صحيفة خليجية تطالب بمعاقبة تركيا لانتهاك القرارات الدولية بشأن ليبيا

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن طالبت صحيفة الخليج الإماراتية في إفتتاحيتها، اليوم الأربعاء، بمعاقبة تركيا لإنتهاكها القرارات الدولية بشأن حظر تهريب السلاح إلى ليبيا .

وقالت الصحيفة في إفتتاحيتها، "عندما يتم ضبط اللص أو المجرم متلبساً بجريمته يوضع في القفص ويحاكم، ويصدر الحكم بحقه بحجم الجريمة التي ارتكبها".

وأضاف "وعندما تنتهك دولة ما، بشكل سافر ومقصود، قراراً لمجلس الأمن اتخذ تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، فإما أن يتم تطبيق بنود هذا الفصل، وتخضع للعقوبات المنصوص عليها، وهي اقتصادية أو عسكرية، وإما أن يتخلى مجلس الأمن عن دوره، وتتحول قراراته إلى «ممسحة» لا قيمة لها، نظراً لسطوة القوى الكبرى التي تتعامل مع القضايا التي تهدد الأمن والسلم الدوليين بمعايير مختلفة وفقاً لمصالحها، كما هي القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية، وكما هي القرارات الخاصة بالوضع في ليبيا بعد سقوط نظام العقيد القذافي".

وأشارت الصحيفة إلى أنه في الأزمة الليبية التي تشهد حالياً مواجهة عسكرية بين الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر وحكومة الوفاق في طرابلس بزعامة فايز السراج، حيث أحد معاقل الجماعات الإرهابية، ومن بينها «داعش» و«جماعة الإخوان»، تبرز تركيا كدولة «مارقة»، تنتهك القرارات الدولية علانية بتقديم الدعم للجماعات الإرهابية الليبية، ومن بينها القرار1970 الذي اتخذ عام 2011 والقرار 2292 لعام 2016، والقرار 2420 لعام 2018، وكلها قرارات تحظر توريد السلاح إلى ليبيا، بل وتجيز «تفتيش السفن في عرض البحر قبالة سواحلها بالقوة»، وقد اتخذ القرار 2420 بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، بما يعني جواز «استخدام القوة لتنفيذه»، لأن «الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحداً من أخطر تهديدات السلام والأمن الدوليين».

وأكدت الصحيفة أن تركيا تتجاوز كل هذه القرارات وتعتبر أنها غير معنية بها، وتواصل إرسال الأسلحة بشكل مكشوف وتحت أنظار العالم ومسمعه إلى الجماعات الإرهابية في ليبيا. 

وبحسب الصحيفة، كانت سفينة الأسلحة «أمازون» التي عبرت البحر الأبيض المتوسط من ميناء سامسون التركي إلى ميناء طرابلس قبل أيام شاهداً حياً وموثقاً بالصور على هذا الدعم، من دون أن يعترضها أحد، أو أن يأخذ مجلس الأمن موقفاً، ولو من باب احترام قراراته، وكأنه يقول لتركيا وغير تركيا لا تأخذوا القرارات الأممية بجدية، وادعموا الإرهاب ما شئتم، لأن ما تتخذه الأمم المتحدة من قرارات لا يعني أنها قابلة للتنفيذ.

وأكدت الصحيفة أن تركيا ومعها قطر، والقوى الأخرى المستترة التي تعمل في الظلام تعرف أنها تستطيع دعم الإرهاب عسكرياً ومالياً، وأن القرارات التي تتحدث عن محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه هي قرارات استنسابية، لأن المنظمات الإرهابية في ليبيا وسوريا والعراق وسيناء، وغيرها ما زالت تعمل وتنشط وتلقى كل أشكال الدعم ما دامت وظيفتها لم تنته.

ولفتت الصحيفة إلى أن تركيا ترى أن ليبيا ما زالت ساحة مفتوحة يمكن استغلالها، مع وجود جماعة الإخوان التي تتقاسم الهيمنة على مؤسسات الدولة في طرابلس مع الجماعات الإرهابية الأخرى، لعلها تعوض عن هزائم جماعتها في مصر وسوريا، لذا هي تخوض مغامرة خاسرة أخرى من خلال «حصان طروادة» الإخواني.

صحيفة خليجية تطالب بمعاقبة تركيا لانتهاك القرارات الدولية بشأن ليبيا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة خليجية تطالب بمعاقبة تركيا لانتهاك القرارات الدولية بشأن ليبيا، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة خليجية تطالب بمعاقبة تركيا لانتهاك القرارات الدولية بشأن ليبيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق