شاهد. ما طلبه “ترامب” من رئيس موظفيه بشأن ابنته إيفانكا وزوجها كوشنر!

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن زعمت الصحافية فيكي وارد في كتابها “مؤسسة كوشنر” -الذي سينشر الأسبوع المقبل- أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب من رئيس موظفي البيت الأبيض حينها جون كيلي، إبعاد الزوجين من السلطة في واشنطن، بذريعة أنهما “لا يحسنان التصرف”. ووفق ما ورد في مقال بمجلة “نيوزويك”، قالت فيكي إنه عندما انضم كيلي إلى إدارة ترامب في صيف عام 2017، قيل وقتها إن الرئيس يشعر بالإحباط تجاه إيفانكا وكوشنر. وذكرت فيكي وارد في كتابها أن الرئيس قال لكيلي: “تخلص من أولادي.. أعِدهم إلى نيويورك”، لكن رئيس موظفي البيت الأبيض أبلغه أنه سيكون من العسير إبعاد الزوجين اللذين أصبحا أكثر أفراد الدائرة المحيطة بترامب نفوذا، منذ الأيام الأولى لحملته الانتخابية. وطبقا لمجلة نيوزويك، فإن الكتاب يورد تفاصيل إستراتيجية وراء الكواليس، ومناورات وصراعا على السلطة التي شهدت صمود إيفانكا وزوجها كوشنر وتغلبهما على جميع خصومهما داخل الإدارة، مما جعلهما يتبوآن مكانة مرموقة بعد سنتين عامرتين بالاضطرابات من عمر رئاسة ترامب. ونقلت نيوزويك عن مؤلفة الكتاب أنها التقت بــ220 شخصا، معظمهم تحدثوا بشرط عدم ذكر أسمائهم- لتأليف كتابها الذي استغرق منها أكثر من عامين. وعلى الرغم مما قيل عن أن إيفانكا ترامب وكوشنر ظلا يمارسان تأثيرهما على الرئيس للتخفيف من نزعته المتطرفة، فإن فيكي وارد ترى أن الزوجين درجا على مخالفة البروتوكول واستغلال نفوذهما لدى الرئيس للدفع بطموحاتهما إلى الأمام. كما سعى الزوجان لممارسة سلطتهما على وزارة الخارجية، بتحديد من يسافر في الرحلات الممولة. غير أن بيتر ميريجانيان المتحدث باسم آبي لويل محامي كوشنر، ادعى أن كتاب فيكي وارد لا يعدو أن يكون من نسج الخيال وليس محاولة جادة لمعرفة الحقيقة، مضيفا أن “تصحيح كل الأخطاء الواردة فيه سيستغرق وقتا طويلا وهو جهد لا جدوى منه”.
 

شاهد. ما طلبه “ترامب” من رئيس موظفيه بشأن ابنته إيفانكا وزوجها كوشنر! ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر شاهد. ما طلبه “ترامب” من رئيس موظفيه بشأن ابنته إيفانكا وزوجها كوشنر!، من مصدره الاساسي موقع اليمن السعيد.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى شاهد. ما طلبه “ترامب” من رئيس موظفيه بشأن ابنته إيفانكا وزوجها كوشنر!.

أخبار ذات صلة

0 تعليق