قصة معركة خاطفة لتحرير الحديدة

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


اخبار من اليمن الوقيعة بين الشرعية وبين إنجاز أهدافها .. أهم وأثمن أهداف التحرير وقطع يد وتمدد المشروع الإيراني، تمثلت بالتوقيع على اتفاق إجهاض التحرير، بيد الشرعية وأقلام دولية.

يدخل اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة عامه الثالث، فيما الفشل لا يزال قائماً في تنفيذ الاتفاق، في ظل خروقات الحوثيين، ورفضهم لكل فرص السلام، ومواصلتهم ارتكاب الجرائم والانتهاكات اليومية بحقِّ المدنيين الأبرياء في الحُديدة ومديريات الساحل الغربي، ما يسفر عن سقوط ضحايا جراء القصف المتعمد للمساكن والأحياء، وعمليات القنص وزرع الألغام.


المطالبة بإلغاء اتفاق السويد

في الأشهر الأخيرة صعّد الحوثيون القتال في مدن يمنية عدة، مع تكثيف المواجهات نحو مدينة مأرب النفطية، فتعالت الأصوات المطالبة بإلغاء اتفاق السويد، والاتجاه لخيار الحسم العسكري لاستكمال تحرير مدينة الحديدة ومينائها، إضافة لاستكمال تحرير تعز وصولاً إلى استعادة الدولة وتحرير العاصمة صنعاء، وإرغام المليشيا على الخضوع للقرارات الدولية.

بتوقيع اتفاق ستوكهولم بين الحكومة اليمنية والحوثيين برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر 2018، أوقفت القوات المشتركة المدعومة من التحالف العربي استكمال "تحرير الحديدة"، فاستغل الحوثيون المواقع التي تمركزوا فيها على خطوط التماس، في خرق الاتفاق وارتكاب الجرائم والانتهاكات المتواصلة بحق المدنيين الأبرياء في مديريات الساحل الغربي، وكثفت المليشيا تصعيدها وتحركاتها العسكرية في عدة مدن، في ظل مساع دولية لوقف الحرب التي أنهكت اليمنيين.

تواطؤ أممي بذرائع إنسانية

بدت اللجنة الأممية المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة، ضعيفة في مواجهة خروقات الحوثيين، كون مقر اللجنة الأممية وسط مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، ما يبدو أنه قد سمح للحوثيين بالتحكم في حركة أعضاء اللجنة وتوجيهها بذات الطريقة التي اتبعوها مع المبعوث الأممي السابق مارتن غريفيت، الذي لعب دوراً في إيقاف المواجهات مع مليشيا الحوثي، فقد تحرك المبعوث الأممي بحماس غير معهود من أجل إيقاف المواجهات، بعد أيام من الانتصارات التي حققتها القوات المشتركة في معركة تحرير الحديدة.

وقدم غريفيت ذرائع عديدة، حملت ظاهريا حسابات إنسانية وأخلاقية في عدم تدمير مدينة الحديدة، والحفاظ على سلامة المدنيين، واستمرار تدفق المواد الإغاثية والتجارية إلى الميناء، في ظل تمترس حوثي واضح في الأحياء السكنية وحفر الأنفاق في الشوارع العامة، وتوزيع القناصين على أسطح مباني السكان بالقوة، ونزوح الكثير من الأسر في مناطق المواجهات.. لكن بدا واضحاً أن الذرائع التي سارع بتقديمها غريفيت هدفت في باطنها إلى إعادة التقاط الحوثيين أنفاسهم، وإعادة ترتيب صفوفهم إثر الهزائم التي ألحقتها بهم القوات المشتركة والخسائر الكبيرة التي تكبدتها المليشيا، أيضا هدفت تلك الذرائع إلى دعم الحوثيين بتمكينهم من إبقاء سيطرتهم على ميناء الحديدة الذي يدر عليهم شهرياً، حسب خبراء اقتصاديين، قرابة 9 مليارات ريال، يتم استخدامها في تمويل الحرب ضد اليمنيين، فضلاً عن استخدام الميناء في تهريب السلاح من إيران.

وفيما بدأت القوات المشتركة عقب اتفاق ستوكهولم بتأمين المناطق التي تم تحريرها، ونزع الآلاف من الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي في كل مكان، فهي تقف الآن على أبواب مدينة الحديدة من ثلاثة اتجاهات، والأنظار مصوبة نحو الميناء لتحريره وإنهاء نهب إيراداته الكبيرة، وإنهاء سيطرة المليشيا الحوثية على هذا الميناء الهام، حيث تواصل مليشيا الحوثي منذ سيطرتها على الحديدة ومينائها في أكتوبر 2014، نهب المساعدات الإنسانية، وفرض ضرائب وجمارك باهظة على التجار يعود تأثيرها على المواطن، وسيعزز تحرير الحديدة من حضور الدولة في الميناء، وبالتالي يتم ضبط وصول المساعدات الإنسانية والقوافل الإغاثية والتجارية.

الملاحة الدولية في خطر

يعد ميناء الحديدة الممر الأول إلى كافة الجزر اليمنية ذات العمق الاستراتيجي وأهمها جزيرة حنيش الكبرى والصغرى، وجبل زقر الذي يرتفع أكثر من 3700 قدم عن مستوى البحر، وبسيطرة مليشيا الحوثي على المدينة ومينائها، أصبحت الملاحة الدولية في خطر بعد أن تم استخدام الميناء من قبل المليشيا الحوثية لشن هجمات ضد الملاحة الدولية، واستخدامه كذلك كخط تهريب السلاح.

وقد أمكن للمليشيا السيطرة على الجزر ذات العمق الاستراتيجي، وهذا ما يمثل تهديداً للملاحة البحرية في باب المندب أو في قناة السويس وفرض استراتيجية بحرية على دول المنطقة والعالم.


معركة خاطفة لتحرير الحديدة

في مطلع يونيو 2018 أعلنت قوات التحالف العربي عن انطلاق معركة "النصر الذهبي"، التي هدفت إلى استكمال تحرير الساحل الغربي وصولاً إلى محافظة الحديدة، وامتداد السيطرة شمال المحافظة وصولاً إلى مدينة حرض القريبة من الحدود السعودية.

ومع انطلاق معركة تحرير الحديدة من المخا، تمكنت القوات المشتركة بدعم وإسناد من التحالف العربي وبغطاء جوي مكثف، وخلال فترة وجيزة من تحرير الخوخة وحيس والتحيتا والدريهمي، ومع اقتراب القوات من مدينة الحديدة حشدت مليشيا الحوثي المقاتلين من كل المناطق التي تسيطر عليها للدفاع عن المدينة ومنع سيطرة القوات المشتركة عليها، وبدأت بحفر الأنفاق داخل المدينة من أجل تحويل المواجهات إلى حرب شوارع طويلة الأمد، لكن القوات تمكنت من الوصول إلى شارع الخمسين والكيلو 16 والسيطرة على مطار الحديدة ومواقع عسكرية قريبة من المطار، ومنصة العروض، وكانت القوات المشتركة على وشك السيطرة على ميناء الحديدة ثاني أهم الموانئ اليمنية. فجاءت الضغوط والتدخلات الدولية.

ومع فشل اتفاق ستوكهولم، في ظل خروقات الحوثيين، والتصعيد في عدة مدن، وتزايد المعاناة الإنسانية، ستظل الأصوات تتعالى مطالبة بإلغاء الاتفاق واستكمال معركة تحرير الحديدة وتعز وصولاً إلى صنعاء.

(الساحل الغربي)

قصة معركة خاطفة لتحرير الحديدة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر قصة معركة خاطفة لتحرير الحديدة، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى قصة معركة خاطفة لتحرير الحديدة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق