أكاديمي إيراني معارض: لقاءات السعودية صرخة قوية بوجه طهران

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن قال الأكاديمي الإيراني المعارض أستاذ علم الاجتماع السياسي، الدكتور حسن هاشميان، لـ«البيان» إن النظام الإيراني على شفا كارثة اقتصادية تفجر الأوضاع الداخلية، على اعتبار أن التطورات الأخيرة تنذر بانتفاضة عارمة ضده. ووصف الاجتماعات واللقاءات التي احتضنتها المملكة العربية السعودية مؤخراً بأنها «صرخة قوية بوجه طهران وتدخلاتها الخارجية».

وأفاد هاشميان، في تصريح نشرته صحيفة  «البيان»، الصادرة اليوم السبت تابعها "اليمن العربي" - " بأن «إيران الآن في سباق مع الزمن، فكلما مرَّ الوقت دون حدوث اتفاق مع الولايات المتحدة أو دون الدخول في مفاوضات مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يشهد النظام الإيراني كارثة اقتصادية ربما تفجر الأوضاع داخل إيران وتتحول لانتفاضة عارمة ضد نظام الولي الفقيه».

وتابع: «لذلك فإن الوقت الآن ليس لصالح الولي الفقيه والنظام الإيراني، إيران راهنت وتراهن على تحرشاتها العسكرية الميليشياوية بدول المنطقة وإمداداتها النفطية، لكن التحركات الدبلوماسية الإيرانية الأخيرة وزيارات وزير خارجية طهران محمد جواد ظريف المكوكية لدول عديدة تدل على أن طهران قد استوعبت أن هذه التحرشات فشلت وستكلفها تكلفة باهظة، بخاصة مع المواقف الموحدة في اجتماعات ولقاءات مكة التي تمثل صرخة قوية بوجه تحرشات إيران وتدخلاتها في شؤون دول المنطقة».

وتطرق الأكاديمي الإيراني المعارض أستاذ علم الاجتماع السياسي بالحديث عن القرار الصيني الأخير بوقف استيراد النفط الخام من إيران، على رغم أن الصين تعتبر أكبر مستورد للنفط الخام في العالم. وقال: «الآن وبشكل رسمي، فإن إيران وبصورة معلنة منذ أسبوعين أوقفت صادراتها النفطية، لا يوجد هناك تقرير يقول إنه حتى ولو ناقلة واحدة إيرانية خرجت من الموانئ الإيرانية النفطية».

أكاديمي إيراني معارض: لقاءات السعودية صرخة قوية بوجه طهران ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر أكاديمي إيراني معارض: لقاءات السعودية صرخة قوية بوجه طهران، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى أكاديمي إيراني معارض: لقاءات السعودية صرخة قوية بوجه طهران.

أخبار ذات صلة

0 تعليق