تقرير: هل ينجح الإخوان بالعودة إلى عدن من بوابة القاهرة

الأمناء 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تقرير: هل ينجح الإخوان بالعودة إلى عدن من بوابة القاهرة

يعكف مسؤولون من تنظيم الإخوان الموالي لقطر منذ أيام لإشهار ائتلاف يمني مناهض للجنوب وممثله المفوض شعبيا المجلس الانتقالي الجنوبي، تؤكد وثائقه ان الهدف منه السيطرة على عدن، واخضاعها لمصلحة النفوذ القطري والتركي، واقصاء القوى الجنوبية التي تطالب بالاستقلال عن صنعاء.

وقالت مصادر يمنية ان "نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، اجرى ليل الثلاثاء وحتى فجر الأربعاء اتصالات بمسؤولين جنوبيين في شبوة وحضرموت وأبين، وطلب منهم بيانات تأييد للائتلاف الذي كان مقرر ا ان يتم اشهاره صباح اليوم الأربعاء، لكنه فشل عقب رفض السلطات المصرية منح القائمين عليه تصريحا لبدء اعماله". وقال مصدر مقرب من وكيل محافظة حضرموت "إن الأحمر هدد عمر بن حبريش بالاقالة ان تأخر في اعلان تأييد الائتلاف".

وأخر مصدر أخر مقرب من محافظ أبين "ان الأحمر طلب من ابوبكر حسين اصدار بيان تأييد باسم محافظة أبين، يعلن فيه دعمه للمؤتمر الأول لائتلاف الشرعية". وقالت مصادر ان الائتلاف الهدف منه السيطرة على عدن واخضاعها لمصلحة النفوذ الإخواني الذي تقف خلفه قطر وتركيا..

مشيرا الى ان الائتلاف يهدف في المقام الأول اصدار قرار تعيين انصاف مايو محافظا لعدن، خلفا لأحمد سالمين الذي لم يؤد اليمين الدستورية الى اليوم، حيث وضعته حكومة هادي محافظا مؤقتا، وهو ما تمهد له حاليا في القاهرة للدفع بانصاف مايو محافظا لعدن، والسيطرة على العاصمة أمنيا وعسكريا.

وقالت المصادر لـ(اليوم الثامن) "إن زيارة وفد تركيا إلى عدن قبل شهرين، كان الهدف منه التمهيد لهذا الدور الذي تموله قطر وتسعى انقرة إلى ان تكون جسر عبور للدوحة في السيطرة على عدن". وكشفت وثائق الائتلاف رغبة القائمين عليه في السيطرة على عدن عسكريا، ومحاربة القوات الجنوبية الأخرى التي وصفتها بالمليشيات. وقال تقرير لقناة اليمن الرسمية ان على اليمنيين الاتحاد لمواجهة ما اسماه مشاريع الانقلاب والتشرذم والانفصال".

وأكدت القناة في تقرير إذاعة الإعلامي الإخواني "ان على أحزاب الإصلاح والمؤتمر والاشتراكي والناصري وبقية القوى الوطنية الاتحاد لمواجهة مشاريع الانفصال والتمزيق لليمن، ووقف نزيف الدم بقتل رجال الدين". وأقر عضو في الائتلاف اليمني عبدالكريم السعدي بأن اشهاره الهدف منه إزالة ما اسماه بالحواجز بين أبناء اليمن في الشمال والجنوب.

وأكد السعدي ان الائتلاف موجه ضد القوى الجنوبية التي تطالب بالاستقلال، لكنه قال ان ذلك سيتم سلميا وبالحوار حول ما اسماه مخاطر الانفصال الذي زعم انه ليس مطروحًا على أجندتهم ولكنهم يسعون للحوار والتوافق وتحقيق التكامل بين أبناء الشمال والجنوب". وقال في مقابلة صحافية " نحن كائتلاف اتخذنا المسار الوسط الذي يحافظ على كينونة اليمن وأمنها واستقرارها ويسعي في المرتبة الأولى إلى إنقاذها مما يصير فيها الآن، ويؤجل مسألة البت في الكثير من القضايا إلى مابعد استقرار الأوضاع". ونفى السعدي وجود أي خلافات مع الأحزاب اليمنية.. مؤكدا ان المطالب الجنوبية لا تعني الانفصال، وانما تقرير المصير للجنوب.

وقال في رده على سؤال :"ماهو الحق الجنوبي من وجهة نظركم هل ستدعمون الإنفصال؟"، قال السعدي "هو تقرير المصير لأبناء الجنوب وهو مطلب تضمنه المواثيق الدولية". وأكد السعدي استمرار الحوار مع القوى الجنوبية التي تطالب بالاستقلال لثنيها عنه قائلا في رده على سؤال ماذا إذا أصر أبناء الجنوب على الانفصال؟ "سنستمر في الحوار والمطالبة بالوسائل السلمية مع الحفاظ على أمن واستقرار اليمن، لأننا ندعم خيار الدولة الإتحادية التي لها دستورها". وتقود اطراف موالية للحكومة الشرعية الى تشكيل جبهات سياسية وإعلامية مضادة للتحالف العربي، لكن البعض يعتقد ان ذلك نوع من الابتزاز السياسي ..

تقرير: هل ينجح الإخوان بالعودة إلى عدن من بوابة القاهرة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تقرير: هل ينجح الإخوان بالعودة إلى عدن من بوابة القاهرة، من مصدره الاساسي موقع الأمناء.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تقرير: هل ينجح الإخوان بالعودة إلى عدن من بوابة القاهرة.

إخترنا لك

0 تعليق