مناشدة عاجلة من داخل مديرية العبدية بمأرب ”صورة”

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تفرض ميليشيا الحوثي الارهابية، منذ ثلاثة أسابيع، حصارا خانقا على مديرية العبدية جنوبي مأرب (شرقي البلاد).
وقالت نقابة المعلمين اليمنيين أن أكثر من 183 أسرة للمعلمين والمعلمات تعيش تحت حصار جائر وخانق تفرضه مليشيا الحوثي على المديرية منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.
وأدانت النقابة في بيان بشدة ذلك الحصار الظالم الممنهج، والذي تسبب بإيقاف العملية التعليمية في 18 مدرسة هي إجمالي مدارس العبدية المحاصرة، وحرم أكثر من ( 8392) طالباً وطالبة من مواصلة تعليمهم، فضلاً عن معاناة أكثر من 183 معلما ومعلمة يعيلون مئات الأسر في ذات المديرية.
وعا البيان التحالف العربي بقيادةالسعودية، والمجتمع الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للتربية(ei) ومنظمة اليونيسف، وكافة المنظمات الحقوقية الدولية بالدعم الفوري والعاجل للشرعية لإنقاذ المعلمين والمعلمات وأفراد أسرهم خصوصاً، وكافة أهالي العبدية عموماً، وذلك بالضغط باتجاه فك الحصار، أو فتح ممرات آمنة وتحت إشراف المنظمات الدولية والحقوقية منها على وجه الخصوص.

نص البيان
تعيش أكثر من 183 أسرة للمعلمين والمعلمات ضمن 5000 أسرة هم عدد سكان مديرية العبدية بمحافظة مأرب البالغ 35 ألف فرد بينهم 9 آلاف طفل و 3 آلاف امراة تحت حصار جائر وخانق تفرضه مليشيا الحوثي على المديرية منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.
حيث تسبب ذلك الحصار الجائر على العبدية بحرمان آلاف الأسر من أبسط مقومات الحياة الضرورية من دواء وغذاء وحليب للأطفال، ما أدى إلى وفاة ثلاثة أفراد من المواطنين بسبب الحصار الظالم، في جريمة ضد الإنسانية تحرّمها وتجرّمها كافة القوانين الدولية والشرائع السماوية.
وحيال ذلك فإننا في نقابة المعلمين اليمنيين ندين ونستنكر بشدة ذلك الحصار الظالم الممنهج، والذي تسبب بإيقاف العملية التعليمية في 18 مدرسة هي إجمالي مدارس العبدية المحاصرة، وحرم أكثر من ( 8392) طالباً وطالبة من مواصلة تعليمهم، فضلاً عن معاناة أكثر من 183 معلما ومعلمة يعيلون مئات الأسر في ذات المديرية.
وإننا في النقابة إذ نستنكر تلك الجريمة النكراء فإننا نناشد فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي التدخل العاجل لإنقاذ أهالي العبدية.
وندعو التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والمجتمع الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للتربية(ei) ومنظمة اليونيسف، وكافة المنظمات الحقوقية الدولية بالدعم الفوري والعاجل للشرعية لإنقاذ زملائنا المعلمين والمعلمات وأفراد أسرهم خصوصاً، وكافة أهالي العبدية عموماً، وذلك بالضغط باتجاه فك الحصار، أو فتح ممرات آمنة وتحت إشراف المنظمات الدولية والحقوقية منها على وجه الخصوص.
ونحن إذ نعلن تضامننا الكامل مع معلمي وأهالي العبدية المحاصرين، فإننا نستنكر الصمت الدولي المطبق من قبل الدول والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية إزاء مثل هكذا جريمة إنسانية بحق آلاف الأسر.
كما أننا في نقابة المعلمين اليمنيين، ونحن نناشد كل المعنيين دولياً واقليمياً ومحليا لفتح ممرات آمنة للمحاصرين، فإننا في الوقت نفسه ندعو المنظمة الدولية للتربية(ei) ونقابات التعليم في اليمن، وجميع الزملاء في الحقل التربوي والتعليمي في كل المحافظات قاطبة إلى التضامن بكل قوة وبكل أنواع التضامن، مع الزملاء المعلمين المحاصرين وأسرهم وكافة أهالي العبدية.
وفي ظل الحصار الظالم على العبدية، فإننا في النقابة نقوم بدراسة ما يمكن فعله من تصعيد إلى أعلى مستوى ممكن تضامنًا مع زميلاتنا وزملائنا المعلمين وأهالي العبدية كافة.
ونهيب بقيادة الشرعية عدم إهمال الوضع، وضرورة التحرك الجدي والسريع لإنقاذ الموقف، لئلا يؤدي إلى تداعيات سلبية وكارثية على المحاصرين، وقبل أن ينعكس ذلك سلباً على الشرعية ذاتها.
والله غالب على أمره، وهو ناصر المظلومين.
صادر عن نقابة المعلمين اليمنيين.
8 أكتوبر - 2021م

مناشدة عاجلة من داخل مديرية العبدية بمأرب ”صورة” ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر مناشدة عاجلة من داخل مديرية العبدية بمأرب ”صورة”، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى مناشدة عاجلة من داخل مديرية العبدية بمأرب ”صورة”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق