​ندوة الحج الكبرى.. علماء وباحثون يؤكدون أهمية التسامح في الإسلام وريادة السعودية في تطبيق مبادئه

IINA 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الإثنين 04 ذو الحجة 1440 - 19:11 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-8-2019

مكة المكرمة (يونا) - ناقشت الدورة الرابعة والأربعون لندوة الحج الكبرى المنعقدة في مكة المكرمة تحت شعار "الإسلام تعايش وتسامح"، في يومها الأول، دور الإسلام في خدمة المجتمعات، ومنهاجه في التسامح والتعايش.
وقال المستشار بالديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، خلال الجلسة الأولى للندوة: إن المملكة العربية السعودية عرفت بدورها الإنساني الريادي، وتقديمها العون للدول والشعوب المحتاجة.
وكشف الربيعة، أنَّ السعودية قدمت 92.4 مليار دولار أمريكي لدعم 84 دولة في الفترة ما بين عامي 1996-2019م.
وأوضح الدكتور الربيعة، أنَّ التوجيهات الكريمة صدرت من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بإنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في 13 مايو من عام 2015م، ليكون مختصا بتقديم البرامج الإنسانية والإغاثية المتنوعة وَفقا للأهداف والمبادئ الإنسانية النبيلة المتمثلة بالحيادية والشفافية والاحترافية والمهنية والمبادرة والإبداع وبناء الشراكات والدعم المجتمعي.
وأشار الربيعة إلى أن المساعدات الإنسانية المقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة للدول الشقيقة والصديقة وصلت إلى 1.050 مشروعًا في 44 دولة بقيمة 3 مليارات و542 مليونًا و362 ألف دولار أمريكي.
وقال الربيعة: "إن المملكة العربية السعودية تستضيف على أراضيها 12 مليون مهاجر من جنسيات مختلفة وهي بذلك تحتل المرتبة الثانية عالميًا من حيث عدد المهاجرين بعد الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يبلغ عدد المواطنين اليمنيين منهم 561,911 شخصًا، و262,573 سوريًا و249,669 من ميانمار".
وأكد الربيعة أنه بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين استطاع المركز أن ينشئ أول منصة شفافة في المنطقة هي "منصة المساعدات السعودية" لتكون مرجعًا دقيقًا وموثوقًا يقدم المعلومات ويرشد الباحثين ورجال الإعلام والصحافة عن مساهمات المملكة الخارجية التي يجري بناؤها على ثلاث مراحل، الأولى توثيق المساعدات من عام 2007 وحتى الآن، الثانية توثيق المساعدات من عام 1996 وحتى الآن، والثالثة من عام 1975 وحتى الآن.  
وتحدث المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة على البرنامج السعودي الوطني لفصل التوائم السيامية الذي يعد مرجعًا عالميًا حيث تم خلال 29 عامًا الماضية تقييم ودراسة 106 حالات توائم سيامية، من عشرين دولة تمثل ثلاث قارات، وقامت المملكة من خلال البرنامج بفصل 47 توأمًا سياميًا بنجاح ما جعل البرنامج أحد المبادرات الإنسانية الطبية السعودية المتميزة على مستوى العالم.
وفي الجلسة الثانية تطرق عضو هيئة كبار العلماء في السعودية المستشار في الديوان الملكي الدكتور صالح بن حميد إلى منهاج التسامح والتعايش في الإسلام.
وأوضح  بن حميد، أن التعايش يعني الاعتراف بالآخر، والاعتراف بحق العيش المشترك، وتنظيم وسائل العيش، مبيناً أن التعايش مع غير المسلم يكون بالاعتراف بحقه في العيش أولا، ثم الاعتراف بدينه من حيث الوجود لا من حيث الصحة، إذ لا يلزم من الاعتراف بحقه في ممارسة شعائر دينه، الاعتراف بصحة دينه.
وأشار إلى أن التعايش بين المسلمين يكون بنبذ التنافر والتفاخر بالأعراق والطوائف، وتغليب الوحدة.
وقال ابن حميد: إن متطلبات التعايش هي الأخوة والمساواة وصلاح النفس وسلامة الصدر والتواصي بالصبر والتواصي بالمرحمة.  
بدوره، أكد الرئيس العام لشؤون الحرمين إمام الحرم المكي الشريف الدكتور عبدالرحمن السديس، أن العالم اليوم وهو يصطلي بنار الإرهاب الذي شوه جمالية الدين الوسطية واعتداليته، أحوج ما يكون إلى تعزيز مفهوم التعايش.
وأوضح السديس، أن التعايش يكون بحفظ الكرامة الإنسانية، والإيمان بأن التنوع والاختلاف سنة كونية وضرورة واقعية، مع التحلي بالمصداقية والابتعاد عن ازدواجية المواقف.
 ولفت السديس إلى أن المملكة العربية السعودية رائدة في العناية بقضية التعايش سواء من خلال إنشائها مركز الحوار الوطني، ومركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار العالمي بين أتباع الأديان، أو من خلال التطبيق العملي لمبادئ التعايش والتسامح عبر مركز الملك سلمان للإغاثة.
(انتهى)
ز ع/ ح ص

​ندوة الحج الكبرى.. علماء وباحثون يؤكدون أهمية التسامح في الإسلام وريادة السعودية في تطبيق مبادئه ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ​ندوة الحج الكبرى.. علماء وباحثون يؤكدون أهمية التسامح في الإسلام وريادة السعودية في تطبيق مبادئه، من مصدره الاساسي موقع IINA.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ​ندوة الحج الكبرى.. علماء وباحثون يؤكدون أهمية التسامح في الإسلام وريادة السعودية في تطبيق مبادئه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق