استنكار حقوقي دولي لإقدام إيران على إعدام أحوازيين

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن أعلنت السلطات الإيرانية على مواقعها الرسمية الساعات الماضية، تنفيذ حكم الإعدام ضد المواطنيين الأحوازيين عبدالله كرم الله كعب، من مدينة السوس، وقاسم بيت عبدالله الكعبي من شاوور، بعد ما اتهمتهما بمحاربة الله، والإفساد في الأرض والإخلال بالأمن القومي، وفقا لموقع 24.

وتم تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق هذين الرجلين من أبناء السنة في الأحواز دون إعطاء أية فرصة للطعن بالحكم، أو الاعتراض عليه بالرغم من المناشدات الدولية، وعلى رأسها منظمة العفو الدولية، على عدم تنفيذ الحكم، إلا أن السلطات الإيرانية قامت بتنفيذه، ذلك بهدف تخويف الشارع ووقف الاحتجاجات والمظاهرات التي شهدتها عدة مدن أحوازية اعتراضا على الأوضاع المعيشية المزرية والسياسات العنصرية التي تنتهجها السلطات الإيرانية في الأحواز العربية.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن عبد الحميد أمانة بهبهاني، رئيس مكتب العلاقات العامة بوزارة العدل في الأحواز، في مقابلة مع وكالة "أيسنا" الإيرانية، أن هؤلاء الأشخاص قد شكلوا مجموعة، وأقدموا على تشويش الأمن الداخلي للبلاد، وارتكبوا جرائم.

وأضاف بهبهاني، أن جنود إمام الزمان المجهولون (وهو مصطلح يقصد به الاستخبارات) والأجهزة الأمنية والقضائية بعد أيام قليلة فقط من الحادث اعتقلت هذه المجموعة.

لكن مصادر حقوقية أحوازية تأكد أنه لم يتم نشر أي وثيقه تثبت تورط هؤلاء الأشخاص، ولم يتم نشر أي اعتراف منهم، ولا يوجد إثبات على التهم المفبركة التي لفقتها السلطات الإيرانيين ضدهما، وأن هذه التهم كسابقاتها هي تهم جاهزة تلفق ضد النشطاء السياسيين.

وأضاف مسؤول العلاقات العامة في وزارة العدل الإيرانية في الأحواز قائلاً: "مع محاكمة هؤلاء الأفراد، صدر حكم مناسب على مرتكبي الحادث، وبموافقة المحكمة العليا في إيران، تم إعدام اثنين من المدانين بتهمة محاربة الله والإفساد في الأرض".

وأضاف النائب القضائي لرئيس محكمة الثورة الإسلامية الإيرانية في الأحواز أنه "تم الحكم على ثلاثة آخرين وفق الإدانة عليهم بالمساعدة في المحاربة، والمشاركة في تشكيل جماعة تكفيرية ضد الأمن القومي ودعم جماعة مسلحة بحبس طويل المدى".

وأدانت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، الإعدامات والانتهاكات التي تقوم بها إيران بحق الأحوازيين العرب والنشطاء من أهل السنة والمثقفين، آخذة في الحسبان، أن إيران تحتل المركز الأول عالمياً في القائمة السوداء للدول التي تنفذ جريمة الإعدام، و تحتل الأحواز في هذه القائمة الرقم الأول قياسياً، حيث إن أكثر من 62% من الإعدامات التي تنفذ في إيران هي ضد العرب الأحوازيين.

وأكدت منظمة" ‫العفو الدولية" أن الاعترافات تم نزعها من الاثنين بعد أن خضعا لتعذيب مثل ‫"الصعق الكهربائي‬"، والتعليق من القدمين، لمدة أحد عشر يوما متوالية.

من جانبه قال المتحدث باسم "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز"، يعقوب حر التستري، إن شدة وبشاعة التعامل مع الأحوازيين مقارنة مع الشعوب الأخرى داخل إيران يرجع، لأسباب عدة منها العنصرية المستشرية في مؤسسات وحتى العقلية الإيرانية تجاه العرب، وأيضا خطورة زيادة الوعي القومي لدى الأحوازيين، وبالتالي تصاعد الحراك الأحوازي على النظام والدولة الإيرانية.

استنكار حقوقي دولي لإقدام إيران على إعدام أحوازيين ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر استنكار حقوقي دولي لإقدام إيران على إعدام أحوازيين، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى استنكار حقوقي دولي لإقدام إيران على إعدام أحوازيين.

إخترنا لك

0 تعليق