الملتقى الإعلامي لاتحاد وكالات (يونا) يدعو الى تعزيز تبادل الأخبار وتحقيق التكامل في مواجهة كورونا

سبأ نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن جدة - سبأنت
دعا الملتقى الإعلامي الافتراضي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي(يونا)،الى لعمل على تعزيز تبادل الأخبار والتقارير الإعلامية التي تحقق التكامل فيما بين الدول الأعضاء وبعضها البعض في مواجهة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19) وغيرها من الأزمات، والانخراط في البرامج والأنشطة العملية والتدريبية التي ينظمها الاتحاد وكذلك برامج ودورات الملتقى.

كما دعا الملتقى الذي عقد ،اليوم، بمدينة جدة السعودية عبر تقنية الفيديو تحت عنوان "دور وكالات الأنباء في دعم جهود مواجهة جائحة كورونا" برعاية وزير الإعلام السعودي المكلف رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الدكتور ماجد القصبي ، وكالات الأنباء الرسمية إلى أخذ زمام المبادرة وعدم التفريط في الفرصة التي واتتها في ظل جائحة "كورونا" لاستعادة دورها الذي زاحمها فيه ما يسمى بنجوم إعلام "السوشيال ميديا" وصحافة المواطن "مواقع التواصل"، وذلك عبر مزيد من التأهيل العلمي والتدريب المتواصل لكوادرها المتخصصة ، وتعزيز الإبداع والابتكار في شتى فروع الإعلام مستفيدة مما أتاحته الوسائط الاتصالية الحديثة والتطبيقات من فرص للوصول الواسع للجمهور والمسؤولين.

واشار القصبي الى الأهمية البالغة التي يحظى بها الإعلام ووكالات الأنباء الرسمية على وجه الخصوص في التوعية والتثقيف بشأن العديد من القضايا التي تؤرق البشرية كلها مثل تغير المناخ والبيئة والكوارث الطبيعية وخاصة الأوبئة، حيث ستظل المصدر الرئيس لتدفق المعلومات والمواد الإخبارية المتميزة بالدقة والمصداقية..مؤكداً أن العالم يمر بظروف استثنائية غير مسبوقة بسبب جائحة كورونا، مما يتطلب توحيد وتنسيق الجهود التوعوية لدول المنظمة ووضع آليات فعالة لتبادل الخبرات والممارسات الناجحة بين دول الأعضاء لتعظيم الاستفادة منها في مجال نشر السياسات الصحية والتعليمات التوعوية لمواجهة هذه الجائحة، بالإضافة إلى التعاون المشترك في تبادل الأخبار والتقارير التي تحقق التكامل ما بين دول الأعضاء في مواجهة كورونا.

من جانبه اشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين في كلمته بجهود الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في مكافحة جائحة کورونا والتصدي لآثارها السلبية، لاسيما ما قامت به من إجراءات وقائية وعلاجية وإعلامية وتوعوية"..مؤكداً اهمية دور وسائل الإعلام التقليدية والحديثة وإسهامها في الحد من تفشي هذه الجائحة عن طريق نشر المعلومات الصحيحة، والتوعية السليمة، ودحض المعلومات والأخبار الزائفة.

وأعلن رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، دعم مجموعة البنك لمشروعات وبرامج اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) التطويرية الرامية إلى إعداد وتأهيل كوادر صحفية وإعلامية من الدول الأعضاء تمتلك الكفاءة العالية للقيام بحملات الاستقصاء الصحفي وتقديم تحليلات دقيقة ومتعمقة للآثار الاقتصادية لجائحة كورونا، بالإضافة إلى تنمية قدراتهم وشحذ مهاراتهم في التناول الإعلامي للقضايا المتعلقة بالاقتصاد والتنمية ومواجهة الكوارث والأوبئة.

ونوه رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بجهود الاتحاد ودوره، كمظلة جامعة لوكالات الأنباء الرسمية في دول منظمة التعاون الإسلامي، في تطوير وتعزيز إعلام الدول الأعضاء، مشيدا بإطلاق البرنامج التدريبي الافتراضي للعام 2020م، والذي تم إعداده بعناية من حيث التنوع في اختيار المواضيع التي تسهم في إثراء المحتوى الإعلامي بما يخدم قضايا التنمية.

واكد المدير المساعد لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي، زايد سلطان في كلمته ،أن الاتحاد أخذ على عاتقه جعل منصته ملتقى لتبادل الخبرات، وتنسيق جهود الوكالات الأعضاء في النشر الإعلامي حول وباء كورونا، مجندا منصاته الإلكترونية، لإعادة نشر ما تبثه وكالات الأنباء من مضامين إعلامية..مشيراً الى إن أزمة جائحة كورونا عززت أهمية وكالات الأنباء الرسمية، وأنها ستظل على الرغم من التعدد الكبير في وسائط الاتصال والنشر، الوسيلة الأهم للحصول على المعلومة الموثقة والموثوقة، والمسندة إلى مصادرها الأصلية.

وجدد الملتقى في بيانه الختامي ،التأكيد على أهمية دور اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي في ترسيخ العمل الإسلامي المشترك والارتقاء بالمحتوى الإعلامي، الذي يلبي ما تصبو إليه شعوب وحكومات الدول الإسلامية، وتقديم خدمات إخبارية متميزة ومتنوعة تتسم بالدقة والموضوعية، والدعوة إلى توحيد وتنسيق جهودِ وكالات الأنباء الأعضاء التَّوعويةِ بدُولِ المنظمةِ ووضْعَ آلياتٍ فعالةٍ لتبادُلِ الخبراتِ والممارساتِ الإعلامية الناجحةِ لتعظيمِ الاستفادةِ منها في مجالِ نَشرِ السياساتِ الصحِّيةِ والتعليماتِ التوعويَّةِ لمواجهةِ جائحةِ "كورونا".

وثمن الملتقى مشاركة السفراء ومندوبي الدول الأعضاء لدى منظمة التعاون الإسلامي ورؤساء ومديري وممثلي وكالات الأنباء الأعضاء بدول المنظمة في الملتقى، منوهاً بالدور المحوري لوكالات الأنباء الرسمية في مسيرة التنمية بإبرازها للجهود الدولية وما تقوم به المؤسسات المالية الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف من مبادرات تستهدف في المقام الأول الحد من انتشار هذا الوباء ثم التخفيف من آثاره السلبية الاقتصادية والاجتماعية.

ودعا الملتقى وكالات الأنباء واتحاد "يونا"، للعمل على تعزيز تبادل الأخبار والتقارير الإعلامية التي تحقق التكامل فيما بين الدول الأعضاء وبعضها البعض في مواجهة "كورونا" وغيرها من الأزمات، والانخراط في البرامج والأنشطة العملية والتدريبية التي ينظمها الاتحاد وكذلك برامج ودورات الملتقى، إضافة لدعوة وكالات الأنباء الرسمية إلى أخذ زمام المبادرة وعدم التفريط في الفرصة التي واتتها في ظل جائحة "كورونا" لاستعادة دورها الذي زاحمها فيه ما يسمى بنجوم إعلام "السوشيال ميديا" وصحافة المواطن "مواقع التواصل"، وذلك عبر مزيد من التأهيل العلمي والتدريب المتواصل لكوادرها المتخصصة ، وتعزيز الإبداع والابتكار في شتى فروع الإعلام مستفيدة مما أتاحته الوسائط الاتصالية الحديثة والتطبيقات من فرص للوصول الواسع للجمهور والمسؤولين.

كما دعا الملتقى وكالات الأنباء الأعضاء واتحاد "يونا"، إلى تقديم الدعم والمساندة لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية والإعلاميين الفلسطينيين الذين يعانون جائحتين في آن واحد جائحة "كورونا" وجائحة الاحتلال، مرحباً بإطلاق أنشطة اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي التي تستهدف أكثر من 2000 إعلامي في دول منظمة التعاون الإسلامي.

وثمن الملتقى دعم ورعاية وزير الإعلام السعودي المكلف رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي لمشاريع وبرامج الاتحاد لفائدة الدول الأعضاء في شتى المناحي،و ما أعلنه رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية عن استعداد مجموعة البنك للدخول في شراكة فعالة ممتدة مع اتحاد "يونا" لتفعيل التعاون بدعم مشروعات وبرامج الاتحاد التطويرية من خلال تصميم برامج تدريبية متخصصة مشتركة لإعداد وتأهيل كوادر صحفية وإعلامية من الدول الأعضاء تمتلك الكفاءة العالية للقيام بحملات الاستقصاء الصحفي وتقديم تحليلات دقيقة ومتعمقة للآثار الاقتصادية لجائحة "كورونا"، بالإضافة إلى تنمية قدراتهم وشحذ مهاراتهم في التناول الإعلامي للقضايا المتعلقة بالاقتصاد والتنمية ومواجهة الكوارث والأوبئة.

وتوجه الملتقى بالشكر إلى المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده، على ما تقدمه من دعم ورعاية للاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي، كما شكروا كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية أذربيجان، على دعمهم للاتحاد.

وهدف الملتقى إلى تسليط الضوء على الدور الذي تقوم به وكالات الأنباء كمصدر موثوق للمعلومات، في نشر الوعي حول جائحة كورونا، ويتيح الفرصة لتبادل خبرات وكالات الأنباء وعرض تجاربها في نشر الوعي والمعرفة والمعلومة الصادقة، ودحض الأخبار المزيفة والشائعات، كما يهدف الملتقى للخروج بوثيقة إرشادية وتوصيات للاستفادة من هذه التجارب.

ويأتي برنامج الأنشطة والتدريب السنوي الافتراضي، الذي يستفيد منه أكثر من 2000 إعلامي من دول منظمة التعاون الإسلامي، إنفاذا لقرار الجمعية العامة الذي أوصى بتنظيم حلقات عمل لمنسوبي الوكالات، تهدف إلى تدريبهم على أحدث التقنيات وممارسات العمل، وتعزيز الاتصالات بينهم.

الملتقى الإعلامي لاتحاد وكالات (يونا) يدعو الى تعزيز تبادل الأخبار وتحقيق التكامل في مواجهة كورونا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الملتقى الإعلامي لاتحاد وكالات (يونا) يدعو الى تعزيز تبادل الأخبار وتحقيق التكامل في مواجهة كورونا، من مصدره الاساسي موقع سبأ نت.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الملتقى الإعلامي لاتحاد وكالات (يونا) يدعو الى تعزيز تبادل الأخبار وتحقيق التكامل في مواجهة كورونا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق