الأوقاف المصرية تصدر كتاباً عن فقه النوازل يتناول المعالجات الفقهية لجائحة كورونا

IINA 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الخميس 21 رمضان 1441 - 10:05 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-5-2020


القاهرة(يونا)- أصدرت وزارة الأوقاف المصرية هذا الأسبوع كتاب فقه النوازل – كورونا المستجد أنموذجاً شارك في كتابته نخبة من الفقهاء والباحثين المصريين بإشراف وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعه.
وقدم للكتاب وزير الأوقاف المصري الدكتور مختار جمعة بقوله: للأحوال العادية أحكامها وللنوازل أحكامها والطامة الكبرى في انسداد أفق من لا حظ لهم من العلم النافع ممن جمدت عقولهم عند حفظ بعض المسائل أو الأحكام الجزئية دون أن يلموا بشيء من فقه الأولويات، أو فقه النوازل ولم يفقهوا شيئاً من قضايا الاستحسان والاستصحاب أو المصالح المرسلة أو ما علمت به البلوى دون أن يفرقوا بين الكليات والجزئيات.
وأضاف من ثمة كان تأليفنا لهذا الكتاب بمشاركة نخبة من الأساتذة الفضلاء والباحثين المتميزين لألقاء الضوء على جانب مهم من فقه النوازل والمستجدات في ضوء تلك النازلة التي اجتاحت معظم دول العالم (كورونا المستجد،  كوفيد- 19) آملين أن يسهم في ألقاء الضوء على ما في ديننا من المرونة والسعة في التعامل مع النوازل والمستجدات وبيان الفكر الإسلامي الرشيد قائم على مراعاة المصالح المعتبرة للبلاد والعباد فحيث تكون المصلحة المعتبرة فثمة شرع الله، كما إننا في حاجة ملحة إلى الفقهم المقاصدي للنصوص وإلى دراسة عصرية للقواعد الفقهية الأصولية وإعطائها الأولوية في مجال الدراسة الأكاديمية وفي مجال التدريب والتأهيل النوعي التراكمي المستمر بما يسهم في تكوين عالم عصري مستنير قادر على إعمال العقل في فهم النص فيس ضوء الحفاظ على ثوابت الشرع، مؤملين أن يكون الكتاب إضافة مهمة في بابه بصفة خاصة وفي مجال الدراسات الدينية بصفة عامة وفي مجال الدراسات الدينية بصفة خاصة.
وتضمن الكتاب عدة مباحث في مجال فقه النوازل منها مبحث مقدمات في فقه النوازل لعميد كلية الدراسات الإسلامية السبق بجامعة الأزهر الدكتور محمد أبو عاصي وتناول فيه صور مرونة الفقه الإسلامي التي يتميز بها بل وينفرد بها بين العديد من  الوضعيات الفقهية حيث يتمتع بأن قواعده العامة ومنطلقاته الأصولية تتمتع بالمرونة التي تمنح الفقيه تمنح الفقيه القدرة على التعامل مع المستجدات الزمانية، وتطرق البحث إلى مفهوم النوازل والفقيه في مواجهة النازلة وضوابط الحركة الفقهية بين يدي النازلة ومنطلقات الفقيه في مواجهة النازلة.
ومن مباحث الكتاب بحث فقه النوازل والمستجدات وحتمية الاجتهاد لوزير الأوقاف المصري الدكتور مختار جمعة والذي تناول فيه الثابت والمتغير وهي من أهم القضايا التي يجب الوقوف عندها ببصيرة في ضوء أن النص المقدس ثابت والشروح والحواشي والآراء التي كتبت أو قيلت حول النص اجتهادات تتغير بتغير الزمان والمكان والأحوال، ودفع الهلاك المتوقع أولى من المشقة والأسباب والمسببات بين الإيمان والعلم والتدين المبني على الجهل، أو الهوى من أخطر الأدواء وصلاة الغائب عند النوازل وسد حاجات الفقراء وعلاج المرضى أولى الأولويات في الزكاة ورمضان في زمن الكورونا وكورونا وتعظيم ثواب الصدقة والمتاح والمباح والنظافة كسلوك حضاري.
ومحث مستجدات القواعد الفقهية في ضوء جائحة كورونا لعضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الدكتور عبدالله النجار وتناول فيه مقتضيات الواقع الفقهي المعاصر في ضوء جائحة كورونا  والأصول الضابطة للعمل بالرخصة في التكليفات الشرعية، مؤكداً أن هذا البلاء قد  غدا سبباً للرخصة في أداء التكليفات الشرعية بما لا يجعل للقول بمخالفة وجوب العمل بها مكاناً أو مبرراً ولأن عدم العمل بالرخصة في أمور التكليف سيؤدي إلى محظور شرعي طالب الشارع المحافظة عليه أقوى مما طلب القيام به من أمور التكليف، وهو هنا فقد الحياة، فإن عدم الأخذ بالرخصة سوف يؤدي إلى أن يفقد الناس حياتهم، وذلك جراء الاختلاط في أداء العبادات واتباع العادات والمجاملات في المناسبات، وعرض النجار للآثار المترتبة على رجحان حفظ النفس، وتطرق إلى من مات بفيروس كورونا وقال: إن من مات بفيروس كورونا إذا كان قد اتخذ أسباب التشافي منه، ولم يفلح أو لم يتمن الموت بهذا الداء رجاء أن يكون من الشهداء فإنه يكون من ضمن الذين ورد ذكرهم في حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي يبين فيه شهداء الأمة.
كما تضمن الكتاب مبحثاً بعنوان حكم صلاة فاقد الطهورين للباحث بالإدارة العامة للفتوى وبحوث الدعوة، الدكتور عمرو مصطفى، وتناول فيه آراء الفقهاء في حكم الطهورين، أما زميله في الإدارة الدكتور أحمد عبد الهادي فقدم بحثاً بعنوان بعض أحكام الصلاة المتعلقة بالمريض والطبيب في زمن الأوبئة العامة وفيه تحدث عن صلاة المريض وأصحاب الأعذار، والحكم إذا عجز المريض عن الإيماء وحكم جمع المريض بين الصلوات والتخلف عن صلاة الجمعة والجماعة.
أما وكيل وزارة الأوقاف لشؤون الدعوة الدكتور أيمن أبو عمر فقد كتب مبحثاً بعنوان تغير الفتوى وعلاقته بتداعيات فيروس كورونا وبعض مسائل الزكاة أنموذجاً، وتطرق فيه لمسألة تعجيل الزكاة قبل حلول الحول وآراء الفقهاء في هذه المسألة وخلص فيه إلى الترجيح برأي القائلين بجواز تعجيل الزكاة قبل وقتها لما فيه المصلحة العامة وتحقيق مقصد الشرع الحنيف في رفع الحرج وسد الحاجة وإغاثة الملهوف وإعانة المحتاج، بينما كتب مدير عام التدريب بوزارة الأوقاف الدكتور أشرف فهمي مبحثاً بعنوان الحجر الصحي والعزل المنزلي في ضوء الشريعة وتناول فيه مشروعية الحجر الصحي والعزل المنزلي وموقف الصحابة من الحجر الصحي والعزل المنزلي، وحكم الهروب من الحجر الصحي وموقف ولي الأمر من ذلك وكتب مدير عام النشر بالمجلس الأعلى المصري للشؤون الإسلامية الدكتور أسامة الجندي محبثاً بعنوان تقييد المباح وكتب مدير عام الإدارة العامة للفتوى وبحوث الدعوة الدكتور خالد غانم مبحثاً بعنوان المتاجر بالأزمات بين فقه النوازل وفقه المآلات وتناول فيه المتاجرة بالأزمات وعلاقاتها بفقه النوازل والمآلات و"المتاجرون بالأزمات" واستغلال عقول المجتمع وتوجيهها من خلال ترويج الشائعات وبث الأكاذيب واحتكار أقوات الناس وقت الأزمات.
وكتب مدرس الفقه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة مبحثاً بعنوان النوازل ورعاية المصالح وتناول فيه النوازل المتجددة والنصوص المتناهية ونازلة العصر فيروس كورونا ورعاية الإسلام لمصالح الناس.
((انتهى))
ح ع

الأوقاف المصرية تصدر كتاباً عن فقه النوازل يتناول المعالجات الفقهية لجائحة كورونا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الأوقاف المصرية تصدر كتاباً عن فقه النوازل يتناول المعالجات الفقهية لجائحة كورونا، من مصدره الاساسي موقع IINA.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الأوقاف المصرية تصدر كتاباً عن فقه النوازل يتناول المعالجات الفقهية لجائحة كورونا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق