القادة العرب يؤكدون بطلان القرارات الأمريكية بشأن القدس والجولان ويدينون ربط الإسلام بالإرهاب

IINA 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأحد 24 رجب 1440 - 21:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 31-3-2019

تونس (يونا) - أكد القادة العرب على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، كما أعلنوا إدانتهم الشديدة لأي محاولات لربط الإسلام بالإرهاب.
وشدد القادة في البيان الختامي للدورة الثلاثين للقمة العربية في تونس اليوم الأحد (31 مارس 2019)، على أهمية السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط كخيار عربي استراتيجي تجسده مبادرة السلام العربية التي تبنتها جميع الدول العربية في قمة بيروت في العام 2002 ودعمتها منظمة التعاون الإسلامي.
وقال القادة العرب: إن مبادرة السلام لا تزال تشكل الخطة الأكثر شمولية لمعالجة جميع قضايا الوضع النهائي وفي مقدمتها قضية اللاجئين التي توفر الأمن والقبول والسلام لإسرائيل مع جميع الدول العربية، ونؤكد على التزامنا بالمبادرة وعلى تمسكنا بجميع بنودها.
وجدد القادة العرب التأكيد على بطلان وعدم شرعية القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ورفضهم القاطع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث ستبقى القدس الشرقية عاصمة فلسطين العربية، محذرين من اتخاذ أي إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس حيث سيؤدي ذلك إلى تداعيات مؤثرة على الشرق الأوسط بأكمله.
ورحب القادة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس، وقدموا الشكر للدول المؤيدة له مع التأكيد على الاستمرار في العمل على إعادة إطلاق مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية جادة وفاعلة تنهي حالة الفشل السياسي التي تمر بها القضية بسبب المواقف الإسرائيلية المتعنتة، آملين أن تتم المفاوضات وفق جدول زمني محدد لإنهاء الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يوليو عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية إذ إن هذا هو السبيل لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأكد القادة أن الإعلان الأميركي الذي صدر بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، يعتبر إعلانا باطلا شكلا وموضوعا، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي. موكدين أن الجولان أرض سورية محتلة ولا يحق لأحد أن يتجاوز ذلك.
وأبدى القادة العرب رفضهم للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، باعتبارها محاولات عدوانية رامية إلى زعزعة الأمن.
كما دان القادة العرب ما تقوم به إيران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية بما في ذلك دعمها وتسليحها للميليشيات الإرهابية في عدد من الدول العربية، لما تمثله من انتهاك لمبادئ حسن الجوار ولقواعد العلاقات الدولية ولمبادئ القانون الدولي ولميثاق منظمة الأمم المتحدة.
وفي الشأن السوري، شدد القادة العرب على ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة السورية، بما يحقق طموحات الشعب السوري الذي يئن تحت وطأة العدوان، وبما يحفظ وحدة سوريا، ويحمي سيادتها واستقلالها، وينهي وجود جميع القوات الخارجية والجماعات الإرهابية الطائفية فيها، استنادا إلى مخرجات جنيف (1) وبيانات مجموعة الدعم الدولية لسوريا، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخاصة القرار رقم 2254.
وأكد القادة العرب على أهمية دعم المؤسسات الشرعية الليبية، معلنين تأييدهم للحوار الرباعي الذي استضافته جامعة الدول العربية بمشاركة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وكذا دعم جهود التوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة من خلال مصالحة وطنية وفقا لاتفاق "الصخيرات"، وتحفظ وحدة ليبيا الترابية وتماسك نسيجها المجتمعي.
وأبدى القادة العرب التزامهم بتهيئة الوسائل الممكنة وتكريس كافة الجهود اللازمة للقضاء على العصابات الإرهابية وهزيمة الإرهابيين في جميع ميادين المواجهة العسكرية والأمنية والفكرية، مؤملين وقوف العالم الحر لمساندتنا ودعمنا لننعم جميعاً بالسلام والأمن والنماء.
وأكدوا حرصهم على منع استغلال الإرهابيين لتقنية المعلومات ووسائل التواصل الاجتماعي في التجنيد والدعاية ونشر الفكر المتطرف والكراهية التي تشوه صورة الدين الإسلامي الحنيف.
 ودانوا محاولات الربط بين الإرهاب والإسلام، مطالبين المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة إصدار تعريف موحد للإرهاب، فالإرهاب لا دين ولا وطن ولا هوية له، ونطالب حكومات دول العالم كافة بتحمل مسؤولياتها لمكافحة هذه الآفة الخطرة.
واستنكر القادة العرب تشويه بعض الجماعات المتطرفة في العالم صورة الدين الإسلامي الحنيف من خلال الربط بينه وبين الإرهاب، محذرين من أن مثل هذه المحاولات لا تخدم إلا الإرهاب ذاته.
كما دانوا أعمال الإرهاب والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان ضد أقلية الروهنغا المسلمة في ميانمار، وطالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتحرك بفاعلية دبلوماسياً وقانونياً وإنسانياً لوقف تلك الانتهاكات، وتحميل حكومة ميانمار المسؤولية الكاملة حيالها.
وأكد القادة العرب على سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى، وأبو موسى)، معلنين تأييدهم لجميع الإجراءات التي تتخذها لاستعادة سيادتها عليها.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 

القادة العرب يؤكدون بطلان القرارات الأمريكية بشأن القدس والجولان ويدينون ربط الإسلام بالإرهاب ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر القادة العرب يؤكدون بطلان القرارات الأمريكية بشأن القدس والجولان ويدينون ربط الإسلام بالإرهاب، من مصدره الاساسي موقع IINA.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى القادة العرب يؤكدون بطلان القرارات الأمريكية بشأن القدس والجولان ويدينون ربط الإسلام بالإرهاب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق