صحيفة: واشنطن أنفقت مليون جنيه إسترليني في فنادق قطرية خلال زيارة ترامب إلى لندن

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن استمرارا لمحاولات تنظيم الحمدين القطري التزلف للإدارة الأمريكية، ومحاولاتها المفضوحة لاختراق دائرة الرئيس دونالد ترامب، كشفت تقارير عن لجوء وفد الرئيس الأمريكي للإقامة في الفنادق الفاخرة التابعة للإمارة الخليجية، وفقا لقطر يلكس.

وكلفت رحلة دونالد ترامب إلى المملكة المتحدة وإيرلندا دافعي الضرائب الأمريكيين أكثر من 2.7 مليون جنيه إسترليني حتى الآن، حيث أنفق أكثر من مليون جنيه إسترليني مقابل غرف في فنادق خمسة نجوم في لندن مرتبطة بالأسرة الحاكمة في دولة قطر الغنية بالنفط والغاز.

وأظهر تحليل أجراه موقع "سكوتسمان" لعشرات أوامر الشراء والتسليم، التي قدمتها الحكومة الأمريكية في الأسابيع الأخيرة، أن بعضًا من أكثر أماكن الإقامة تميزًا في لندن تم حجزه للوفد المرافق للرئيس الأمريكي في زيارة تستغرق ثلاثة أيام.

وتابع التقرير أنه "إجمالاً، تم تخصيص مبلغ يصل إلى 3512288 دولارًا "2،777،657 جنيهًا إسترلينيًا"، لتوفير السكن والنقل، كما تشير السجلات"، مشيرا إلى أن هذا المبلغ الضخم لا يشمل مشروع قانون الأمن والحراسة لزيارة ترامب المثيرة للجدل، والتي من المتوقع أن تكلف دافعي الضرائب البريطانيين مبلغ من ثمانية أرقام.

تُظهر قائمة المدفوعات الواسعة أن مديري الجنازات على الساحل الشرقي لأيرلندا من بين تلك الشركات التي تتوافق مع يوم الدفع الكبير، حيث التزمت السلطات في الولايات المتحدة بحوالي 740،000 جنيه إسترليني مقابل خدمات السائق وتأجير السيارات الفخمة من الشركة قبل المحطة الأيرلندية من زيارة ترامب.

لكن البيانات تظهر أن بعض الفنادق الأكثر رواجًا في لندن ومالكيها من الشرق الأوسط الأثرياء - هي التي تتماشى مع أكبر المدفوعات، حيث تكشف سجلات الإنفاق عن الملكية الدولية المجزأة للعقار المتميز في العاصمة، كما هي القيام بالمقياس الهائل للوفد الأمريكي الزائر.

وحسب تقرير الموقع، قدمت وزارة الخارجية الأمريكية طلب توصيل بقيمة 1،223،230 دولارًا "967،379 جنيهًا إسترلينيًا" للغرف في فندق إنتركونتيننتال بارك لين. يحدد الطلب، الذي تم تقديمه في 20 مايو، المبلغ المدفوع مقابل "غرف الفنادق لزيارة الشخصيات المهمة.

وكشف أنه "تم إنفاق 122،059 دولارًا "95،529 جنيهًا إسترلينيًا" في 15 مايو لـ "غرف فندقية للزيارة" في فندق إنتركونتيننتال. بعد ثمانية أيام، تم تخصيص 13،299 دولارًا "10،517 جنيهًا إسترلينيًا" "لدعم شخص مهم للزيارة"، حيث تم تخصيص 10،438 دولار "8،254 جنيهًا إسترلينيًا" لكابلات الصوت والبيانات في الفندق في 20 مايو".

وتم دفع جميع المدفوعات لشركة كونستيلشن Constellation Hotel (Opco) UK SA، الشركة العاملة التي تدير الفندق الفاخر من فئة الخمس نجوم في مايفير.

وتظهر سجلات دار الشركات أن كونستيلشن مملوكة بدورها لشركة Regis Hotel (Opco) UK SA ومقرها لوكسمبورغ. ومن بين مديريها الشيخة لولوة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، ابنة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، البالغة من العمر 34 عامًا، وهي عضو في العائلة المالكة القطرية وأمير قطر الحاكم من 1995 إلى 2013، وشقيقة الأمير الحالي.

وتابع "سكوتسمان" أن ثلاثة أعضاء آخرين من أسرة آل ثاني القوية هم من مدراء الشركة، لكن استقالوا في ديسمبر الماضي، كما تظهر ملفاتهم، مبينا أنه من المفهوم أن شركة لوكسمبورغ جزء من أداة قطر القابضة للاستثمار، وهي نفسها وحدة تابعة لهيئة الاستثمار القطرية، صندوق الثروة السيادية للإمارة.

ودفعت وزارة الخارجية أيضًا 47.311 دولارًا "37،415 جنيهًا إسترلينيًا" في 25 مايو إلى مجموعة تشرشل المحدودة للإقامة في حياة ريجنسي لندن. يحدد أمر الشراء أن الأموال المخصصة "لغرف الفنادق لدعم زيارة لكبار الشخصيات".

وتُظهر أحدث الحسابات السنوية لمجموعة تشرشل، أن الشركة الأم الرئيسية لها هي شركة تدعى برايم كابيتال، مسجلة في لوكسمبورغ، كما تشير الحسابات إلى أن المالك المستفيد للشركة هو الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس الوزراء القطري السابق.

ومن المرجح أن تكون المدفوعات ذات فائدة للمراقبين في علاقة إدارة ترامب مع قطر، والتي تم تحديدها من خلال التوتر تليها فترة من التقارب، تُظهر سجلات المشتريات الأخرى - المفصلة في قاعدة بيانات حكومية أمريكية رسمية حول الإنفاق الفيدرالي - دفعتين تبلغ قيمتها الإجمالية 242،212 دولار (191.550 جنيه إسترليني) تم إجراؤها بين 1 و 20 مايو لشركة GH Hotel Operating Company Limited لاستضافة كبار الشخصيات في فندق جروسفينور هاوس Grosvenor House في بارك لين .ويعد جزءا من مجموعة فنادق ماريوت.

تم دفع ما مجموعه 128،662 دولارًا (101،751 جنيهًا إسترلينيًا) إلى فندق Cumberland (London) Limited للغرف في فندق Hard Rock Hotel London الذي تم تغيير علامته التجارية حديثًا في Great Cumberland Place.

دفعت وزارة الخارجية ثلاث دفعات إضافية بقيمة إجمالية قدرها 364،115 دولارًا (287،956 جنيهًا إسترلينيًا) لـ "مانحين أجانب متنوعين" غير محددين في المملكة المتحدة بين 22 و29 مايو. جميعها كانت لغرف الفندق فيما يتعلق بـ "زيارة الشخصيات المهمة".

يقال إن ترامب وزوجته، ميلانيا، يقيمان في وينفيلد هاوس، وهو قصر في ريجنت بارك الذي يعمل كمقر رسمي لودي جونسون، السفير الأمريكي لدى المملكة المتحدة.

وعلى الرغم من التقارير التي تفيد بأن أطفال الرئيس البالغين وشركائهم يقيمون في فندق كورينثيا، لا يوجد سجل للمدفوعات للشركة.

ومنذ 24 مايو، دفعت الإدارة أيضًا مبلغًا قدره 79،001 دولارًا لشركة Verizon UK (62،477 جنيهًا إسترلينيًا) لتركيب خطوط البيانات ودارات البيانات المتعلقة بالزيارة، لا يوضح أمر الشراء مكان تثبيته.

تشمل المدفوعات الأخرى المتنوعة 10886 دولارًا (609 8 جنيهات إسترلينية) لتركيب خطوط هاتفية مؤقتة في مكان غير معلوم لزيارة الرئيس، و 12،632 دولارًا (9،989 جنيهًا إسترلينيًا) لتثبيت هوائي.

لقد مرت جميع المدفوعات الأيرلندية عبر السفارة الأمريكية في دبلن، حيث تم تخصيص المبالغ المخصصة لفنادق لندن عبر سفارة لندن.

صحيفة: واشنطن أنفقت مليون جنيه إسترليني في فنادق قطرية خلال زيارة ترامب إلى لندن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة: واشنطن أنفقت مليون جنيه إسترليني في فنادق قطرية خلال زيارة ترامب إلى لندن، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة: واشنطن أنفقت مليون جنيه إسترليني في فنادق قطرية خلال زيارة ترامب إلى لندن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق