موزة تنشر سموم الحمدين بين أطفال اللاجئين

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن لم يسلم أطفال اللاجئين ومشردي الحروب في مناطق النزاع في العالم أو حتى أطفال المجاعات في أدغال أفريقيا، من سموم تنظيم الحمدين، الذي كلف أذرعته ووزع الأدوار بين أفراده، لضمان السيطرة ونشر الأفكار الظلامية بين أطفال المخيمات، سواء أكانوا لاجئين أو أجبرتهم العوامل الطبيعية على النزوح.

على مدار السنوات الماضية، قادت والدة الأمير القطري، موزة بنت ناصر المسند، خطة تنظيم الحمدين للسيطرة على معسكرات النازحين ومنكوبي الحروب، تحت ذريعة العمل الإنساني ودعم برامج التعليم التي تقدم لأطفال المخيمات، وأطلقت من خلال مؤسستها "التعليم فوق الجميع" عدة برامج بتمويل قطري شبة كامل.

آخر الزيارات التي نظمتها موزة كانت من نصيب الطلاب في مركزين تعليمين في كوالالمبور، ضمن 131 مركزا في ماليزيا تدعمهم مؤسسة التعليم فوق الجميع، المملوكة لزوجة الأمير السابق.

وتنشط فعاليات المؤسسة التي تمولها زوجة حمد بن خليفة، في إفريقيا وآسيا، وبعض البلدان الأوروبية التي تحتضن اللاجئين، وتنظيم زيارات بشكل ممنهج للمخيمات، وتحرص على التقاط الصور الدعائية مع الأطفال، وتستغلها دوحة التطرف، في غسل سمعته الدولية، بعد ثبوت تورطها في تمويل الإرهاب.

تحركات موزة بنت ناصر تأتي بعد ثبوت تورط المؤسسات القطرية العاملة في المجال الإنساني في تمويل ودعم الإرهاب، والإنفاق على مشروعات تنظيم الإخوان المسلمين الظلامية، وأعلنت الدول المكافحة للإرهاب "مصر، السعودية، الإمارات، البحرين" تصنيف المؤسسات القطرية في لوائح الإرهاب.  

تركز مؤسسة التعليم فوق الجميع المملوكة لموزة، وتمول بشكل مباشر من قبل عصابة آل ثاني، وبعض مؤسسات الدوحة الاقتصادية، بالبلدان العربية، لاسيما التي تعاني من مشكلات سياسية واقتصادية، حيث أطلقت برنامج خاصا في قطاع غزة، تحت عنوان "الفاخورة".

وضخت المؤسسة القطرية أكثر من 31 مليون دولار أمريكي في إعادة بناء وتجديد وصيانة المؤسسات التعليمية في القطاع، ووفقا لموقعها الرسمي استفاد 218,000  شخص بشكل مباشر، إضافة لتوفيرها أكثر من ١٠٠٠ منحة دراسية لطلاب غزة.

الأخطر في البرامج التعليمية التي تقدمها موزة هي اعتمادها بشكل مباشر على مناهج تعليمية وضعت من قبل خبراء تابعين للنظام القطري، وبمساعدة عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابية في عدد من الدول.

وقدم برنامج الفاخورة التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع المساعدة لأكثر من 1.2 مليون مستفيد بشكل غير مباشر في غزة.

رغم أن جميع الفلسطينيين يعانون من ويلات الاحتلال إلا أن مؤسسة موزة لا تعرف طريقا للمناطق التابعة للسلطة الشرعية في فلسطين، وجهودها مكرسة للقرى التي تسيطر عليها منظمة حماس، لضمان بقاء التنظيم التابع للإخوان، إضافة، لتطبيق نفس الوضع في قرى الجنوب اللبناني التابع لحزب الله.

ومن فلسطين للسودان لم يتغير الوضع، فالمؤسسات القطرية التابعة لموزة بنت ناصر،  نفذت 3.900 برنامج في إقليم دارفور وفوق موقع المؤسسة الرسمي.

ورغم ضخامة الأموال التي أنفقتها المؤسسة لم يستفد من البرنامج التعليمي الذي تقدمه مؤسسة موزة إلا 194 تلميذاً نزحوا من مناطق أبيي، ودارفور، وجنوب كردفان.

ودشنت موزة مؤسسة ثانية متخصصة في السودان تحت مسمى "صلتك" والتي تقدم مشروعات تنموية لسكان دارفور، حيث ساهمت في توظيف قرابة مليون من شباب الخريجين السودانيين في دارفور لخدمة أهدافها وجمع معلومات وتنفيذ أجندة الحمدين.

في المحور الآسيوي والأوروبي أطلقت موزة المسند برنامج "علم طفلا" واستهدف 395.535 طفلاً في البلدان التي تنشط فيها عصابة آل ثاني،  كما أطلقت برنامجي "أيادي الخير نحو آسيا" و"روتا"وتهدف من خلالهما توفير فرص تعليمة مناسبة للأطفال والشباب في مراحل التعليم ما قبل الجامعي.

وتستهدف البرامج تجنيد متطوعين في المجتمعات المحلية، يتبعون المؤسسة ويتقاضون مرتبات خيالية، في مقابل تنفيذ البرامج القطرية التي تحددها المؤسسات التابعة لموزة.

وبلغ حجم التمويل الذي أنفقته موزة منذ انطلاق المشروع 1.8 مليار دولار أمريكي، إضافة للدخول في شراكة مع 82 مؤسسة غالبيتها قطرية تعمل في البلدان التي تنشط فيها مؤسسات موزة.

ويوفر برنامج "روتا" وحده فرص تعليم ابتدائي لـ 395.535 طفلا حول العالم، إضافة لتدريب معلمين، وتجنيد متطوعين، وبناء مدارس، بإجمالي مستفيدين 1.539.595، ويصل حجم الأموال التي ضختها قطر فيها لـ377 مليون دولار أمريكي.

وإلى جانب مشروعات موزة المشبوهة تخصص دوحة التطرف 3 مليارات دولار سنويا، للإنفاق على مشروعات بالخارج، تحت بند المساعدات الخارجية، غالبيتها يقدم لمؤسسة قطر الخيرية، المدرجة على قوائم الإرهاب.

موزة تنشر سموم الحمدين بين أطفال اللاجئين ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر موزة تنشر سموم الحمدين بين أطفال اللاجئين، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى موزة تنشر سموم الحمدين بين أطفال اللاجئين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق