مليشيا الحوثي تهاجم المجلس الرئاسي والتحالف وتصدر بيانا جديدا بشأن الهدنة

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن هاجمت مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، مجلس القيادة الرئاسي اليمني والتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، محملة التحالف فشل تمديد الهدنة الإنسانية والعسكرية في اليمن.

وفي بيان نشرته قناة "المسيرة" الناطقة باسم مليشيا الحوثي، زعم عضو الوفد الحوثي المفاوض "عبدالملك العجري" أن المفاوضات كانت مع التحالف وليس مع المجلس الرئاسي.


وحمل العجري، التحالف مسؤولية فشل تمديد الهدنة، متهما إياه بعرقلة دفع المرتبات واحتجاز السفن وإغلاق الأجواء اليمنية، حد زعمه.

كما زعم القيادي الحوثي، أن مجلس القيادة الرئاسي اليمني، لا يملك من أمره شيئا، في إشارة إلى أن المليشيات لم تعترف بأن الحكومة الشرعية هي الطرف الآخر التي تم التفاوض معهم.

اقرأ أيضاً

وقال إن جماعته طالبت بالمساواة بين الموظفين اليمنيين في كل محافظات الجمهورية مدنيين وعسكريين، وطالبت بآلية تضمن صرف المرتبات وليس أحالتها للجان.

وتابع قائلا: "عندما طالبنا الأمم المتحدة بتشغيل رحلة القاهرة كانوا يقولون لقد بعثنا برسالة لكن لم يردوا علينا ..فكيف ستفتح وجهات جديدة وحدود قدرتك رسالة لا احد يجيب عليها ؟؟".

وفي وقت سابق، تأسف الحكومة اليمنية، في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية سبأ، لعدم نجاح جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن في إقناع الميليشيات الحوثية لاختيار سبيل السلام بدلًا عن الحرب ورفضها تمديد وتوسيع الهدنة في 2 أكتوبر 2022.

وقالت الحكومة:" إنه بالرغم من تعنت الميليشيات الحوثية، فقد جلبت الهدنة التي استمرت منذ 2 أبريل 2022 العديد من المنافع لقطاع واسع من ابناء شعبنا نتيجة للتنازلات التي قدمتها الحكومة اليمنية والتحالف العربي للتخفيف من المعاناة الإنسانية، حيث لم يدخرا جهدًا في إبداء كافة أشكال المرونة والتعاون مع المبعوث الخاص لتجاوز العقبات التي اختلقتها الميليشيات الحوثية.

وأكدت الحكومة انها قد تعاملت الحكومة اليمنية بإيجابية مع المقترح الأخير للمبعوث الخاص وسعت من خلال تجديد الهدنة إلى توسيع الفوائد لجميع اليمنيين انطلاقاً من حرصها وبذلها كافة الجهود الرامية للتخفيف من المعاناة الإنسانية لجميع ابناء شعبنا في كل المحافظات دون أي تمييز، إلا أن المليشيات الحوثية عمدت إلى الهروب من استحقاقات الهدنة بافتعال التعقيدات المتتالية لإفشالها، وهو سلوك يدركه ويتابعه الشعب اليمني وعاصره المجتمع الدولي عن قرب.

كما أكدت الحكومة اليمنية أنه بالرغم من تهرب الميليشيات الحوثية من التزاماتها وفق اتفاق الهدنة، وتعنتها غير المفهوم أمام فتح الطرقات الرئيسية الى مدينة تعز وبقية المحافظات، إلا انها حافظت على سريان الهدنة من خلال استثناء سفن الوقود الوصلة عبر موانئ الحديدة من الإجراءات المتصلة بالتحقق من سلامة الشحنات من عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب أو مخالفة أنظمة العقوبات الدولية المفروضة على النفط الإيراني.

وأوضحت انها:" سهلت بشكل استثنائي الرحلات الدولية عبر مطار صنعاء دون حصول المسافرين على وثائق السفر الرسمية، الا انه لم يتم الاستجابة لمناشدات الحكومة اليمنية منذ إعلان اتفاق ستوكهولم في العام 2018 لوقف عبث الميليشيات الحوثية بإيرادات موانئ الحديدة وضرورة تسخيرها لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية في المناطق الخاضعة لسيطرة تلك الميليشيات وفقا لكشوفات الرواتب في العام 2014، وقد تجددت هذه المطالب في مقترح المبعوث الخاص ومفاوضات تجديد وتوسيع الهدنة إلا أن إصرار الميليشيات الحوثية على تغليب مصالح قياداتها ورعاتهم في النظام الإيراني حال دون تخفيف معاناة ابناء شعبنا.

ودعت الحكومة اليمنية مجلس الأمن والمجتمع الدولي للتعامل الجاد والمسئول مع هذه المليشيات الارهابية في ظل تهديداتها الجدية الاخيرة التي اطلقتها في مواقعها الرسمية بتهديد الملاحة الدولية وقصف السفن والمنشات النفطية وهو ما يشكل تهديد حقيقي للأمن والسلم في اليمن والاقليم بل وللعالم ويجعل من ادراج هذه الجماعة في قائمة الارهاب وفرض العقوبات على قادتها اداة ضغط اضافية لدفعهم للتخلي عن خيار الحرب والانخراط في جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة دون شروط، وتغليب لغة الحوار ومصالح الشعب اليمني على لغة الحرب وأطماع النظام الإيراني في المنطقة.

مليشيا الحوثي تهاجم المجلس الرئاسي والتحالف وتصدر بيانا جديدا بشأن الهدنة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر مليشيا الحوثي تهاجم المجلس الرئاسي والتحالف وتصدر بيانا جديدا بشأن الهدنة، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى مليشيا الحوثي تهاجم المجلس الرئاسي والتحالف وتصدر بيانا جديدا بشأن الهدنة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق