رئيس معهد السلام الدولي: مبادرات العاهل البحريني في تعزيز التعايش ستبقى خالدة

IINA 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الإثنين 24 محرم 1441 - 14:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-9-2019

نيويورك (يونا) - اجتمع رئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، مع تيري رد لارسون رئيس معهد السلام الدولي، بحضور وفد مجلسي الشورى والنواب المشارك ضمن فعاليات المركز، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنسختها الـ 74 في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.
وبحث الشيخ خالد مع لارسون خلال الاجتماع سبل تعزيز التعاون الثنائي بين مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي ومعهد السلام الدولي بما يخدم القيم الإنسانية الأسمى، والمتمثلة بالتسامح والحرية الدينية وحوار الحضارات والأديان وصولاً إلى السلام وخلق بيئة آمنة ومستقرة لكافة شعوب العالم.
وتطرق اللقاء إلى تسليط الضوء على أبرز أهداف ومنجزات مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي، إضافة إلى استعراض ما تمخض عن زياراته لمختلف قارات العالم خلال عامين للترويج للتجربة البحرينية الرائدة في التسامح والتعايش السلمي، ونشر صورة مشرقة عن الحريات الدينية التي تتمتع بها البحرين منذ حقب زمنية طويلة.
وأكد الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، أن مملكة البحرين بفضل قائدها الفذ، ورؤيته المستنيرة لعالم عادل ومسالم للجميع، استطاعت أن تكون منبراً حياً للوسطية والانفتاح على جميع الثقافات والأديان، مع ضمان حقوق الجميع في حرية التعبد والإيمان.
وبين الشيخ خالد أن مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي مستعد لتنفيذ عدة مشاريع فريدة من نوعها لتعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي على مستوى المنطقة والعالم، وذلك انطلاقاً من تاريخ البحرين العريق في هذا المجال واحتضانها لمئات دور العبادة لمختلف المذاهب والطوائف والأديان.
وأوضح الشيخ خالد، أن مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي يقع على عاتقه في الوقت الحاضر تصدير هذه التجربة البحرينية الرائدة لكافة مناطق العالم، خاصة المناطق التي تواجه صراعات دينية.
من جهته، أبدى تيري رد لارسون رئيس معهد السلام الدولي ترحيبه بتعزيز التعاون مع مملكة البحرين في مجال نشر قيم التسامح والتعايش السلمي على مستوى المنطقة والعالم. معرباً عن إعجابه باستمرار لعب المملكة دوراً حيويا حتى يعم السلام والوئام شعوب المنطقة بالاستناد على الحريات الدينية المصانة لدى الجميع.
وأكد لارسون أن مبادرات العاهل البحريني الراقية في مجال تعزيز التعايش السلمي ستبقى خالدة اقليمياً ودولياً. لافتاً إلى أن زياراته المتكررة لمملكة البحرين جعلته يدرك القيمة الحقيقية لإنجازات البحرين في مجال تعزيز الحريات الدينية والتسامح بين جميع بني البشر على اختلاف مذاهبهم وأعراقهم، وتبني مواقف وسطية على الدوام سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.
كما رحب لارسون بتعاون معهد السلام الدولي مع مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بمختلف مبادراته الفريدة والإنسانية بالدرجة الأولى لقدرتها على تحقيق مالم تتمكن الجهود السياسية من تحقيقه في خلق وعي حقيقي في المجتمعات من جانب شبابي على أسس المحبة والسلام والعدالة. لافتاً إلى أن هذه المبادرات يجب أن تلقى الدعم من قبل جميع الجهات ذات العلاقة.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 

رئيس معهد السلام الدولي: مبادرات العاهل البحريني في تعزيز التعايش ستبقى خالدة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر رئيس معهد السلام الدولي: مبادرات العاهل البحريني في تعزيز التعايش ستبقى خالدة، من مصدره الاساسي موقع IINA.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى رئيس معهد السلام الدولي: مبادرات العاهل البحريني في تعزيز التعايش ستبقى خالدة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق