تقرير : اللواء الركن مهدي مقوله بين مطرقة الحوثي وكماشة عفاش.

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن فرضت المليشيات الحوثية حصارا خانقا على اللواء الركن مهدي مقوله والذي يرزح تحت الاقامة الجبرية لمليشيات الحوثي منذ انتفاضة ديسمبر ٢٠١٧م والتي ادت الى مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ويتهم العديد من القيادات العسكرية والمؤتمرية المؤيدة للرئيس السابق علي عبدالله صالح اللواء مقوله بخيانه صالح وخاصة بعد ان قام الاخير بالزج بالعديد من المقاتلين في انتفاضة ديسمبر بدون اسلحه كافيه وحصارهم داخل معسكر السواد جنوب العاصمة صنعاء وهو ماجعلهم لقمة سائغة للحوثيين الذين استطاعوا حصارهم واسرهم .

وفي إطار هذا التقرير سنحاول كشف حقيقة ماجراء هل اللواء مقوله خان الرئيس صالح ؟ أم ان مقوله أخطاء في تقدير الموقف وخاصة بعد سيطرة الحوثيين على اغلب اسلحة الجيش اليمني ؟

وللاجابة على هذه الأسئلة سوف نقسم هذا التقرير إلى اربعة مواضع يتناول الأول منه بداية الخلافات بين اسرة عفاش ومقوله والثاني على حصار مقوله وفي الموضع الثالث سنحاول تسليط الضوء على حياه اللواء مقوله واخيرا نستنتج هل مقوله خان صالح ام لا.

اولا: بداية الخلافات بين اللواء مقوله وعائلة عفاش .

تعود بدايه الخلافات بين اسرة عفاش ومقوله بعد تحالف صالح والحوثيين وبالتحديد في  عام ٢٠١٦م ، بعد تعرض مباني مقوله للضرب بطيران التحالف العربي بعد رصدها لمجموعة من القاطرات المحملة بالاسلحة والتي تم نقلهن من حصن عفاش بقرية بيت الأحمر .

ونتيجة للقصف اصبحت منازل اللواء مقوله مدمرة بشكل كلي وهو ماجعله يحتجز كل ماتم نقله من حصن عفاش ورفض تسليمهن للواء الركن علي صالح الأحمر الاخ غير الشقيق للرئيس صالح وهو ماجعل الاخير يتلفض على اللواء مقوله بانة يريد اخذ الامانات التي اودعها الرئيس صالح عنده.

حاول الرئيس السابق رأب الصدع بين اخيه ومقوله لكنه لم يتم بعد اصرار الاخير على اخذ كل مالديه كتعويض للضرر الذي لحق بمنازلة والتي قدرها باربعة مليار ريال .

لم تزحزح هذه الخلفات بين اللوائين على ثقة الرئيس السابق بمهدي مقوله نظرا لمايمتلكه الأخير من شخصية قوية وامبراطورية اقتصادية وكيف لا وقد كان مقوله الذراع الايمن لصالح حيث كان يشغل قائدا للحرس الخاص بالرئيس السابق ثم قائدا للمنطقة العسكرية الرابعة .

وعلى الرغم من ثقة صالح بمقوله لكن خلافات الاخير مع بعض افراد اسرة عفاش لم يتوقف وخاصة مع الطامحين في منصب الأخير والذي كان محل انظار العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح قائد الحرس الرئاسي لصالح والذي قام بزيارة لعدن لجس نبض مقوله ومعرفته بالعمل الذي يقوم به الاخير من خلال زيارته للمنطقة الجنوبية مطلع عام ٢٠٠٧م .

لقد كان طارق يدرك جيدا اهمية المنطقة الجنوبية لذلك رشح العقيد الركن هيثم محمد صالح الأحمر لشغل منصبه بعد انتقاله للجنوب لكن هذا لم يتم بعد اندلاع وتوسع مضاهرات الحراك الجنوبي في المناطق الجنوبية .

اصبح الشك هو سيد الموقف بين الرئيس السابق وكبار قادته العسكريين فمقوله اصبح يدرك انه سيفقد منصبه لصالح قادة جدد من اسرة عفاش طامحون لشغل هذه المناصب وخاصة بعد خطاب صالح الشهير والذي ركز فيه على ضرورة احاله كبار قادة الجيش للتقاعد وكانت الانظار تتوجه نحو اللواء مقوله، واللواء صالح الضنين واللواء عبد اللاه القاضي وصولا للواء علي محسن الأحمر.

ثانيا : حصار مقوله

كان اللواء مقوله من ضمن اربعة قادة عسكريين اوكل اليهم الرئيس السابق مهمه الانقضاص على السلطة .

بدأت تحركات مقوله في المنطقة الجنوبية لصنعاء فقد اوكلها صالح عليه ، تم توزيع السلاح على عجل على مجموعة من المقاتلين المواليين لهم لكن اعدادهم وعدتهم لم تكن كافيه.

عجله مقولة جائت بعد ان ادرك صالح انه اخطاء في تحالفه مع الحوثيين وان رقبته اصبحت قاب قوسين او ادنى من مشنقه الحوثي وخاصة بعد حصارهم لمنزل العميد الركن طارق صالح وسيطرتهم على جامع الصالح .

اتجه مقوله الى مناطق طوق صنعاء الجنوبية لحشد المقاتلين وتسليحهم لكن التحشيد والتسليح لم يكن كافيا فالحوثيين باتو يسيطرون على اغلب هذه المناطق لذلك السرية والخوف كانا سيدا الموقف .

اغلب المقاتلين عادوا الى منازلهم بحجه انه لم يتم تسليحهم وبعد مطالبتهم بالتسليح كان يقال لهم نحن لانريد من لايمتلك سلاح .

ويقول احد العسكريين ان احد الضباط قال له اين سلاحك؟ قال لقد بعناهن بعد توقف المرتبات فرد عليه نحن لانريدكم .

اتهم هؤلا العائدين هؤلا الضباط بانهم يريدون سرق الاسلحة والفلوس التي اخذوها من صالح لهم .

لم يحسن صالح في اختيار رجاله فأغلب الضباط قاموا باخذ كمية كبيرة من الاموال والسلاح ، والعوده بها الى منازلهم .

تحركت مجاميع مقولة الى معسكر السواد جنوب العاصمة صنعاء وهو ماجعلهم لقمة سائغة للحوثيين الذين استطاعوا حصارهم واسرهم.

كان مقوله يدير عملياته العسكرية من قريته لقد ادرك حتمه الهزيمة مبكرا وهو مايجعله يتصل لبعض الضباط بالانسحاب من السواد.

لم يكن الحوثيون غافلين عن هذه التحركات وعن مكان تواجد اللواء مقوله فقد اعدوا العدة لذلك وتم ايكال مهمه خنق مقوله لعناصر مدربة من منطقة سنحان على علم ودرايه  بالمنطقة .

تم ايكال القيادي الحوثي ابو ثائر بمهمه تخطيط اماكن تواجد المدرعات والدبابات نظرا لخبرته في ذلك حيث كان يشغل عقيد في الحرس الجمهوري وكان يقود احد كتائب الدبابات ، كما تم ايكال مهمه تجميع القناصين للقياديين الحوثيين ابو جبل وابو عقيل ، والذان قاما بادخال القناصين إلى قرية مقولة .

دخلت المجاميع الحوثية بسرعة فائقة وتم حصار منزل مقوله لكنه فر بسيارة المدرعة والتي  اصاباتها مجموعة من الاعيرة النارية لكنه لم يستطيع الفرار وتم القبض عليه من قبل نقطة للحوثيين شرقي القرية.

ثالثا: حياة اللواء مقوله

اصبح مقوله تحت الاقامة الجبرية لمليشيات الحوثي فتحركاته باتت تحت حراسة مشددة تتبع القيادي الحوثي الكبير عبده حبيش كما ان الحوثيين رفعوا من فاتورة مطالبهم الماليه منه تحت مسميات المجهود الحربي .

وللضغط عليه تم ادارج اسمه واسم ابنه وابن اخيه ضمن كشوفات من اسمتهم بالخونه والمرتزقة عام ٢٠١٨م والتي تظم اكثر من ١٢٠٠ اسم .

اصبحت اموال مقوله محاصرة وخاصة الاراضي والعقارات كما ان الحوثيين لم يسمحوا له حتى لحضور جنازة زوج اخته المتوفي قبل اسبوع ، كما انه لايستطيع حضور اي مناسبات سوى كانت سعيدة او حزينه .

رابعا: هل خان مقوله الرئيس السابق

لم يخن اللواء مقوله الرئيس السابق لكنه اساء تقدير الموقف مثل الرئيس السابق ، كما ان جشعه في الحفاظ على السلاح والاموال لصالحه كانت سببا رئيسيا في انهيار الجبهة الجنوبية والتي لم يستطيعوا الصمود نظرا لقله السلاح وعدم توفر الدعم للمقاتلين من طعام وشراب .

كما ان احد مقربي مقوله اوضح للمشهد اليمني ان صالح تلقى اتصال هاتفي بالتهديد بتصفية ابنه المتواجد في سلطنه عمان .

كما ان حركة اللوء مقوله كانت بطيئة نظرا لكبر سنه بعكس القيادات الحوثية الشابه .

تقرير : اللواء الركن مهدي مقوله بين مطرقة الحوثي وكماشة عفاش. ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تقرير : اللواء الركن مهدي مقوله بين مطرقة الحوثي وكماشة عفاش.، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تقرير : اللواء الركن مهدي مقوله بين مطرقة الحوثي وكماشة عفاش..

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق