صحيفة أمريكية: تستنكر الترويج القطري للإرهاب المتظلل بالإسلام السياسي

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تعمد النظام القطري منذ بداية أزمته مع الرباعي العربي، الحرص على الظهور قويا متماسكا؛ للإيحاء بأن الدوحة غير عابئة بالعقوبات العربية ضدها، إلا أن هذه القوة وهذا التماسك أصابهما الاهتزاز والارتباك بشكل واضح ومعلن؛ حيث ظهر الاهتزاز والارتباك في أنين الشكاوى، التي تبثها الدبلوماسية القطرية بشكل متزايد.

صحيفة "ذا غماينر" الأمريكية، أعربت عن اندهاشها من المنطق السياسي والإعلامي الذي تستخدمه دويلة قطر في الترويج للإرهاب المتظلل بالإسلام السياسي، والطريقة التي يُبرر فيها المسؤولون القطريون رعايتهم وتحالفهم مع قوى التطرف.

وعرضت الصحيفة نموذجا أخيرا من هذا النهج في الذي تحدثت به لولوة راشد الخاطر، المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية، في الندوة التي عقدتها بمركز الدراسات العربية المعاصرة في جامعة جورجتاون الأمريكية (CCAS).

وأوضحت أنه في محاولة للتقليل من الشكوك والهواجس التي تُحيط بنهج الرعاية القطرية للتطرف، المتمثل بدواعي الإسلام السياسي ومنظماته الإرهابية، قالت لولوة الخاطر إن "للحقيقة صورها العديدة ..هناك دوما سردية عن الحقيقة وسردية أخرى مضادة، ولذلك نجد لدينا عدة أديان".

منطق المتحدثة القطرية في التلاعب بالألفاظ حسب الصحيفة - يستهدف التغطية على رعاية قطر للإخوان المسلمين، وهو نفس النهج الذي تستخدمه قناة الجزيرة في الترويج للإرهاب باعتباره وجهًا من الوجوه العديدة للحقيقة، يتفق عليه ويختلف فيه الناس بشكل طبيعي، حسب قول لولوة الخاطر.

ووصفت الصحيفة هذا النهج الغريب لنظام قطر بأنه برنامج يسعى للبحث عن حلفاء داخل المجتمعات الأكاديمية التي تخترقها الدوحة بالتمويل السخي وتصنيع مدافعين عنها في مواقفها الخلافية.

وأعطت الصحيفة نموذجا على ذلك في نوعية الحضور بندوة لولوة الخاطر في جامعة جورجتاون، حيث كان الحضور خمسين شخصا بينهم جون ديوك أنطوني مؤسس مجلس العلاقات الوطنية مع العرب الأمريكان، وهو المجلس الراعي لحركة حماس الإرهابي، والتي دعمتها قطر بأكثر من مليار دولار.

كما شارك في ندوة لؤلؤة الخاطر، يحيى الهندي الذي يعتبر مفتي الطلاب المسلمين في الجامعة، فضلا عن روشيل ديفيس المعروف بعلاقاته الشخصية الغامضة مع المؤسسات القطرية، وتلقيه العديد من الهدايا والرشاوى، للدفاع عن المواقف القطرية.

وتطرقت الصحيفة الأمريكية إلى تجربة الإخوان المسلمين الفاشلة في مصر، والتي دافعت عن قطر ووصفتها بأنها "موئل الحرية في الشرق الأوسط"، وهو توصيف قالت الصحيفة إنه يناقض التقارير السنوية الأخيرة لمركز فريدم هاوس، الذي يقيس مراتب الحرية الصحفية والسياسية في العالم، والذي أثبت انعدام الحريات في الإمارة الصغيرة التي يحكمها تميم العار وحاشيته بالحديد والنار.

وفي خطوة لتلميع صورة النظام القطري الذي تشوبه تهم دعم وتمويل الإرهاب والتنظيمات المتطرفة بالمنطقة العربية، أصدرت وزارة الخارجية القطرية عام 2017 قرارا بتعيين سيدة لأول مرة في منصب "المتحدث باسمها"، في سابقة اعتبرها مراقبون أنها حيلة من حيل "تنظيم الحمدين" لغسل سمعته واعترافا بإفلاس دبلوماسيته.

اختيار لؤلؤة الخاطر للتحدث بلسان الحمدين والدفاع عنه، كانت تهدف الدوحة من خلاله إظهار "اعتدالها وانفتاحها"، غير أنها أغفلت على ما يبدو أن مثل هذه التدابير لن تفلح في إعادة الحياة إلى أوصال دبلوماسية أفلست وماتت في عيون جزء كبير من العالم.

صحيفة أمريكية: تستنكر الترويج القطري للإرهاب المتظلل بالإسلام السياسي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة أمريكية: تستنكر الترويج القطري للإرهاب المتظلل بالإسلام السياسي، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة أمريكية: تستنكر الترويج القطري للإرهاب المتظلل بالإسلام السياسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق