عقب طرد «الجزيرة».. السلطات السودانية تدرك صدمة الدوحة من عزل البشير

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن نقل موقع «العربية نت» عن مصدر سوداني قوله إن السلطات السودانية الانتقالية تدرك أن الدوحة مصدومة من عزل حليفها عمر البشير، وغير راضية عن الوضع الجديد، وهي تحرض ضده وتدعو للفوضى والتغيير، ليس فقط من خلال وسائل الإعلام مثل «الجزيرة» بل أيضاً عبر جماعات لها علاقة بالنظام السابق.

وكانت الخارجية السودانية، استدعت أمس الجمعة، سفير الخرطوم لدى الدوحة، وسبقتها بطرد وسائل الإعلام القطرية، بما فيها قناة «الجزيرة»، بسبب التحريض الدائم ضد السودان، بحسب ما أكده مصدر مطلع.

وقرّر السودان مساء أمس الأول الخميس إغلاق مكتب شبكة الجزيرة القطريّة في الخرطوم، حسبما أعلنت الشّبكة على موقعها الإلكتروني. 

وقالت الشبكة إنّ «أجهزة الأمن السودانيّة أبلغت مدير مكتب الجزيرة بقرار المجلس العسكري الانتقالي إغلاق مكتب شبكة الجزيرة في الخرطوم». 

وأشارت إلى أنّ القرار يشمل أيضاً «سحب تراخيص العمل لمراسلي وموظّفي شبكة الجزيرة ابتداء من الآن».

وكانت السلطات السودانية قد ضبطت أجهزة اتصال بالإضافة إلى أموال وكشوف تحتوي على أسماء من قيادات النظام السابق، حيث يشتبه في أنها قادمة من حكومة قطر.

وفي وقت سابق، نشرت قناة الجزيرة على حسابها في تويتر أن السلطات السودانية قررت سحب تراخيص العمل لمراسلي وموظفي شبكة الجزيرة عقب أن أبلغت مدير مكتب الجزيرة في الخرطوم بقرار المجلس العسكري إغلاقها والتحفظ على أجهزتها.

وقال مصدر أمني، إن المجهولين الذين تم القبض عليهم في مكتب قناة الجزيرة، بحوزتهم مبالغ كبيرة وكشوف بأسماء عدد من أنصار الرئيس المخلوع عمر البشير، يشتبه في أنها قادمة من حكومة قطر.

وأضاف المصدر المسؤول بالأمن إن مكتب قناة الجزيرة في السودان تحول إلى خلية استخباراتية تقوم بضبط الاتصالات بين أنصار البشير وعناصر خارجية يخالف مضمون التصريح الإعلامي الممنوح للقناة.

وتابع المصدر أن قناة الجزيرة حصلت على أجهزة بث وأدوات مملوكة لجمهورية السودان بشكل غير نظامي، حيث أثبتت التحقيقات بأن الأجهزة تستخدمها الجزيرة لإثارة الفوضى بين أبناء الشعب السوداني.

وأشار المصدر أن ممارسات قناة «الجزيرة» في السودان تأتي ضمن سلسلة التحريض وإشعال فتيل الفوضى من خلال السعي لدعم فلول النظام السابق وقيادة ثورة مضادة ضد التقارب بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير.

وأيّد إعلاميون سودانيون قرار سلطات بلادهم بإغلاق مكتب الجزيرة لما تسبّبه من تأليب الرأي العام ونشر ادعاءات كاذبة تتسبّب في تمزيق نسيج الترابط في المجتمع، مشيرين إلى أن المتظاهرين سبق أن قاموا بطرد قناة الجزيرة من ساحة الاعتصام.

يُذكر أن عملية طرد قناة الجزيرة ليست الأولى؛ بل هناك كثير من الدول قامت بطردها من أراضيها لمعرفتها التامة بحرص القناة على تحريض الشعوب وبث الفتنة.

عقب طرد «الجزيرة».. السلطات السودانية تدرك صدمة الدوحة من عزل البشير ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر عقب طرد «الجزيرة».. السلطات السودانية تدرك صدمة الدوحة من عزل البشير، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى عقب طرد «الجزيرة».. السلطات السودانية تدرك صدمة الدوحة من عزل البشير.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق