الإعلان عن إعادة رسم خارطة سياسية جديدة في اليمن ومستقبل السلام يحدده طرف وحيد

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن أعلن الرئيس التنفيذي لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، فارع المسلمي، اليوم الأحد، عن إعادة رسم خارطة سياسية جديدة في اليمن.
وقال المسلمي في الجلسة الختامية لمنتدى اليمن الدولي الأول، تابعه " المشهد اليمني "، إن اليمنيون يتحاربون ثمانية أعوام لكنهم يتحاورون بضعة أيام فقط. لذلك فهذا المنتدى مجرد لبنة أولى في جسر طويل يحتاج إلى البناء والتشييد. وكما علمتنا حروبنا السابقة من الستينيات حتى الآن، فإن الحروب القصيرة قد تغير الأنظمة، لكن الحروب الطويلة تغير المجتمعات.
وأكد أن الالتزام بتمثيل الشباب والمرأة والأقليات ليس ترفا ولا ميزة ولا أمرا غير طبيعي بحيث يدعو للتفاخر. إنه الشيء الوحيد الصحيح. ونحن ملتزمون نحوه إلى أن يصبح ذلك أمرا ليس خبرا ولا إنجازا.
وأضاف: لم نكتفِ هنا بدعوة الأطراف المختلفة والمتصارعة فقط رغم محوريتها، بل حرصنا على دعوة الضحايا، لأن من حقهم هم قبل أي أحد آخر تحديد مستقبل السلام في اليمن. وتابع: ونعد أنفسنا أن يكون هذا تقليدًا راسخًا في فعاليات السلام باليمن؛ و أن يكون الحوار الذي نقوده ليس فقط بين الأطراف المتحاربة، وإنما بين الضحايا أنفسهم أيضًا.
وأردف: لقد حاولنا قدر الإمكان أن يكون هذا المنتدى منصة لجميع الأصوات، لاسيما التي أُخرست وهُمشت مع اشتداد النزاع، وحتى الذين لم يحضروا فقد حاولنا جاهدين حفظ غيبتهم وتمثيل قضاياهم حتى أكثر من الذين حضروا.
ولفت قائلا: في أضعف الأحوال، أعدنا في السويد ترسيم الخارطة السياسية اليمنية بعيدًا عن الاستقطابات والاصطفافات التقليدية والبدائية، ليكون ثمة معيار جديد للتصنيف؛ قوى سياسية مستجيبة مع عملية السلام، وقوى أخرى متحفظة عليها.
وهذا الأمر سيكون كاشفًا خلال المرحلة القادمة في تصميم عمليات الوساطة السياسية.
واستسمح الحاضرين في المنتدى بتذكر شجاعة مجموعة من اليمنيين العظماء الذين -حرفيًا -يعيشون على ناقلة صافر، ويخاطرون بحياتهم يوميًا لمنع كارثة بيئية وبشرية ستؤثر على ملايين الناس في اليمن، وعلى امتداد الدول المطلة على البحر الأحمر.
واختتم المنتدى الذي نظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية وبالتعاون مع أكاديمية فولك برنادوت، أعماله مساء اليوم، بعد ثلاثة أيام شهدت حضور دبلوماسيين، ووسطاء دوليين، وفاعلين إقليميين ودوليين.
وتناولت المحادثات المعمقة التي قادها اليمنيون قضايا تشمل التحديات الاقتصادية وقطاع الأمن وإدماج المقاتلين مستقبلاً والقضية الجنوبية وأفضل السبل لتعزيز جهود صنع السلام.

الإعلان عن إعادة رسم خارطة سياسية جديدة في اليمن ومستقبل السلام يحدده طرف وحيد ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الإعلان عن إعادة رسم خارطة سياسية جديدة في اليمن ومستقبل السلام يحدده طرف وحيد، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الإعلان عن إعادة رسم خارطة سياسية جديدة في اليمن ومستقبل السلام يحدده طرف وحيد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق