​رئيس أوزبكستان يطمئن شعبه في معركته ضد كورونا وكارثة فيضانات بخاري وسيرداريا

IINA 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأربعاء 13 رمضان 1441 - 17:03 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-5-2020

9efe863df4.jpg
 طشقند(يونا) طمأن رئيس أوزبكستان شوكت ميرضيائييف شعبه على قدرة بلاده على النتصار في المعركة مع فيروس كرونا المستجد الذي يعد جائحة عالمية، وكذلك تجاوز آثار كارثة الفيضانات التي ضربت بخارى سيرداريا وبعض المناطق الأخرى من البلاد، مشيداً بالروح العالية التي أظهرها الشعب بتماسكه وتراحمه وتكافله في مساعدة وإيواء المضارين نتيجة الكارثة.
واستعرض ميرضائييف في مؤتمر عبر الفيديو  الليلة الماضية بالعاصمة طشقند، جهود حكومته لمكافحة الإصابة بالفيروس التاجي وكذلك كوارث الفيضانات في منطقتي بخارى وسيرداريا، مؤكداً أن الأوضاع بالنسبة لوباء كورونا يشهد حالة من الاستقرار في المرحلة الراهنة، وقال: مع كل يوم يمر، هناك عدد أكبر من المتعافين من المرض، وكذلك الأشخاص الذين يغادرون الحجر الصحي ونتيجة لذلك، تعافى 1454 أو 66 في المائة من المرضى تمامًا من أصل 2204 مريض مصابين بالفيروس التاجي، وقد عاد 83 بالمائة من الأشخاص الذين خضعوا للحجر الصحي إلى منازلهم بالفعل، ويجري حالياً اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لعلاج 740 مريضاً في المستشفيات لاستعادة صحتهم وإعادتهم إلى أسرهم.، كما رصدت الحكومة 2 تريليون 250 مليار سوم (حوالي 222 مليون دولار) من صندوق مكافحة الأزمات و 500 مليون دولار من المؤسسات المالية الدولية لهذا الغرض.

وشدد مرضيائيف على ضرورة العمل والتعايش مع جائحة كورونا،  خاصة وأنه لا أحد في العالم يعرف على وجه اليقين إلى متى سيستمر هذا الوباء، لافتاً أن ذلك يتطلب العودة التدريجية لحركة اقتصاد البلاد، والتخفيف من القيود التي وضعت لمواجهة الجائحة والتي أثرت سلباً  في خطط التنمية الاقتصادية وحياة المواطنين، وقد تم اتخاذ عدة تدابير الصحية والاقتصادية لحماية وراحة المواطنين.
 وأوضح الرئيس الأوزبكستاني أن هذا العام  شهد اختبار الجنس البشري بأكمله، بما في ذلك الشعب الأوزبكستاني، وخلال الأسبوع الماضي وحده، واجه شعب أوزبكستان سلسلة من الكوارث الطبيعية غير المتوقعة والتي وقعت ليلة 27-28 أبريل في منطقة بخارى، وخاصة في مناطق ألات وكراكول. فقد أضرت الفيضانات بأكثر من 38 ألف منزل، بالإضافة إلى 847 من المرافق الاجتماعية والمحاصيل في جميع أنحاء المنطقة، وقد لحقت أضرار جسيمة بالزراعة وقطاع التصنيع والخدمات والبنية التحتية.
وقال ميرضيائيف نحن نتخذ جميع التدابير اللازمة للتخفيف من آثار الكارثة، وتعمل اللجنة الحكومية المكلفة بهذا الأمر على مدار الساعة. حتى الآن ، تم ترميم 70٪ من المرافق الاجتماعية و 20٪ من المنازل. بالإضافة إلى ذلك، تم إصلاح 5 آلاف كيلومتر من خطوط الكهرباء، و 1.1 ألف محول، واستعادة التيار الكهربائي لـ 286 ألف نسمة. كما تم إصلاح المنازل الخاصة.
وأشار الرئيس الأوزبكستاني في كلمته إلى ما نتج بسبب حالة الطوارئ في خزان ساردوبا في منطقة سيرداريا، حيث تم إجلاء حوالي 90 ألف شخص من 24 قرية من مقاطعات ساردوبا وأكالتين وميرزا ​​أباد إلى مناطق آمنة، ويتم تزويدهم جميعًا بالحاجيات الأساسية والطعام والملابس وغيرها من المتطلبات، وحتى يتم حل جميع القضايا المتعلقة بترميم وإصلاح المساكن المتضررة، وعودة الناس إلى منازلهم، ومساعدتهم في العودة لممارسة حياتهم، واستعادة البنية التحتية، وحماية الصحة العامة، فإن جميع المسؤولين التنففيذيين وأجهزة الدولة تعمل  في حالة الطوارئ القصوى لإنجاز مهامهاحيث تسعى ليس لإعادة حياة الناس في هذه المناطق إلى حالتها السابقة فقط، ولكن أيضًا إلى تحسينها، وذلك يستوجب بناء مساكن جديدة ومرافق اجتماعية وإيجاد وظائف جديدة.
وأكد ميرضيائيف أنه تم تنفيذ أعمال واسعة النطاق في عدد من القرى مكنت من إعادة أكثر من 53 ألف شخص إلى منازلهم أو إلى منازل أقاربهم، مشدداً على أن حكومته لن تترك أي شخص دون محاسبة في مواجهة مثل هذه الكوارث غير المتوقعة.
وأوضح الرئيس الأوزبكستاني أن وزارات الطوارئ، والداخلية، والدفاع، وكذلك الحرس الوطني، قامت بدور مهم في إنقاذ الأرواح وإجلاء الناس، وهم في هذه الوزارات عاكفون على نطاق واسع  على أعمال الإنعاش في حالات الطوارئ.
واعرب ميرضيائيف عن أسفه وبالغ تأثره وتعازيه لوفاة 4 أشخاص وفقد شخص واحد نتيجة كارثة الفياضانات. ومن بين الضحايا اثنان من ضباط الحرس الوطني حيث جرفتهم مياه الفيضانات خلال عمليات الإنقاذ ليضحوا بحياتهم بعدما تمكنوا من إنقاذ حياة مئات الأشخاص.
وقال ميرضيائييف: من المؤكد أن الكوارث في بخارى وسرداريا هي اختبار أرسله لنا الله سبحانه وتعالى، لذا يجب علينا التسليم بقضاء الله وقدره ومقابلة ذلك بالصبر والثبات، والعمل الجاد، وأود أن أؤكد أنه على الرغم من هذه المحن، فإن أمتنا لم تفتر عزيمتها ولم تفقد تراحمها وترابطها وتكافلها، ويمكنك أن نرى على شاشة التلفزيون كيف يظهر شعبنا التماسك كل يوم، وكل دقيقة، يظهرون المودة والرحمة والكرم، مما يلفت الانتباه أن سكان مناطق سيرداريا وجيزاخ وطشقند قاموا بإيواء طوعي بنسبة 81 في المائة من الذين تم إجلاؤهم من مناطق ساردوبا وأكالتين وميرزاباد، كما جمعت مناطق ووزارات وشركات وجمعيات خيرية، فضلاً عن المواطنين، في غضون فترة وجيزة الكثير من المساعدات لبخارى وسيرداريا، وأرسلت مواد البناء والمواد الغذائية والملابس والأدوية والمنتجات المنزلية، وأغتنم هذه الفرصة لأعرب عن امتناني الصادق لأمتنا الكريمة الودودة المتراحمة.

ودعا ميرضيائيف شعبه إلى الثققة في التحقيقات التي تجري في ملابسات الفيضانات حيث بدأت سلطات إنفاذ القانون في تحقيق موضوعي وحيادي وشامل في كارثة الفيضانات، قال: أؤكد لكم أن جميع المقصرين بغض النظر عن من هم أو مواقعهم، سيحاسبون بالقانون، مشيراً إلى أنه تجرى دراسات علمية بالتعاون مع خبراء دوليين في أسباب انهيار السد وسيجرى فحص عميقً للسد بأكمله، حتى نصل إلى نتيجة نهائية، بالإضافة إلى ذلك تجري حاليًا دراسة جميع مرافق الطاقة المائية والسدود ومحطات الطاقة المائية ذات الصلة التي قد تتعرض للتآكل بسبب الأمطار الغزيرة من قبل الجهات الحكومية المختصة.
وأعرب ميرضيائيف عن أسفه لامتداد الآثار المدمرة للفيضانات  في ساردوبا إلى بعض المناطق السكنية في منطقة ماكترال المجاورة في تركستان بكازاخستان.مشيراً إلى مناقشة ذلك مع الرئيس الكازاخي  قاسم جومارت توكاييف خلال محادثة هاتفية جرى خلالها التأكيد على العمل المشترك لمعالجة آثار الكارثة، وقال: لقد عشنا عبر العصور مع الشعب الكازاخستاني الشقيق جنبًا إلى جنب، وشربنا الماء من نفس النهر، ونحن تربطنا صلة قرابة ومصاهرة، لقد وقفنا دائمًا جنبًا إلى جنب ودعمنا بعضنا البعض، سواء في في الشدة وفي الرخاء، لذا نأسف بشدة لأن هذه الكارثة غير المتوقعة تسببت في الكثير من المشاكل والأضرار ليس فقط لسكاننا، ولكن أيضًا لجيراننا، وإخواننا، الذين تضررت قراهم ومحاصيلهم.
 واختتم ميرضيائيف كلمته بالتأكيد على ثقته في العبور من هذه الأزمة بوحدة الشعب والتماسكه وقال أنا على يقين بأننا مع شعبنا الموحد المتراحم المتماسك سوف نتغلب على هذه الصعوبات جميعاً.
((انتهى))
حازم عبده

​رئيس أوزبكستان يطمئن شعبه في معركته ضد كورونا وكارثة فيضانات بخاري وسيرداريا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ​رئيس أوزبكستان يطمئن شعبه في معركته ضد كورونا وكارثة فيضانات بخاري وسيرداريا، من مصدره الاساسي موقع IINA.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ​رئيس أوزبكستان يطمئن شعبه في معركته ضد كورونا وكارثة فيضانات بخاري وسيرداريا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق