الحمدين يلجأ إلى حليفه نظام الملالي ليوفر له مراع بديلة لتربية الجمال

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن بعدما تسببت سياسات تميم العار في ضياع الثروة الحيوانية المتمثلة في الإبل، والتي يملك معظمها الأمير الصغير ووالده وأسرة آل ثاني، بعدما كانت تستضيفها مراعي المملكة العربية السعودية، لجأ الحمدين إلى حليفه نظام الملالي بإيران ليوفر له مراع بديلة لتربية الجمال، وفقا لقطر يلكيس.

وأعلن رئيس مؤسسة الطب البيطري في إيران علي رضا رفيعي بور، عن نقل 10 آلاف جمل من قطر، حيث أشار إلى أنه في المرة الأولى تم نقل 500 رأس جمل، وجارى التخطيط لاستقدام 10 آلاف أخرى.

وحسب وكالة تسنيم الدولية للأنباء الإيرانية، نوه رئيس مؤسسة الطب البيطري بأنه سيكون هناك تعاون مشترك مع قطر لتربية الجمال في إيران.

وفي تصريحات سابقة، قال مدير عام دائرة الموارد الطبيعية بإقليم فارس مهرزاد بوستانى، إن أحد مشايخ قطر كان يعتزم تأسيس مراكز لتربية المواشى في إقليم كرمان ويزد، وبعد أن تعرف على إمكانيات إقليم فارس غير اتجاهاته إلى تربية الجمال فى مدن الإقليم.

وبحسب بوستانى اقترح الشيخ القطرى تربية الجمال واختار 3 مناطق هي لار وفراشبند وزرين دشت لتأسيس مراكز لتربية الجمال.

ويستنكر الإعلام الإيرانى قرار إدخال الإبل القطرية إلى إيران، وقال تقرير صحيفة "شرق" الإيرانية، أن مربى المواشى فى إقليم فارس يعترضون على زيادة أعداد رؤوس الماشية فى مراعيهم واصفين قرار إدخال الإبل القطرية فيها بالقرار "المدمر".

وأشار التقرير إلى أن الحكومة أنفقت الكثير من الأموال من جيب الشعب لزراعة الصحارى والشجيرات، ويرى التقرير أن كل هذه الجهود وإنفاق الأموال بينما يتفاوض المسؤولين مع قطر لإحضار إبلها للتغذية على المراعى الإيرانية.

ومع دخول الأزمة العربية مع قطر عامها الثانى، تزداد الأزمة القطرية فى قطاع تربية المواشى والإبل لسد الاحتياجات الشعبية من اللحوم والألبان، قبل أن تتفاقم ويجد النظام القطرى أمامه ثورة جياع، وراح نظام تميم يحاول البحث عن طرق أخرى.

وأشارت تقارير إلى وضع سلطنة عمان شروطها لإدخال الإبل القطرية فى مراعيها أجبر تميم على اللجوء إلى إيران، خاصة أنه كان يعتمد قبل الأزمة القطرية على المراعي السعودية.

والعام الماضي، أفاد تقرير إخباري سعودي، أن النظام القطري، يخطط لنقل عشرات الآلاف من الإبل تعود لأمير البلاد، تميم بن حمد ووالده، من المملكة، إلى إيران.

ونقلت صحيفة “المناطق” السعودية المحلية، عن مصادرها أن النظام الحاكم في الدوحة “يستعد لنقل إبل أمير البلاد ووالده من المملكة العربية السعودية إلى إيران، إذ شكل فريقًا للإشراف على العملية”.

أضافت “أن الفريق القطري، الذي يشرف عليه مستشار تميم، حمد بن خليفة العطية، بدأ العمل، وينسق مع طهران لتخصيص أرضٍ داخل حدود إيران من أجل احتضان الإبل”.

وكان رئيس نادي الإبل في السعودية، فهد بن حثلين، قال إن “50 ألف رأس من الإبل يملكها قطريون، من بينهم تميم بن حمد آل ثاني، ووالده حمد بن خليفة آل ثاني، تتواجد على أراضي المملكة ولم تتم مضايقتها”.

الحمدين يلجأ إلى حليفه نظام الملالي ليوفر له مراع بديلة لتربية الجمال ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الحمدين يلجأ إلى حليفه نظام الملالي ليوفر له مراع بديلة لتربية الجمال، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الحمدين يلجأ إلى حليفه نظام الملالي ليوفر له مراع بديلة لتربية الجمال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق