حصري.. لماذا وكيف يستهدف ”الحوثي” القبائل اليمنية وزعمائها؟

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن المشهد اليمني ـ خاص
ميليشيا الحوثي تنتهج سياسة الاستفراد بالقبائل اليمنية الواحدة تلو الأخرى، من أجل التمكن منها وإخضاعها لتبعيتها، وتستهدف كبار المشايخ والأعيان والوجهاء؛ لإسقاط هيبة القبيلة ورموزها وصولا إلى القضاء عليها بسهولة، وصناعة البدائل المناسبة الخاضعة للمشروع الحوثي السلالي.
قيادات الحوثي يتحركون بين القبائل جلبًا لمزيد من الدعم والمساندة للحرب التي يقودونها ضد الحكومة المعترف بها دولياً، ولسهولة تحقيق أهدافهم عينوا "مشرفًا أمنيًّا" على كل منطقة من المناطق الخاضعة لسلطتهم، ليقوم بمهمة حشد أبناء القبائل وإرسالهم إلى الجبهات، وتعزيز الولاء للميليشيا، ورفع التقارير الأمنية، ومواجهة أي تحركات رافضة لسلطة الميلشيا الحوثية.
مؤخراً أعلن الحوثيون عن وثيقة أطلق عليها "وثيقة الشرف القبلي" في ظاهرها اجتماع القبائل، وفي باطنها استباحة دماء الزعماء والوجهاء الذين يحاولون الخروج عن بيت الطاعة الحوثية، ورفض سياسات الانقلاب.
حسب الباحث والخبير في الحركة الحوثية محمد عزان، وهو قيادي سابق منشق، فإن وثيقة الشرف القبلي التي وصفها بـ"وثيقة الطاغوت" هدفها استباحة دماء القبائل الرافضين للطغيان الحوثي، ونهب أموالهم، وتهجيرهم من أراضيهم، وسلبهم حقوقهم المدنية والإنسانية.
ويرى عزان أن هذه الوثيقة تعد بمثابة دعوة لنشر الفوضى في أوساط القبائل، من خلال إطلاق أيدي أعوانهم في دماء وأموال وأعراض من يصفونهم بالعمالة والخيانة من مخالفيهم.
مشائخ مرتزقة
منذ إعلان الحرب الحوثية على الدولة اليمنية، ركزت الميليشيا على استهداف كبار زعماء مشايخ اليمن وعلى وجه الخصوص آل الأحمر في عمران، والشايف في صنعاء، ومشايخ أرحب، والبيضاء، وذمار، بأساليب وأدوات عدة، توزع بين الترهيب والترغيب وشراء المواقف.
كانت الخطة تهدف إلى ضرب كبار المشايخ وإسقاط هيبتهم بين القبائل، وبعد كسر قبائل الأحمر وبسبب ضعف الدولة وتخاذلها من الداخل، انفرط عقد القبائل، وتوسعت شهية الحوثي في استهداف المشايخ والوجهاء، ومحاولة استقطاب مشايخ جدد كمرتزقة وعملاء؛ لضرب القبيلة من الداخل. 
ولهذا الهدف تم التجهيز لإعلان تكتل قبلي جديد تحت مسمى "مجلس التلاحم القبلي" كبديل عن القبائل اليمنية العصية التي وقفت ضد مشروع الحوثي، وجاء هذا الإعلان لاستقطاب القبائل الصغيرة وبعض المشايخ المغمورين لصناعة هالة إعلامية حولهم، ورفدهم بالمال والسلاح، وتمكينهم من حكم القبائل تحت الرقابة والإشراف من مندوبي الحوثي.
حسب الباحث محمد عزان فإن الحوثيين خصصوا أحد بنود وثيقتهم القبلية لتحويل أتباعهم من قبائل قوية بعرفها وتقاليدها إلى مرتزقة يرهبون مجتمعهم؛ لفرض هيمنتهم على الساحة الداخلية، فجعلوهم فريقين، أحدهما فريق جواسيس، والآخر فريق الزبانية.
كسر هيبة القبيلة
من خلال تلك الممارسات الحوثية التي استهدفت كبار المشايخ والوجهاء والأعيان، واستقطاب المشايخ الصغار في مشروعها الطائفي، فإنها تهدف إلى كسر هيبة القبيلة، وإهانة مشايخها؛ ولذلك أصبح المشرف الحوثي هو من يتحكّم في أمور القبائل، ومن الصعب على زعماء القبائل المصنوعين بالمال والسلاح التخلف عن تلبية صوت القيادات الأمنية الحوثية أو رفض طلباتها.
صحيح أن هناك عددًا من المشايخ الذين فضَّلوا البقاء في منطقة الصمت وعدم المواجهة، ورفضوا الانجرار نحو مناصرة المشروع الحوثي الطائفي، إلا أنهم يتعرضون بشكل متكرر للاعتداء والإهانة والاستهداف المباشر وغير المباشر.
ليس هذا فحسب، بل إن مطامع القيادات الحوثية عندما تتقاطع مع مصالح المشايخ والوجهاء المناصرين لها فإن مصالح القيادات مقدم على المشايخ، ومن يرفض ذلك يتعرض التأديب والتهديد، كما حدث مع كثير من المشايخ وعلى رأسهم الشيخ القبلي مجاهد القهالي الذي تعرض للاعتداء الجسدي من قبل القيادي الميداني للحركة الحوثية المدعو أبو علي الحاكم، وقبله اعتدى مشرف حوثي على الشيخ حسين حازب.
وتعرض بعض المشايخ والأعيان للتصفية الجسدية بسبب خلافات على أموال وأراض ومواقف داخلية، وتم الغدر بهم والتغطية على قاتليهم، كما جرى مؤخراً مع الشيخ أحمد السكني الذي تم تصفيته من قيادي حوثي في العاصمة صنعاء، وهربت الميليشيا القاتل إلى جهة مجهولة. وقبلها قتل الشيخ ماجد الأسدي لأسباب مشابهة وهي الدفاع عن أراض حاول مشرفو الحوثي اغتصاباها، ليصل الأمر إلى تصفيته، وتهريب القاتل ومحاولة التغطية على القضية بالترهيب والترغيب.
استهداف كبار القبائل اليمنية ومحاولة تركيعها لصالح الحركة الحوثية لن يطول أمده، فالقبائل لا ترضى بالضيم والعبودية تحت حكم سيد الكهف، لكنهم ينتظرون الفرصة التاريخية للانتفاضة الشاملة وكسر هيبة الحوثي ودحر الانقلاب لتعود الجمهورية وينتصر اليمن على أذرع إيران في اليمن.

حصري.. لماذا وكيف يستهدف ”الحوثي” القبائل اليمنية وزعمائها؟ ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر حصري.. لماذا وكيف يستهدف ”الحوثي” القبائل اليمنية وزعمائها؟، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى حصري.. لماذا وكيف يستهدف ”الحوثي” القبائل اليمنية وزعمائها؟.

إخترنا لك

0 تعليق