عشماوي يكشف للأجهزة الأمنية المصرية خريطة التنظيمات الارهابية في سيناء

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تأكيداً لما تناقلته وسائل إعلامية عربية خلال الساعات الماضية حول المعلومات التي ذكرها عشماوي في التحقيقات التي تمت معه أخيراً، كشفت مصادر أمنية لـ24، تفاصيل التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية المصرية مع الإرهابي الدولي هشام عشماوي، داخل مقر المخابرات العامة المصرية، والذي تسلمته مصر من ليبيا، في مايو (أيار) الماضي.

فوقفاً للتحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمينة مع عشماوي، فإنه اعترف بتواصله المستمر مع زعيم تنزيم القاعدة، أيمن الظواهري، بهدف التخطيط لإنشاء فرع جديد لتنظيم "القاعدة" في مصر، وأن الاتصالات بينه بين الظواهري كانت مستمرة حول هذا الشأن، وأنه كان مقرراً توليه منصب المسؤول العسكري لتنظيم القاعدة بدلاً من سيق العدل والذي كان مقررا له تولي منصب نائب التنظيم بدلاً من أبو محمد المصري، إضافة لتولي مهام مسؤولية التنظيم داخل مصر.

وكشف عشماوي، خلال التحقيقات أنه خطط لاغتيال عدد من الشخصيات الأمنية بعد المحاولة الفاشلة لاغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم في سبتمبر(أيلول) 2013، مثل اللواء مدحت المنشاوي، رئيس العمليات الخاصة الأسبق، وعدد من القضاة وبعض القيادات العسكرية، وأنه خطط لمحاولة اغتيال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال وجوده في منصب وزير الدفاع، لكن الإجراءات الأمنية حالت دون ذلك، كما أنه فشل في تتبع ورصد الرئيس السابق عدلي منصور اثناء توليه منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت.

كما اعترف عشماوي، بأنه المسؤول عن عملية اغتيال العقيد أحمد المنسي، قائد الكتيبة 103، في يوليو (تموز) 2017، وأنه قدم معلومات دقيقة للعناصر الإرهابية بسيناء، حول الكتيبة وقائدها، تضمنت المعلومات تفاصيل مداخل ومخارج الكتيبة وعدد الأفراد بداخلها، وبناء عليه تم تنفيذ عملية استهداف الكتيبة، وأن العملية تمت بالتنسيق بين عناصر من تنظيم "المرابطون" وتنظيم ولاية سيناء.

وكشفت التحقيقات أن عشماوي كان مسؤول الجناح العسكري لداعش، خلال تواجده في سيناء، قبل أن ينفصل عن داعش، ويشكل تنظيم "المرابطون" في يوليو (تموز) 2015، بتكلف من الظواهري.

وأشار عشماوي، إلى أنه أسس وحدة داخل تنظيم داعش، وهي وحدة التحقيقات، برفقة صديقه عماد عبد الحميد، الضابط المفصول من الجيش المصري، الذي تم قتله في عملية الواحات في أكتوبر(تشرين الأول) 2017.

وأوضح عشماوي أنه هو من تولى التحقيق مع ضابط الجيش المصري المختطف، أيمن الدسوقي، يناير (أيار) 2105، الذي رفض أن يتعاون معهم أو أن ينضم لصفوفهم، أو يعطيهم معلومات عن الضباط الجيش المصري داخل سيناء، ومهام عملهم، وأنه أمر بقتله.

وأنه قام بالتحقيق مع عناصر سيناوية بتهمة تعاونهم مع الجيش وأجهزة الأمن المصرية، وأصدر قرارات فورية بقتلهم راميا بالرصاص.

وكشف عشماوي خلال التحقيقات، أنه كان مسؤولاً عن تدريب العناصر الجديدة، بحكم أنه كان مسؤولاً عن الجهاز العسكري والأمني داخل داعش قبل هروبه إلى ليبيا، وأنه استقطاب عناصر إخوانية من داخل اعتصام رابعة، في 2013، وقام بتسهيل دخولهم إلى سيناء، وتمكن من تدريبهم في الصحراء على حمل السلاح ومواجهة الأجهزة الأمنية، بهدف تشكيل جناح مسلحة ضد الدولة المصرية.

وأكد عشماوي في اعترافاته، أن تنظيم داعش امتلك وحدوة لتصوير وانتاج التقارير المصورة الخاصة بالعمليات التي ينفذها التنظيم سواء داخل القاهر أو خارجها، وأن المسوؤل عنها كان أحد العناصر القريبة من الإخوان، وممن أشرفوا على الإخراج الفني لاعتصام رابعة.

ولفت عشماوي، في اعترافاته إلى تفاصيل في غابة في الخطورة حول ملف العناصر الأجنبية المنضمة للتنظيمات التكفيرية المسلحة سواء داخل سيناء أو داخل ليبيا، مؤكداً أن هذه العناصر مدربة بشكل عال جداً على التعامل مع مختلف الأسلحة بتنوعاتها، وأن غالبيتهم كانوا ملحتقين بأجهزة أمنية سيادية داخل بلادهم.

كما قدم عشماوي، تفاصيل كاملة للعناصر التكفيرية عن خريطة الأكمنة والارتكازات الأمنية الثابتة داخل سيناء، سواء الخاصة بالقوات المسحة أو بقوات الشرطة المدنية بحكم تواجده بها فترات طويلة، سعياً لاستهدافها ضمن مخططهم في زعزعة استقرار الوضع الداخلي المصري.

وأشار عشماوي، إلى أن كان مسؤولاً عن جلب الملابس العسكرية للعناصر التكفيرية المسلحة بهدف ارتدائها وقت تنفيذ التخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية بهدف تضلل الرأي العام، وإرباك اأجهزة الأمينة.

كما فضح عشماوي خلال التحقيقات حركة الأموال القادمة من الدول الراعية للإرهاب، لدعم التنيمات المسلحة داخل سيناء، وداخل ليبيا، وذلك عن طريق كشف عدد من الأسماء التي كانت التحويلات المالية تتم عن طريقهم، بينهم عدد من النساء التي يتم توظيفهم لهذه المهمة.

عشماوي يكشف للأجهزة الأمنية المصرية خريطة التنظيمات الارهابية في سيناء ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر عشماوي يكشف للأجهزة الأمنية المصرية خريطة التنظيمات الارهابية في سيناء، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى عشماوي يكشف للأجهزة الأمنية المصرية خريطة التنظيمات الارهابية في سيناء.

أخبار ذات صلة

0 تعليق