليين تقسيم المجلس بحسب الكتل الحزبية . ويريد أعضاء موالون للرئيس عبدربه تقسيم الأعضاء بحسب كتلتين ( شمالية وجنوبية ) وهو الخلاف الذي يجعل من المجلس المراد انعقاد عاجزاً عن الخروج بأي توافقات تضمن دعم بقاء الرئيس عبدربه في كرسي الرئاسة.

ويتزعم سلطان البركاني أعضاء الشمال  بمقابل تزعم محمد الشدادي أعضاء الجنوب .حيث يرفض البركاني أيّ تقسيم شمالي جنوبي داخل المجلس ويريد إعادة الأمر إلى الكتل الحزبية حيث يمكن للبركاني أن يصبح في هذه الحالة رئيساً للمجلس الذي يريد رئاسته محمد الشدادي. ويدعم أعضاء مجلس النواب المنتمين لحزب الإصلاح سلطان البركاني في أحدث ضربة يتلقاها الرئيس/ عبدربه منصور ممن يدعون تأييده والوقوف معه ؛ إذ يرفض أعضاء النواب الإصلاحيون ترؤس الشدادي للمجلس ويؤيدون البركاني الذي يتهم عبدربه منصور بالخيانة وتدمير اليمن ويرفض ترؤسه لحزب المؤتمر الشعبي العام ويؤيد ترؤس المؤتمر من قبل أحمد علي عبدالله صالح. ويهدد الخلاف بفشل آخر قشّة تتمسك بها الشرعية لإعادة ترتيب أوراقها وعقد جلسة لنصف مجلس النواب تراهن عليها الشرعية وأطراف أخرى لخلق ترتيب يتوافق والتطورات السياسية وجهود السلام في اليمن.

فشل جلسة مجلس النّواب في الرياض ! ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر فشل جلسة مجلس النّواب في الرياض !، من مصدره الاساسي موقع الأمناء.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى فشل جلسة مجلس النّواب في الرياض !.

إخترنا لك

0 تعليق