صحيفة: بنك الدوحة مول إرهابيي "جبهة النصرة" خلال الحرب السورية

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كشفت أوراق دعوى قضائية، تنظرها المحكمة العليا البريطانية، تورط بنك الدوحة القطري بتحويل مبالغ كبيرة من المال إلى جماعة إرهابية جهادية في سوريا، بحسب ما نقلته صحيفة "التايمز" يوم الأربعاء.

وقالت الصحيفة، إن 8 لاجئين سوريين، يعيشون الآن في أوروبا، رفعوا دعوى تعويض ضد البنك القطري، يتهمون رجلا الأعمال القطريين من أصل سوري، معتز ورامز الخياط، استعملا حسابات في "بنك الدوحة"، الذي لديه مكتب في لندن، لتوجيه أموال بأرقام كبيرة إلى جبهة النصرة، إحدى الأذرع التابعة لتنظيم القاعدة، خلال الحرب الأهلية السورية.

ويزعم المدعون، الذين طالبوا عدم الكشف عن هويتهم، أنهم عانوا من "إصابات جسدية ونفسية شديدة" على أيدي المجموعة الجهادية. و"نزوح قسري من منازلهم" في سوريا وفقدوا أعمالهم "نتيجة للأعمال غير القانونية لجبهة النصرة".

وتقول الدعوى، التي صدرت الأسبوع الماضي في فرع الملكة بالمحكمة العليا، أن "الأخوان قاما بتمويل و / أو ساعدا في تمويل جبهة النصرة، بما في ذلك من خلال الحسابات التي يحتفظان بها و / أو الكيانات المرتبطة بهما في بنك الدوحة ".

يُزعم أنه تم إرسال مبالغ كبيرة من الأموال عبر البنك إلى حسابات في تركيا ولبنان، حيث تم سحب الأموال ونقلها عبر الحدود السورية لتسليمها إلى الجهاديين. وجاء في الدعوى: "نتيجة لأفعال المدعى عليهما، تمكنت جبهة النصرة من التسبب في خسائر وأضرار لأصحاب الدعوى".

دعت صحيفة "التايمز" بنك الدوحة وإخوان الخياط للتعليق على الادعاءات الواردة في الدعوى. لكن لم تتلقى أي رد، فيما أكد ريتشارد وايتنج، كبير ممثلي البنك في لندن، أنه تلقى الدعوى القضائية الأسبوع الماضي. وقال: "التفاصيل الواردة في الدعوى التي تم تلقيها مؤخرًا محدودة، ويقوم بنك الدوحة بالاستئناف قانونيا. ويعتبر أن الادعاءات المزعومة ضده لا أساس لها من الصحة."

ويمثل أصحاب الدعوى السوريين شركة المحاماة ريتشارد سليد وشركاه في لندن. الذي قال إن بنك الدوحة والأخوسن الخياط "عرفوا (أو يجب أن يكونوا على علم) أن الأموال التي تم تمريرها منهم أو من خلال حساباتهم كانت موجهة إلى جبهة النصرة" ، وهو إجراء "انتهك القوانين الدولية والوطنية".

يشار إلى أن أكبر مساهم في بنك الدوحة، هو هيئة الاستثمار القطرية، صندوق الثروة السيادية في دولة الخليج. رئيس البنك وعدد من أعضاء مجلس الإدارة هم أعضاء في أسرة آل ثاني الحاكمة في الإمارة.

الأخوان الخياط هما على التوالي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أورباكون للتجارة والمقاولات (UCC) في الدوحة. في لندن، استعادت الشركة مؤخرًا صفًا من 3 منازل مدرجة من خمسة طوابق من الدرجة الثانية في شرفة فيكتورية قبالة هايد بارك، وتم شراء العقارات في عام 2014 مقابل 70 مليون جنيه إسترليني.

بجانب السفارة الإيرانية، تشمل المنازل المقر السابق لسفير الولايات المتحدة، الذي كان في السابق منزل جون إف كينيدي للطفولة. تكهن الخبراء بأن مشروع بوابة الأمير، إذا تم تحويله إلى منزل فخم، قد يصل إلى 300 مليون جنيه إسترليني.

وكانت التايمز كشفت هذا الأسبوع أن مصرف الريان البريطاني الخاضع للسيطرة القطرية، يقدم خدمات مالية للعديد من المنظمات المرتبطة بالإسلاميين في المملكة المتحدة، بما في ذلك مؤسسة خيرية تعتبر كيانا إرهابيا معينا من جانب أمريكا.

صحيفة: بنك الدوحة مول إرهابيي "جبهة النصرة" خلال الحرب السورية ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة: بنك الدوحة مول إرهابيي "جبهة النصرة" خلال الحرب السورية، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة: بنك الدوحة مول إرهابيي "جبهة النصرة" خلال الحرب السورية.

0 تعليق