أول بيان ناري لـ”نقابة أعضاء هيئة التدريس” بجامعة صنعاء بشأن الشاب المغدور به ”السنباني”

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


اخبار من اليمن أصدرت نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء، اليوم الجمعة، بياناَ ناريا هو الاول بعد مقتل الشاب المغدور به عبدالملك السنباني، نجل أحد أعضاء هيئتها التدريسية، في إحدى النقاط الامنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة لحج، في شهر سبتمبر الماضي.
و دعت في بيانها الذي أطلع عليه "المشهد اليمني"، كافة النقابات ومنظمات المجتمع المدني والهيئات والمؤسسات المعنية بحقوق الانسان الوقوف إلى جانب أسرة الشهيد عبدالملك السنباني والتحرك على كافة المستويات من أجل تسليم الجناة ومحاكمتهم بموجب القانون بالإضافة إلى تسليم جثته إلى أسرته دون تأخير حتى يتم دفنه.
وأهابت بالجهات المعنية بالقيام بواجباتها الدستورية والقانونية في حماية المواطنين، فإنها تستنكر ما تقوم به الجماعات المسلحة نحو المواطنين الآمنين من انتهاك فاضح للدستور والقانون أثناء سفرهم، وردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطن وممتلكاته.
وأضافت : في الوقت الذي كنا نأمل من الجهات الأمنية المسيطرة على تلك المنطقة أن تقوم بواجباتها الدستورية والقانونية والأخلاقية بإرساء مبدأ العدالة وتسليم مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء إلى القضاء لكي ينالوا جزائهم العادل، إذ بنا نتفاجأ بالمماطلة وعدم تسليم الجناة إلى القضاء رغم مطالبته المتكررة لقيادة تلك النقطة العسكرية حتى يتم التحقيق معهم تحقيقاً عادلاً لكشف ملابسات هذه القضية وتطبيق أقصى العقوبات عليهم بشكل يتناسب مع فداحة الجرم الذي اقترفته أيديهم رغم مرور ما يزيد عن ثلاثة أسابيع من وقت ارتكاب الجريمة.
وتابعت: بل إن الجهات الأمنية بمدينة عدن رفضت تسليم جثة المغدور به إلى أهله وذويه من أجل إقامة مراسيم الدفن اللائق به في مسقط رأسه.
وأشارت إلى أنها تابعت الجريمة النكراء التي تم ارتكابها ضد الشاب السنباني، ابن عضو هيئة التدريس بكلية الزراعة بالجامعة، الدكتور انور أحمد عبدالمغني السنباني، في إحدى النقاط العسكرية بمديرية طور الباحة بمحافظة لحج، أثناء عودته من الاغتراب في الولايات المتحدة الأمريكية لزيارة أسرته في صنعاء، وتعرضه للاحتجاز والتعذيب ثم قتله بصورة بشعة لا تمت للإنسانية بصلة، وتُعد منافية لكل قيم ومبادئ المواطنة وحقوق الإنسان والحق في الحياة.
وكان عضو فريق محامو أولياء دم السنباني، أحمد فيصل، قال إن لجنة الصليب الأحمر الدولية تسعى لاستلام جثمان المغدور به من ثلاجة مستشفى الجمهورية بمدينة عدن، ونقلها إلى صنعاء عبر طائرة تابعة لها من مطار عدن إلى مطار صنعاء، مؤكدا أنه لن يتم دفن الجثمان خلال الأيام القادمة.
ولاتزال قضية قتل الشاب السنباني وآخرين في ذات النقطة الامنية، تثير ردود فعل غاضبة، مطالبة بالقصاص من القتلة، وحماية المواطنين.

أول بيان ناري لـ”نقابة أعضاء هيئة التدريس” بجامعة صنعاء بشأن الشاب المغدور به ”السنباني” ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر أول بيان ناري لـ”نقابة أعضاء هيئة التدريس” بجامعة صنعاء بشأن الشاب المغدور به ”السنباني”، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى أول بيان ناري لـ”نقابة أعضاء هيئة التدريس” بجامعة صنعاء بشأن الشاب المغدور به ”السنباني”.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق