ماذا ستفعل تركيا وقطر وتونس في حال تصنيف واشنطن للإخوان منظمة إرهابية ؟

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن قال محللون سياسيون، إن إدارة ترامب تبني استراتيجية تعتمد في محاربة الإرهاب على الوصول إلى منبع الأفكار والحركات الراديكالية والقضاء عليه، خصوصا في منطقة الشرق الأوسط، لكن التواجد في الغرب لتلك الحركات سيكون في مقدمة اهتماماتها أيضا.

ويرى هؤلاء أن واشنطن ستمارس ضغوطا على حلفائها الأوروبيين للتضييق على الجماعة التي تشبّه شبكاتها بالأخطبوط من حيث تشابكاتها وقدرتها على التخفي. كما أنها ستمارس ضغوطا أخرى أقوى على دول إقليمية داعمة للجماعة ماليا وإعلاميا وتحولت إلى ملاذ آمن لقيادات مصنفة إرهابية وهاربة من أحكام قضائية في بلدانها الأصلية.

وسيكون على رأس هذه الدول قطر وتركيا اللتان كانت علاقتهما بالجماعة سببا مباشرا للتوتر في العلاقة مع المحيط الإقليمي.

وتصنيف الجماعة تنظيما إرهابيا قد يعقد علاقة واشنطن مع تركيا حليف الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي. وللجماعة علاقات وثيقة بحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي إليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفر كثير من أعضاء الجماعة إلى تركيا بعد حظر أنشطتها في مصر.

ويقول المحلل السياسي التركي إلهان تانير إنه ومع جميع التعقيدات الأخرى بين تركيا والولايات المتحدة حاليا (خلاف أف-35 وصواريخ أس-400، الوضع في شمال شرق سوريا، اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان)، سيمثل تصنيف الإخوان المسلمين أحدث الضربات وأكثرها خطورة على العلاقات الثنائية بين البلدين، إذا اعتبرت واشنطن حلفاء تركيا غير الشرعيين والأهم في المنطقة كإرهابيين.

وأضاف تانير في تصريح لـ”العرب”، “لا نعرف بعد ما إذا ستتخذ إدارة ترامب خطوات لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية. لكن، تظهر التقارير الحالية موقف الحكومة الأميركية من هذه الجماعة، وهو يتناقض تماما مع رؤية حكومة أردوغان للإخوان”.

واعتبر علية العلاني، الخبير التونسي في الحركات المتشددة، أن القرار الأميركي يحمل دلالات وتداعيات محلية وإقليمية ولو صدر فإنه ينسجم مع رؤية ترامب الذي يرى أن الحركات المتطرفة تجد جذورها الأولى في تيار الإسلام السياسي إي الإخوان المسلمين

وفي تداعياته على تونس، قال العلاني في تصريح لـ”العرب” إن حركة النهضة ستضطر إلى نفي إي علاقة لها بتنظيم الإخوان، لكن إقناعها للرأي العام العربي والدولي سيكون محدودا.

وأضاف أن حركة النهضة، وتحت سيف القرار الأميركي ستعمل كل جهدها على ألا تتموقع في الحكم حتى لو ربحت انتخابات 2019 لأنها تعرف أن أيام صعبة ستمر عليها إذا فتحت ملفات شبكات التنظيم الدولي للإخوان

وقلل غازي الشواشي، القيادي في التيار الديمقراطي، في تصرح لـ”العرب” من تداعيات القرار الأميركي على المشهد التونسي، إلا أنه اعتبره بمثابة اختبار لمدى استعداد حركة النهضة للتغيير.

وقال إنه لكي تحافظ الحركات الإسلامية على وجودها يجب أن تتحول إلى حركات مدنية تؤمن بالديمقراطية وأن تقوم بمراجعات لعل أبرزها التخلي عن توظيف الدين.

ماذا ستفعل تركيا وقطر وتونس في حال تصنيف واشنطن للإخوان منظمة إرهابية ؟ ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ماذا ستفعل تركيا وقطر وتونس في حال تصنيف واشنطن للإخوان منظمة إرهابية ؟، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ماذا ستفعل تركيا وقطر وتونس في حال تصنيف واشنطن للإخوان منظمة إرهابية ؟.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق