برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: معدلات التنمية البشرية في سبيلها للتراجع هذا العام بسبب (كورونا)

IINA 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الخميس 28 رمضان 1441 - 16:55 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 21-5-2020

نيويورك (يونا) – حذر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أن "معدلات التنمية البشرية على الصعيد الدولي - التي تقاس من خلال مؤشر تجميعي لمستويات التعليم والصحة والمستوى المعيشي لكل بلدان العالم - في سبيلها للتراجع هذا العام لأول مرة منذ تبني مفهوم التنمية البشرية في عام 1990.
وقال مدير البرنامج الإنمائي آخيم شتاينر: "شهد العالم العديد من الأزمات خلال السنوات الثلاثين الماضية، بما في ذلك الأزمة المالية العالمية ما بين عامي 2007 و2009، أثرت كل منها على معدلات التنمية البشرية سلبا، ولكن ظلت تلك المعدلات تحقق المكاسب عاما تلو الآخر على صعيد المتوسط العالمي، لكن التأثير السلبي لجائحة كوفيد 19 على ثلاثية الصحة والتعليم ومستويات الدخل قد يغير هذا الاتجاه المتواصل من المكاسب، بل إنه قد يعكسه، إذ تشهد معظم البلدان، الغنية والفقيرة على حد سواء، في كل أنحاء العالم تراجعا ملموسا في مجالات التنمية البشرية الأساسية.
وأشار بيان لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن تقديراته تشير إلى أن 60 بالمئة من الأطفال على مستوى العالم لا يحصلون على تعليم، وهو مستوى لم يشهده العالم منذ ثمانينات القرن الماضي. متوقعا أن ينخفض نصيب الفرد من الدخل هذا العام بنسبة أربعة في المئة.
ولفت إلى أن "التأثير المجمع لهذه الصدمات من شأنه أن يولد أكبر تراجع في التنمية البشرية تم تسجيله على الإطلاق. وهذا وحده دون حساب الآثار الهامة الأخرى.
وذكر أنه مقارنة بالبلدان الغنية، من المتوقع أن تكون معدلات الانخفاض في التنمية البشرية أعلى بكثير في البلدان النامية التي تقل قدراتها على التعامل مع التداعيات الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن الوباء.
وأوضح أنه يمكن للاقتصادات والمجتمعات المتأثرة جراء كوفيد 19 التخفيف من الآثار بعيدة المدى لهذا الوباء إذا ما تبنت مجموعة من التدخلات القائمة على تحقيق المساواة والإنصاف ونفذتها بحزم.
وقال مدير مكتب تقرير التنمية البشرية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بيدرو كونسيساو: "هذه الأزمة تظهر بجلاء أننا إذا ما فشلنا في إدراج العدالة والإنصاف في صلب مجموعة الأدوات التي نستخدمها في صناعة السياسات، فإن الكثيرين من الناس سيتخلفون أكثر وراء ركب التنمية. وهذا أمر حاسم الأهمية بشكل خاص في ما يتعلق بالضرورات الجديدة اللازمة للتعامل مع مقتضيات القرن الحادي والعشرين، مثل إتاحة الوصول إلى الإنترنت، التي تساعدنا على الاستفادة من التعليم عن بعد، والتطبيب عن بعد، والعمل من المنزل".
وأضاف: "من الممكن أن تكون تكاليف تنفيذ مثل تلك التدابير الساعية إلى تحقيق الإنصاف في متناول الجميع. فعلى سبيل المثال، تشير التقديرات إلى أن سد الفجوة في الوصول إلى الإنترنت في البلدان منخفضة الدخل وتلك متوسطة الدخل لا يكلف أكثر من واحد بالمئة فقط من القيمة الإجمالية لحزم الدعم المالي الاستثنائية التي التزمت مختلف دول العالم بها حتى الآن في استجاباتها لتداعيات كوفيد 19".
(انتهى)
ص ج/ ح ص

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: معدلات التنمية البشرية في سبيلها للتراجع هذا العام بسبب (كورونا) ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: معدلات التنمية البشرية في سبيلها للتراجع هذا العام بسبب (كورونا)، من مصدره الاساسي موقع IINA.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: معدلات التنمية البشرية في سبيلها للتراجع هذا العام بسبب (كورونا).

أخبار ذات صلة

0 تعليق