أول رد ”حوثي” على ”العطاس” بشأن الرئيس ”صالح” و”جواس” وسحب ”عبدالملك” إلى صنعاء

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن رد قيادي حوثي، اليوم الاربعاء، على رئيس الوزراء اليمني الاسبق المهندس حيدر العطاس، بشأن زيارة الرئيس السابق علي عبدالله صالح الى صعدة، واللواء ثابت جواس الذي سحب "عبدالملك الحوثي" إلى العاصمة صنعاء، بعد مصرع أخيه خلال الحرب الاولى بالمحافظة.

وقال عضو وفد الحوثيين المفاوض، عبدالملك العجري، في تغريدات على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، رصدها "المشهد اليمني"، بأنه "تابع حديث حيدر العطاس عن الحوثيين في مقابلته الاخيرة مع قناة "العربية" وعلى ما يبدو أن ذاكرة الرجل السياسية أصبحت مضروبة لحد الدمار الشامل"؛ حد تعبيره.

وأضاف: ذكر ان جواس جلب عبدالملك الحوثي لصنعاء بعد مقتل أخيه في الحرب الاولى وهو غير صحيح فعبدالملك انتقل بعدها الى همدان ثم إلى منطقة مطرة القريبة منها واستقر فيها منذئذ؛ في إشارة الى مناطق جبلية وعرة أختبأ فيها زعيم المليشيا بمعقلها الرئيس شمالي غرب المحافظة.

وتابع: والثانية ذكر أن (الرئيس) صالح منع من إرتقاء المنبر وهو غير صحيح، وما حصل أنه بعد انتهاء الخطبة في جامع الهادي تم ترديد الشعار المعروف كالمعتاد إسبوعيا؛ في إشارة الى ما تسميها المليشيا بالصرخة.

وأردف: وخرج صالح ولم يحدث شجار معه، أما حديثة عن الاثنا عشرية وزيدية حكام صنعاء ولهجته الطائفية عن زيود مطلع و شوافع منزل فلنا وقفة أكثر تفصيلا؛ في تهديد ضمني وغير مباشر للعطاس.

وكان العطاس أشار في الحلقة السابعة من برنامج "الذاكرة السياسية" الذي أذاعته قناة العربية، إلى أنه بدخول الحوثيين صنعاء خرجت الأمور عن سيطرة الرئيس صالح,

وأفاد بأن أحد كبار الضباط المحسوبين على صالح رفض تنفيذ انقلاب ضد الحوثيين بأمر من صالح، وقال له: "بعدما أدخلتهم إلى العاصمة تطلب منا الانقلاب عليهم؟ كيف نفعل ذلك ونحن في وسطهم؟"؛ حد تعبير العطاس.

أول رد ”حوثي” على ”العطاس” بشأن الرئيس ”صالح” و”جواس” وسحب ”عبدالملك” إلى صنعاء ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر أول رد ”حوثي” على ”العطاس” بشأن الرئيس ”صالح” و”جواس” وسحب ”عبدالملك” إلى صنعاء، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى أول رد ”حوثي” على ”العطاس” بشأن الرئيس ”صالح” و”جواس” وسحب ”عبدالملك” إلى صنعاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق